هل يمكن مغادرة الكون ورؤيته من الخارج؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هل يمكن مغادرة الكون ورؤيته من الخارج؟

  نشر في 19 أكتوبر 2020 .

إذا أردنا رؤية كوكب الأرض كله فينبغي لنا أن نغادره، وأن ننظر إليه من على سطح القمر مثلاً.

وإذا أردنا أن نرى المنظومة الشمسية كلها فينبغي لنا أن نغادرها إلى نقطة ما في الفضاء بين نجوم المجرة.

وإذا أردنا أن نرى مجرتنا كلها فينبغي لنا أن نغادرها إلى نقطة ما في الفضاء بين المجرات.

ماذا نريد أن نرى بعد؟

كأني أسمعك تتساءل: "هل أستطيع أن أرى الكون كله؟".

وقياساً على ما تقدم، ستقول: "ينبغي لي مغادرة الكون حتى أراه كله من الخارج".

كلا، لن نراه كله؛ فالطريقة التي اتبعناها سابقا لا تصلح الآن؛ لأن الكون ليس له "خارج" حتى نرى منه الكون بكليته. الكون له "داخل" فقط، فالكون لا يشبه بالونا منتفخا معلقا يسبح في "فضاء آخر".

الكون المألوف له ثلاثة أبعاد مكانية (الطول والعرض والارتفاع). ويضاف إليها بعدا رابعا يتحد مع الأبعاد الثلاثة اتحادا لا انفصال فيه أبدا هو "الزمن".

لنفترض أنني الآن موجود في نقطة ما في الفضاء الكوني؛ ولنقل انني موجود في نقطة ما بين عناقيد المجرات ، وقررت أن انطلق من هذه النقطة مغادرا الكون، لأراه كله من نقطة ما في خارجه.

ولنفترض انني اسير بسرعة تقارب سرعة الضوء ( 300 الف كيلومتر في الثانية الواحدة ) ، ولنفترض اني سأسير في مسار مستقيم واتجاه سيري سيكون للامام (بغض النظر عن الوقت الذي ستستغرقه رحلتي لمغادرة الكون) فما هي النتيجة النهائية؟

ستكون النتيجة النهائية هي عودتي الى النقطة التي منها انطلقت في رحلتي.

وسأصل الى النتيجة نفسها لو سرت الى الخلف او اليمين او اليسار او الى اسفل او الى اعلى ، فلا مخرج لي من الكون!

ولو وجدت طريقة لمغادرة كوننا سوف تكون الى كون اخر ( لو افترضنا وجود اكوان اخرى ) وعملا بفرضية البعد الرابع للمكان دون مخالفة مبدأ " لا خارج للكون " وهنا سنغرق في سيل من الفرضيات.

كيف نفهم هذه المغادرة؟

تخيل نفسك في منزل بلا نوافذ فانت لا ترى الا مايوجد داخل منزلك ، وهناك منزل يبعد عن منزلك بضعة كيلو مترات وهو ايضا بلا نوافذ، وفجأة وبطريقة ما وجدت نفسك داخل المنزل الاخر ولكن لن يكون في مقدورك ان ترى منزلك الاول من داخل المنزل الاخر فهذا المنزل الجديد لا نوافذ له ايضا.

أي لو تمكنت من مغادرة كوننا الى كون آخر فلن اجد نفسي ابدا في خارج كوننا لأن ليس له خارج، فأنا انما انتقلت من داخل كوننا الى داخل كون آخر فجأة ، ولن أرى أبدا كوننا من الخارج. ووجود اكوان اخرى او تعدد الاكوان مجرد تخمينات و نماذج رياضية بحتة وغير قابلة للتأكيد وبرأيي انها لا ترقى ان تكون فرضية علمية بل هي اقرب للخيال والتوهم الفلسفي.


  • 1

   نشر في 19 أكتوبر 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا