ازدحام الحب و الوقت - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ازدحام الحب و الوقت

  نشر في 20 يونيو 2019 .

حينما يشب أحدنا عن الطوق،تزدحم في شرايين قلبه حبيبات الأسى،وتزداد نبضات القلق على المستقبل ؛ أجل ففي دواخلنا جميعا تسكن روحا مضطربة ،تتململ عند أي طارئ ،مؤذية في اختياراتها وعميقة في ردات فعلها ، لكنها تبقى هذه الروح مصباحا ينير درب الالام الذي نرتاده .

رغم أننا لا نرى مكنون هذه الروح ، وليس لنا قدرة لتحجيمها أو تشكيلها ،إنما نحن قادرون فقط على رؤية أثرها فينا ،قادرون على مقاساة شرخ ما يصيب أرواحنا،أيضا نقدر على ملامسة عبق روح ما مرت بسراديبنا فألهمتها!!

إن أعظم إكتشاف مر على البشرية هو معاينة الروح عن قرب ،عبر إختبار يسمى الحب ؛ فإن اردنا اختراع تعريف للحب يحيط بمجامعه يمكننا القول أن الحب هو أن تملك القدرة على معاينة روح ما . هكذا يوصف الحب كدواء و داء في آن ،ربما لأن الاشياء الجميلة لاتكون ملموسة بل محسوسة ،عندما نختزل الشيء كقيمة مادية فقط يصبح له تاريخ انتهاء صلاحية ،وهذا لايليق بالحب،فهو على النقيض من كل شيء مادي ،لأنه يتعلق بالأرواح لا الاجساد ، يظهر أثره على الأجساد البالية ،زهرة على الشفاه أو حتى إبتسامة تعقب حلم يقظة .

إننا مخدوعون بالوقت يسرقنا من لحظاتنا ،يغير على ذكرياتنا فيمحوها ،ويجهز على مخططاتنا فتمسي هباءا ، بل إنه~الوقت~قد يساومنا على حاضرنا ويستخدمنا وقودا لألم الاختيار بين الجميل والأجمل،بين المغامرة والمخاطرة ،ثم يرغمنا على اعتناق مذهبه الذي يقصي الجميل ليبقى الممكن ،وينفي السعادة لنتمسك بالقناعة ، عكس مذهب الحب الذي يبقيك متصلا بواقع الجمال رغم أنك تعيشه بوتيرة أقل فهو ~الحب~ لك وهو ~الوقت~ لهم !!

سنرحل جميعا ذات يوم وسنرحل بلا فخر مادام الوقت سيف مسلط على رقابنا ،وسنبقى جميعا وإلى الأبد مادام أحد يحبنا لأن الروح لاتفنى ..



  • فهد نايف
    انا فهد ، 28 شتاءا ، أفضل ما اجيده تشكيل الكلمات والاحرف لتبدو كلوحة تعكس جل مشاعرنا و هواجسنا
   نشر في 20 يونيو 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا