صلاح الديـــــــــن - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صلاح الديـــــــــن

  نشر في 26 شتنبر 2021  وآخر تعديل بتاريخ 02 أكتوبر 2021 .

إذا كان لابدّ من اختصار صلاح الدين في صفة واحدة لا غير، فستكون أنسب صفاته العجول. فهو لم ينتظر شهره التاسع كي يخرج من بطن أمّه. ولم يستغرق وقتا طويلا كي يكشف لوالديه زيف أملهما فيه كابن بكر. فوفّر عليهما تعب الانتظار ومشقّة الإنفاق على دراسته، رغم أنّه لم يكن للأسرة من أمل سواه في دفع الخصاصة عنها. لم يفقد والداه الأمل فيه رغم انقطاعه المبكّر عن الدراسة لأنّ الأمر لم يكن في نظرهما مرتبطا ضرورة بالنجاح الدراسي والحصول على شهادة.

لم يمنعه الفقر وسوء التغذية من أن يكون فارع القوام، قويّ البنية، وسيم المحيّى. كان والده يحدّث زوجته في خلواتهما عن أمله في أن يرى ابنه ذات يوم رياضيا أو ممثّلا مشهورا، أو ربّما فنّانا شعبيا محبوبا من الجماهير، وعن يقينه بأنّ ذلك سيجعل منه شخصا ثريا وذا جاه... كان يؤكّد لزوجته أنّ أغلب الرياضيين المتفوّقين في العالم ينحدرون من أوساط شعبية وكذلك شأن الكثير من الفنّانين. وكانت أمّ صلاح الدين تتنهّد كلّما طوّح زوجها بخيالها وتغمض عينيها وهي تبتسم لترى ابنها فوق منصّات التتويج والميداليات تحلّي عنقه أو وهو يلوّح بالميكروفون راقصا على طريقة الفنّانين الشعبيين في قميص فضفاض من الساتان اللمّاع...

لم تكن آمال والده مؤسّسة على فراغ، فقد أظهر صلاح الدين منذ البداية تفوّقا على أترابه في الألعاب الرياضية والمواهب الغنائية، حتّى أنّ "مزاودية" القرية كانوا يستعينون به لضبط الإيقاع كلّما رغب أحدهم في أخذ استراحة "يقلب" خلالها "طاسات لاقمي" على عجل في حلقه. وفي تلك الأجواء ذاق صلاح الدين أولى "طاساته" وكان يرضى بما يعطونه من نقود قليلة في انتظار أن يشتدّ عوده ويفرض نفسه نهائيا. كان والده يشجّعه ويفاخر به ندمانَه في جلساته الخمرية مع الخمّاسة في غابات النخيل.

لكنّ صلاح الدين سرعان ما وجد نفسه في السّجن إثر معركة دامية عند مدخل فندق القرية بعدما رفض الحرّاس السماح له بالدخول. غادر السجن بعد ستّة أشهر وقد غدا رجلا مكتمل النضج قبل الأوان، بجسد يكسوه الوشم وبدماغ لا يغمض لها جفن قبل أن تدخّن "جونتة"، وبتقديس لافت للأم وبرصيد محترم من الأغاني الشعبية... صار صلاح الدين فنّانا شعبيا مهاب الجانب مستجاب الرّغبات. يدخل الفندق فيأكل ويشرب دون أن يدفع فلسا واحدا.

لمّا دعاه ذلك السائح الألماني الجالس على حافة المسبح إلى طاولته، استجاب صلاح الدين وهو يرى خطّ حياته القادمة مرسوما في ذهنه بوضوح أقرب إلى الوحي... بالغا في الشرب معا حتى انصرف آخر الحرفاء فتمدّدا على تلك الكراسي الطويلة كالأسرّة جنبا إلى جنب، وقام صلاح الدين ليلتها بواجب الضيافة كأحسن ما يكون، فشرّف كلّ رجال بلده.

تلازم الصديقان في ما تبقّى من إقامة مايكل بالبلاد. ولم يمرّ شهر على عودة مايكل إلى ألمانيا إلاّ وكان صلاح الدين ينزل سلّم الطائرة في مطار فرانكفورت...

تقدّم صلاح الدين ماسكا بيد ميكائيلا لتوقيع شراء فندق الواحة من صاحبه، تحت نظرات الحاضرين التي كانت ترّكز على ميكائيلا وقد أبهرتهم بجمالها وأناقتها.

لم يفهم موظفو الفندق لماذا أصرّ صلاح الدّين على أن يتمّ التوقيع عند طاولة تقع على حافة المسبح. تمّ التوقيع أمام عدسات المصوّرين ووسط تصفيق الحاضرين. بعده ألقى صلاح الدين كلمة مقتضبــة استهلّها ب: "ما رضاء الله إلاّ برضاء الوالدين"، وقال أنّه يتذكّر في هذه اللحظة يوم منعه الحرّاس من دخول الفندق واضطرّوه للدفاع عن كرامته فوجد نفسه في السجن. لذلك اعتبر شراءه للفندق ثأرا لكرامته. ولولا إيمانه بقدراته وتضحياته لما أمكنه تحقيق حلمه. حمد اللّه على كونه لم يخيّب ظنّ المرحوم فيه وختم بالترحّم على روح صديقه مايكل شقيق زوجته الذي لولاه لما تعرّف على ميكائيلاّ وأحبّها وتزوّجها. بعد ذلك، صافح المهنّئين ودعاهم إلى حفل استقبال لطيف.

لمّا أطلقت والدتهّ زغرودة طويلة والدّمع يفيض من عينيها سعادة بنجاح ابنها، فيما كانت الخالة خديجة المنظّفة بالفندق تراقب المشهد في صمت وتدعو الله أن يرزق ابنها ماهر بزوجة في جمال ميكائيلاّ وثروتها، وشوش مايكل في أذن صلاح الدين: "ما الذي جعلك تذكر اسم مايكل أيّها المجنون؟" ضغط صلاح الدين برفق على كفّ مايكل ورسم على خدة قبلة وهو يقول له: "لا تشغلي بالك بهذا يا حبيبتي. حياتي لا تعني شيئا بدونك أيتها الشقية".




   نشر في 26 شتنبر 2021  وآخر تعديل بتاريخ 02 أكتوبر 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا