هل من شرف لنا نحن العرب؟.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هل من شرف لنا نحن العرب؟..

هل من شرف لنا نحن العرب؟..

  نشر في 25 يوليوز 2017 .

هل من شرف لنا نحن العرب؟..

هيام فؤاد ضمرة..


هل من شرف لنا نحن العرب؟

هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون؟

لا شيء يقضي مضاجع الكيان الصهيوني طالما يملكون القرار الأول ومفتاح الحل لكل باب!

فلتكن اذن الأحضان للقاتل الصهيوني والفرح على تهريبة تحت أعين وسمع الأردنيون والعالم!

ولتكن له التهنئة فقد قتل أردنيان بدم بارد في حضن وطنهما وتحت سمع وأعين كل العالم لينتهي الاحتفال بعودته سالما لحضن الرئيس الصهيوني نفسه كإعلان لبطولته!

ليس على الصهاينة حرج حين يدخلون الأردن جماعات ليشهدوا في قضية الدقامسة في المحاكم الأردنية دون أوراق ثبوتية تؤكد تخطيهم الحدود المشتركة رسميا.. فهم ربما فوق أي قانون وشرف أوطان!

وليس على الصهيوني قاتل الأردنيين في عقر دارهم حرج أن يتخطى أسوار السفارة وينتقل آمنا إلى بلاده ليتم الاحتفال به بطلا في حضن رئيسه النتنياهو.. فالمعادلة معادلة اتفاقيات!

القاتل اليهودي حين يقتل المصلين الآمنين أثناء تأديتهم صلاة الفجر صلاة الأمان والاتصال مع الله في المسجد الابراهيمي.. يهرب من العقاب تحت وصفه بالانهيار العصبي والجنون.. فن استخدام الوسائل المتاحة!

الصهيوني الحارق للمسجد الأقصى والمروع للمصلين الآمنين يهرب من العقاب تحت مسمى الجنون ليعود بعد أيام يتمختر بساح الحرم مستفزا مشاعر الفلسطينيين.. فيا لفنون الجنون!

تغيير الوقائع وتزييفها لم يعد أمرا ذي بال فالشعوب أضحت غبية ومدعوس عليها ولا يهم كيف تفكر ولأي اتجاه يذهب تفكيرها.. فللكبار قراراتهم واتفاقياتهم ومفتاح الحل متوفر بأي وقت في اسكات العامة!

وما العامة في حسبة الحكومات والكبار إلا حثالة يجفف دمها بالخرقة البالية فتضيع معالم أي جريمة وإن انتهك شرف وطن وشعب وأمة!

وحرق طفل رضيع يمر بسلام على مرتكبيه كأنهم كانوا في لعبة عصر الجنون واختراقات المعقول باللا معقول لتذهب الجريمة بعيدا وتذروها الرياح كأنّ شيئا لم يكن!

وتمزيق جسد شاب هو بعمر الطفولة وقتله بفن إرهاب بكثير كيد وباستخدام أحقر وسائل العنف الانساني هي مجرد حادثة عابرة ليس لها أن تترك أثرا ولا على مرتكبيها حرج!

هكذا نحن في العرف الصهيون لا شيء يذكر وليس لنا شرف انساني ولا حتى كرامة إنسانية فما أسهل من أن يأتي القرار بمساومة وعقد اتفاقية تنازل مقابل تنازل، وبهذه الطريقة يتم كل شيء بحلاوة على رأي إخوتنا المصريين

هم يتقنون فن المساومة لاحترامهم لانسانهم حد المخاطة وتقديم أي خسارة من أجل الحفاظ على حياته، فيما بالجانب العربي الانسان أرخص من علبة الكوكا كولا دلقها قد يسلك مجرى أي مجاري صهيونية

وماذا إن استفز نتياهو مشاعر أهل القتلى وأمة العرب ليحتفل بعودة زئيف الصهيوني القاتل للأردنيين بدم بارد ليقول له أمام السفيرة المنتصرة: أنت عندنا أهم من كل الحثالة العرب، حياتك مقابل حياة ملايين منهم

هكذا تدخل العقل الأمريكي المنحاز ليحسم الخلاف بإتفاقية معادلة الجنون ليأتي الجنون في منتهى الذكاء فيها ما في فنون التحايل والألاعيب الشيطانية الجنونية التي بمقتضاها يعود القاتل الصهيوني لفلسطين المحتلة سالما غانما ليستقبله رئيسه بالأحضان والقبلات والقهقات، مقابل إزالة الأبواب الالكترونية حول الأقصى، ولتذهب حياة الشاب القتيل ومشاعر أهله بالكلم والطبيب القتيل ومشاعر أهله بالفقد أدراج الرياح، فطالما أنكم يا عرب تعشقون الشهادة فاعتبروهم شهداء الاتفاقية واركنوا للصمت الذليل

وهكذ إيغالا بالإستفزاز والإساءة بمشاعر وشرف العربي تصبح السفيرة الاسرائيلية بالأردن عينات شلاين بطلة محنكة وبعثة سفارتها عظماء سينتظرهم التكريم

أهمية الانتصار الاسرائيلي استراتيجيا كما يتداول داخل أقبيتهم السياسة يكمن في رفع المعنويات والروح العسكرية داخل كل جندي يهودي داخل المؤسسة العسكرية بأنّ حكومتهم وسياسة دولتهم لا تفرط بهم مهما قدمت من تنازلات من أجل سلامتهم أو حتى من أجل رفاتهم فيما لو قتلوا، فلا يهم حجم التنازلات طالما سيصبح هذا الجندي وأهله وأصدقائهم أشد ولاءا للقضية اليهودية في تثبيت الوطن المحتل يهوديا، بالطبع هذا عقل جبار لا يرضخ للظروف، فإن ذلك المهاجر إلى الوطن الجديد لا يهمه نفسه أمام ما تمنحه له دولته من استحقاقات لا تتوقف حتى بعد وفاته.. يصنعون وفاءا حقيقيا فيما غيرهم يتحصلون على الوفاء فيزدردونه بلا أي تقدير يذكر

........ رحماك إلهي أين منا إنسانيتنا وأين من العدل إنساننا؟


  • 3

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 25 يوليوز 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا