أميرة زايد تكتب هفوات الماضي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أميرة زايد تكتب هفوات الماضي

هفوات الماضي

  نشر في 08 يناير 2021 .


هفوات الماضى


الحب ليس كلمات تقال أو عبارات غزل يتبادلها المحبون ولا تلبث تتهاوى أمام العواصف

فقد تنخدع الحبيبة بمعسول كلام الحبيب وترفع الراية البيضاء وتخدرها عباراته الجميلة المنمقة

فتعطيه كل شىء ولكنه يتركها ويحاول الفرار فيكون ما ليس منه بد

انطلق سهم الحب من كنانته ليصيبها فى كرامتها وعرضها وعفتها ..

كما حدث مع س.م عشرون عاما فى إحدى القرى فتاة خدعها شاب بكلامه المعسول وحاول أن يجردها من أغلى شىء تملكه فتاة وأوهمها انه يحبها وسيبذل قصارى جهده لتكون له وخدعها بمظهره الجذاب وكلماته البراقة حتى صدقته وأمنت له ثم ذهب عنها بحثت هنا وهناك عنه فلم تجده قررت نسيان الماضى وعيش حياتها لكن من داخلها تتألم ..

تقدم لطلب يدها الكثيرون فلم تقبل كل يوم تضع رأسها على وسادتها لتتذكر عهوده ووعوده لها دائما فتكاد تخضع للنوم مهلكة من كثرة البكاء حطم أحلامها وأهان كبريائها لكنها لم تحنى رأسها يوما لأحد وأعتبرت انها تزوجت ثم اخذ الله امانته ..

مرت أياما وشهورا وحتى سنوات وبقى حالها على ما هو ...كأنها تنتظر أن يهبط عليها ملكا من السماء ليخلصها من عذابها ..

صحيح أن الأوجه تتشابه ولكن هنا لم يكن أحدا غيره عاد يوما لمقابلة صديقا له ثم قرر ان يسأل عنها على سبيل السؤال فقط ورد فى ذهنه أنها تزوجت وعاشت حياتها فوجد نفسه يذهب إلى المكان الذى اعتاد أن يتردد عليه معها فوجد فتاة طغى عليها الزمن لكنها لا تزال فى ريعان شبابها فى نفس المكان فسأل أحد المارين فأجابه أنها تأتى إلى هنا كل يوم فى نفس الموعد وكأنها تنتظر أحدا خيب أملها ..

صدمة

 الواقع حتى أنه لم يستطع الكلام تمنى لو أنها لم تكن هى ..

حاول أن يذهب إليها ويتحدث معها لكن قدماه لم تحمله على ذلك .. أخذ يذهب كل يوم إلى نفس المكان ليراها هائمه فى ملكوت الخالق داعية ربها أن يستجيب لها يوما ثم يوما أتى على خاطره أن يتكلم معها لم تملكه الجرأة لكنه دعا ربه ..

" ربى لا تجرنى يوما على حمل ذنب أحد وخلصنى من عبئا ثقيلا على صدرى فإنى أتوكل عليك "

ذهب إليها وأخذا يتبادلا أطراف الحديث لم يظن أنها قد تعرفه وأن غبرة السنوات لا يمكن أن يمحيها شيئا ولكنها وللوهلة الأولى من اقترابه منها تصاعدت نبضات قلبها ولم تشح بنظرها عنه ومع ذلك ظلت تتحدث وتتحدث عن أحوال القرية كأنه مسافر على الطريق

لم أعلم عن ماذا يتحدثان ولا من أين يأتيان بهذا الحديث .....!!!

ظللت أشاهد هذا المشهد الدرامى كأنى أتابع أحد الأفلام وانا متلهفة فى انتظار النهاية السعيدة ...

خشيت الاقتراب فأنزع هذه اللحظة المشوقة ...حاولت التلصص على أطراف حديثهما فلم أسمع غير صوت همسات بينهما تقول ...

" أنا أحبك وأهواك ...وانت هل مازلت تحبنى.....!!!

فقال : إذا كان الحب يعنى ألا أفكر فى إمرأة سواكى .. نعم أنا أحبك

وإذا كان الحب يعنى ألا أستطيع النوم دون أن أحتضنك فى أحلامى .. نعم أنا أحبك

وإذا كنتى أنتى الوحيدة من بين نساء العالم التى تمنيتها فى بيتى .. نعم أنا أحبك وأهواكى

دعينا لا نتكلم عن الماضى ياحبيبتى ودعينا نقصد دربا للحب لم يكن لأحد سوانا .....

فلم يعد فى العمر بقية 


  • 2

   نشر في 08 يناير 2021 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا