سهرْ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سهرْ

  نشر في 23 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

بالكاد تماسكت , بالكاد ارتفعت على أقدامها , اجترعت من الماء المتغيّر الطعم , على الرشفة أن تملأ الروح فلا يملأ الجسد إلا تراب الأرض , التفتت يميناً وهي تتكئ في عودتها نحو بقايا الفرش والأغطية , يلوح لها وجهٌ في المرآة , تمد يدها , تتحسس ما ارتسم على وجهها بفعل الوقت , تتفحص عينيها , تتبسم فتحيط الإنثناءات بابتسامتها وذيل عينيها , لازال البصيص يشع من سواد الإنسان في محجر وجهها , تحاول جاهدة إغلاق صندوق الذكريات , تحملق عميقاً في الأشباح المتنقلة في العتم حولها : أي أحمقٍ ذاك الذي جعل الرصاصَ سلاحاً فتاكاً وترك للشوق قلوب الأحبة ؟! ..

تستلقي بعد أن ترتب الأغطية كأنها في انتظار أناسٍ يشاركونها حديث العتم , تمسك خاصرتها : كادت أن تكون الفانية لولا أنها استدارت نصف استدارة يومها فاتقت شر انبعاث أحشائها من مرقدها , تتحسس القطن المدمّى وترتعش من عبور الدمع فوق وجنتها فأذنها فشعرها , تلتفت مسرعة ناحية الوميض الذي لاح عن يسارها , شبحٌ جديدٌ يعلن بدء زيارتها , تتكئ , تجلس , ترفع نظرها في العتم : ترى متى تعود تلك التي أتتها قبل دهم شارعهم بدقائق ؟ , تعلم أن نظرة الإصرار في عينها كانت تضيء دفئاً لا يمكن معه النطق بوعودٍ هباء , وتدوي الصرخة في أذنها : لماذا تركتها تغادر ؟ , تستمر الصرخة بالصوت الأنثوي البحت , حتماً اعتقلوها , ذاك الصراخ , صراخ المتشبثين بأمل النخوة ..

تقرب يدها من زجاج النافذة , تخرج برأسها :

” بماذا علينا أن نجود أكثر ؟

هاكِ دمنا ومرضنا وتجمدنا وعتمنا وضياءنا , هاكِ تراقص الخوف في قلوبنا , ووقوف الحرف في حلوقنا , هاكِ شكّنا أوّل البدء , وكفرنا عنْد الغرق , ويقينَنَا بعْد الوصول ..

هاكِ لحمنا أملساً , وخمرنا مؤنساً , وغدنا فداءً , وحلمنا مدادا ..

هاكِ ماارتشفتِ وماارتضيتِ , ولتغفري فينا التراخي , خذي قرابينَ عِشقنا , عمدينا بقدسيةِ حماك , ولتعرفي أنّا عشقنا , عشقنا الذباح , ولتعيشي , ولتعودي يا أمنا من بين الدم … أمين .. ”

يدخل الرأس , يستلقي على قساوة مايشابه الوسادة , لتبدأ أغنية الليل الطويل , تتراقص على صداها الأبنية قبل أن تهوي , وقبل أن تدنو من الحلقِ حشرجة …

” فلتحييّ , يا أمنا , فلتعودي للحياة ”

"أدين بفكرة النص للصديقة عهْد زرزور"


  • 3

  • وئام الشاهر
    من ريف دمشق, مدوّنة وصحفية سورية الثورة نَفَسي وروحي.
   نشر في 23 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا