خواطر يتيمة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

خواطر يتيمة

التائهة

  نشر في 07 أبريل 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

صوت رعد و قطرات مطر و رعشة خفيفة تسري في كل كيانها . تسآءلت : أهي رعشة برد ؟ أم رعشة خوف ؟ ......

نظَراتها دائما متعلقة بالسماء و كأنها تبحث عن شيء مجهول وراء الأفق البعيد ، شيء ما في خيالها ..في عقلها .. يجعلها كثيرة الشرود ، و قد تبدو غريبة الأطوار أيضا _في بعض الأحيان _. من يراها وسط صديقاتها تضحك و تسخر..  يعتقد بأنها فتاة سعيدة و ربما مدللة ..لكن من يراها حين تكون وحيدة في البيت و دموعها لا تتوقف ..يعتقد بأنها فتاة تعيسة و ربما يائسة.. حتى هي لا تعرف بالتحديد مَن تكون ، كثيرا ما تعجز عن فهم نفسها ، أهي تلك الفتاة الضاحكة دائما ..الساخرة دائما ؟ ، أم هي تلك الفتاة الحزينة دائما.. التائهة دائما ؟

مضت سنوات من عمرها و هي لا تزال تائهة عن حقيقتها ..منذ طفولتها و هي تائهة ..منذ بدأت تَعِي ما يجري حولها و هي تائهة .. منذ فهمت أو أفهموها بأنها يتيمة و هي تائهة ..منذ رأت عمها يصرخ على إخوتها و هي تائهة ..منذ رأت أمها تبكي و هي تائهة ، كانت لا تزال طفلة فلم تفهم لماذا يصرخ عمها ؟ و لماذا تبكي أمها ؟ و لماذا هي يتيمة ؟...أجل لماذا هي يتيمة؟

رأت يوما أمها تفتح إحدى الحقائب فلفتت انتباهها صورة كبيرة لرجل يبدو عليه الوقار ، سألت أمها عمن يكون هذا الرجل .....إنه والدك..... كانت هذه أول مرة ترى فيها صورة لوالدها الذي توفي عندما كانت رضيعة ..طلبت من أمها أن تُرِيَها صورا أخرى ، أرادت أن تعرف المزيد ، فأخرجت لها عدة صور كلها متشابهة إلا واحدة ، كان يبدو والدها في هذه الصورة مختلفا ..أخبرتها أمها أنها آخر صورة ألتُقطت له و كان في الثامنة و الثلاثين من عمره و بعدها توفي ..أجل توفي ..و أصبحت يتيمة.

كبرت الطفلة ..و لكن مخيلتها ما زالت مليئة بصور مشوشة عن طفولتها و عن أشياء كثيرة لم تستطع فهمها و هي طفلة ، لكنها الآن فهمت كل شيء ، و مع ذلك احساسها بالتيه ما زال يُرافقها ، و رغبتها الملحة في الهروب من آلامها الخفية دفعتها إلى إلتماس طريق يوصلها إلى بر الأمان بعيدا عن أمواج الألم التي تعصف بها و تتقاذفها يُمنة و يُسرة ، فكان لجوؤها إلى دينها هو البلسم السحري لروحها الباحثة عن السكينة .

و للحكاية بقية ...... 



  • Tasnim Aljanna
    الله ربي الاسلام ديني القرآن دستوري محمد نبيي الموت راحتي الجنة غايتي
   نشر في 07 أبريل 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا