غربة مؤمن 18- - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

غربة مؤمن 18-

غربة مؤمن 18-

  نشر في 21 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

نعم والله هي ليست سهلة بالمرة فسلعة الله غالية فسلعة الله الجنة ، كان هذا تعليقي على ما عاشه ، هو صديق لي ذو همةٍ عاليا وذو حلم كبير هذا ما أحسبه ، يحاول أن يكون ملتزم في بيئةٍ لا تساعد على هذا .رغم أنهم يحبونه في شغله ويبجلونه لكنه قرر أن يترك العمل لمافيه من مخالفات شرعية ، إنتقل إلى أخر ، ضنا منه أن المشكل كان في شوائب العمل الأول ، وبعد أيام علم أنه يواجه نظام حياة فكل المناصب تتشابه في هذا النظام كلها معرضة إلى المحرمات، أكثر عمله كان التعامل مع البنوك الربوية، و كانت جل معاملاته الاخرى فيها مخالفات . حتى محيط عمله لا يخلو من هذا كله كان يتحاشى ما إستطاع اليه سبيلا الإختلاط ولإختلأء بزميلات العمل حتىٍ إذا دعوه إلى أكل الطعام معهم فتراه يعتذر تارة ويتهرب تارة ، مرة يعلن هذا صراحة ومرة يكتم، كان يستعمل بما يسمى فقه الواقع أو كما يطلق عليه الأن "تكتيك سيدنا الشيخ" . ومرت الشهور وهو في غربة شديدة مع أنه لا يظهر هذا إلى أن جاءت فرصة للهجرة إلى أروبا ، وربما سعى سعيه إلى أن يخوض هذه التجربة التي طالما راودته عن نفسه. إستأجر بيتاً مع أوروبياًن ، توالت الأيام فأما أحدهما لا ينام إلا وهو مخمور والعياذ بالله والأخر يأتي بصديقته من حين إلى أخر، قال له بعض المسلمن الذين عرفهم هناك أن هذا هو نمط العيش هنا وإنه لا يقدر على استئجار بيت بمفرده مع ظروفه تلك و أن عيش الشاب هنا فمفرده جد صعب أو مستحيل فهو أمام خياران إما أن يتزوج بمسلمة أو كتابية هناك أو أن يخوض في المحرمات ، ضحك صاحبي من قولهم ولم يلومهم ، فهذه حياتهم كان كل همهم أوراق إقامة وسيارة ، أما صاحبي فهو من القلة التي حضيت بقرأت كتاب "معالم في طريق" ومن تعلق قلبه بكتاب "الجيل الموعود بالنصر والتمكين" فلا ينبغي أن يكون هذا عقله ولا يجب له، علم أنه ترك غربة فإذ به في أخرى اشد وطأة.. إنتقل من مكان إلى مكان ومن مدينة إلى مدينة هرباً بقلبه من الفتن...

لا يهم أين وصل صاحبنا فلا يخشى عليه فكما قلت فهو ذو همة عجيبة و هناك الكثير ممن يشبهونه في هذه الدنيا ولهم تجارب مماثلة في غربة المؤمنين ولو كانوا في دول الإسلام . فاعلم أخي أن هذا الزمان هو الزمان الذي حدثنا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال (بدأ الإسلام غريباً، وسيعود غريباً كما بدأ، فطوبى للغرباء) فيجب على كل مسلم أن يعلم أنه في دار إمتحان و دار بلاءً فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز " أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين" فكن أخي من الصادقين واصبر على ما أصابك من البلاء والفتن فإن سلعة الله غالية واصبر على غربتك إلى أن يأتي الله بأمره فطوبى للغرباء "

وكن رجلا على الأهوال جلدا ..... وشيمتك السماحة والوفاء"

وسأل نفسك هذا السؤال قبل أي طريق تتخذه

أيدخلوني هذا الجنة أم النار؟؟

واجعل هذا السؤال منطلقك في كل أمر صغير أو كبير فلن تظل أبداً بإذن الله فاسلك طريق الحق ، ولا يغرك قلة السالكين . وإياك وطرق الباطل ، ولا يغرك كثرة الهالكين .فلا يغرك أخي كثرة المستهينين بالصلاة ..و لا يغرك كثرة المعتدين للحرمات ..و لا يغرك كثرة الإختلاط فقد قال الله تعالى "وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين " وقال"وإن تطع أكثر من فى الأرض يضلوك عن سبيل الله فالثبات الثبات والصلاة الصلاة والله الله في القرأن....

من كتاب" يس في بلاد العجائب"


  • 3

   نشر في 21 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

فيصل منذ 2 سنة
طوبى للغرباء
0
الزين أمين منذ 2 سنة
بارك الله فيك على الموضوع فأنا لا أجيد الكتابة وكان عندي موضوع بعنوان طوبى للغرباء في نفس قصتك ولم أعرضه للنقص أشكرك ثانية أخي
0
ياسين
وفيك بارك أخي ثبتنا الله وهدانا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا