كل ماتحتاج معرفته عن نظرية المؤامرة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كل ماتحتاج معرفته عن نظرية المؤامرة

هل نظرية المؤامرة صحيحة؟

  نشر في 26 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 23 فبراير 2017 .

خدمة الأجندات السرية عبر نشر الأكاذيب و المغالطات مثل فضيحة ووترجيت، أو أكذوبة الأسلحة النووية العراقية، والأجندات تحت الطاولة هي صناعة بشرية وجدت منذ القدم وستستمر مستقبلا. مع بعض الأمثلة ممكن القول أنه من المنطقي أن تشك بوجود مؤامرة كونية، ولكن إلى أي مدى ممكن أن يصل مدى الشك؟

لنفترض أن هذا الشك سيقودنا إلى مجموعة سرية من الأشخاص المؤثرين الذين يبحثون على السيطرة على العالم. لنقل مرحبا إذن لمجموعات ك: المتنورين Illuminati، البناؤون الأحرار أو الماسونية Free Massons ، بروتوكولات حكماء صهيون، هذا العدد من المجموعات السرية كاف لإثباث وجود مؤامرة، ومن يتحكم بهذا العالم.

للأسف هذه ليست الحقيقة لأن الحقيقة أكثر تعقيدا من أن تختصر في وجود مؤامرة.

بداية، جماعة المتنورين هي جماعة سرية وجدت في ألمانيا (بافاريا) سنة (1767 - 1785)، قبل أن تحل من طرف الحكومة البافارية، لأنها قامت بسرقة شعار عصر الانوار: الحرية و الديمقراطية. إلى أن أعاد إحياء نظرية المؤامرة الكاهن الفرنسي Augustin Barruel عبر كتابته مذكرات لخدمة الكنيسة (1797 - 1799)، شرح فيها كيف قامت جماعة المتنورين بالتخطيط للثورة الفرنسية. هذه المذكرات كانت تخدم بالأساس الدفاع عن الكهنوت المسيحي عبر شيطنة فلسفة عصر الأنوار.

100 بعد ذلك، سيتجه الاتهام إلى منظمة الماسونيين ( 1892 - 1895) حين قام أحد الكتاب الفرنسيين Leo Taxil بنشر مجموعة كتب حول نظرية المؤامرة، انتقذ فيه الطقوس الشيطانية التي تقوم بها المجموعة في مجتماعتها السرية، و أهدافها السرية للسيطرة على العالم. ليعود بعد ذلك للاعتراف سنة 1897 أن هدف كتاباته كانت الإشارة لما يعانيه  المفكرون والفلاسفة والمتنورون في أوروبا من شيطنة من الكنيسة الكاثولكية (كوميديا سوداء).

بإمكاننا أيضا ذكر بروتوكولات حكماء صهيون، سلسلة من النصوص و القوانين كتبت سنة 1912 في روسيا، توضح وجود مؤامرة عالمية من مجموعة يهودية بهدف السيطرة على العالم. ليتم بعد ذلك اكتشاف أن العملية مفبركة وأن البروتوكولات تم كتابتها من شخص يدعى Mathieu Golovinski بطلب من الشرطة، لشرعنة سياستها عبر نظرية المؤامرة.

أمام هذه الحقائق التاريخية يبقى العقل النقدي في حيرة من أمره، فوجود مؤامرة ومجموعات سرية يقضي بالأساس عدم فضح وجودها وإلا لانكشفت المؤامرة ولم تعد كذلك. في جميع الحالات لايمكن للتفكير النقدي بالتصديق بوجود مؤامرة فعلية. لأن الحقائق والتاريخ قد تؤكد وتنفي نظرية المؤامرة بطريقة دراماتيكية.

سنة 2014 انتشرت شائعة في غينيا مفادها أن فيروس إيبولا تم صناعته في مختبرات، ومن ثم انتشر في إفريقيا لتعود نظرية المؤامرة للواجهة. في 16 سبتمبر من نفس السنة، تم قتل ٥ أفراد من هيئة العمل الإنساني و 3 صحفيين في جنوب   كان هدفهم الحد من انتشار الإشاعة (إذن لا توجد مؤامرة).

من ما لاحظته على الإنتيرنت والمحتوى العربي خصوصا المرئي منه فإن نظرية المؤامرة تشكل شماعة يعلق عليها الفرد فشله، أو شرح مبسط للأحداث والتصادمات الاقتصادية وحالة الأزمة التي يعاني منها العالم العربي، و أرضية خصبة لاستقطاب وشحن المتطرفين. يتم فيها قتل كل تفكير نقدي، وقطع الفرد مع كل رابط اجتماعي بهدف التأثير في سيرورة الأحداث. 

فعلى سبيل المثال الخوارزميات المتطورة للذكاء الصناعي من شركات مثل فيسبوك وجوجل و التي تقدم لمستعمل الانتيرنيت مايحتاجه، وتفهم مايريد أن يبحث عنه، وتوجهاته أضحت في عداد المؤامرة. مرحبا في جمهورية الرمال المتحركة !

ختاما نحن محظوظون بالحصول على نوع من الحرية في الاختيار والشك، لكن المؤكد هو أن التصديق بنظرية المؤامرة الكونية سيحرمنا من نعمة التفكير النقدي، لأن النظرية تشك في كل شيء عدا نفسها.  




  • 9

  • عبد الله العبُّوس - Abdellah El Abbous
    شريك مؤسس لمنصة مقال كلاود، وشركة خدمات الويب ديفين ويب - مهتم بخدمة الويب + المحتوى العربي الإليكتروني + القراءة + ريادة الأعمال - أنشر بين الفينة و الأخرى بعض الخربشات
   نشر في 26 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 23 فبراير 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا