" لاني انسان ماني حيوان " - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

" لاني انسان ماني حيوان "

اختاروا الرقي بالانحطاط

  نشر في 02 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 11 فبراير 2016 .

 ذكر الاستاذ مصطفى محمود قصة  قمة الرقي الانساني في الرفق بالحيوان في كتابه الطريق الى جهنم , و هي قصة لقطة و كلب علقا و سجنا في علب البضائع داخل طائرة بوينغ المحلقة في السماء , من دون تكييف او تهــــــــــــــــوية و تحت درجــــــــــة وصــــــــــــــلت لثلاث تحت الصفر ليقرر طاقم الطائرة بعدها النزول في اقرب مطار من اجـــــل تحرير " الهــــــــــــــرة و الكلب " من غياهب الصناديق لافخم الصالونات و اكرامهم بكوب من اللبن ..

هذا ما فعله الطيار الشهم الذي شاء القدر ان يكون طيارا مدنيا ينقذ القطط و الكلاب بدل ان يقود بوينغ العسكرية و يقنبل الاطفال و النساء , لتتناقل بعدها وكالات الانباء الخبر في صفحاتها الرئيسية كخبر عاجل , مبرزين مدى رقي الغرب باخلاقهم و انسانيتهم , لكن الاخبار التي تسترت عليها هذه الوكالات يدل على قمة الانحطاط , لان في مقابل هذا العمل الانساني كان هناك اعمال لا تمت للوحوش بصلة , تمارس بحق امة مسلمة في البوسنة و الهرسك و ذنبهم الوحيد انهم اختاروا ان يكونوا مسلمين ..

 "عشنا و شفنا و سمعنا " حضارة الغرب تصل الينا , بفضل مستشرقي و مثقفي و مبدعي ام الدنيا الذين ثارت ثائرتهم لمقتل " كلب المطرية " على ايدي شبان من شارع الاهرام و خرجوا في مظاهرات منددين بهذا الفعل الاجرامي الشنيع و الذي حسبهم سيـــــكون سببـــــــــــا في نفور الســــــــــياح عن ام الدنيا ( المتهافتين ) و تشـــــــــويه سمــــــــعة مــــــصر ( الراقية سيسييا ) و شاءت الصدف ان يفضح الله المتظاهرين بعد ان لجأت احدى نساء مصر " الثكالى " الى هاؤولاء المتظاهرين حاملة بين ايديها طفلها الهزيل الذي يعــــــاني من امراض مزمــــــــنة , راحت تشكوهم ابنها اعينــــــــوني و انقذوا هذا الطفل ,لا اريد ان ابكيه يوما كما انتم اليوم تبكون كلب المطرية , لكن شكــــــواها قوبلت بالرفـــــــــض شكلا و موضوعاً : احنا اليوم كلنا كلب_شارع_الاهرام مش الطفل بتاعك ؟ , تماما كما قالت وكالات انباء الغرب : احنا دائما و ابدا كلاب و هرات الغرب مش اطفال المسلمين او اعراضهم ؟

و لم يكتفي المثقف المصري بالتظــــــــاهر بل فتحــــــــوا نقاشات متلــــــــفزة و مبـــــــــاشرة لدراسة هذه الظاهرة قبل ان تتنـــــــــــــامى , و هذا ما فعله الاعلامي الشهير وائل الابرشي الذي لم يفتح يوما  نقاشا و لا خطا مباشرا ليسمع اراء و ردود المصريين على مقتل 20 مناصرا على ايدي شرطة الداخلية و لا فتح نقاشا حول مقتل المحامي كريم حمدي تحت التعذيب في احدى اقسام المطرية بالتزامن مع حادثة الكلب لكنه فتح نقاشا لــ "كلنا_كلب_المطرية , و كان من بين الضيوف والد صاحب الكلب و الذي " بهدل " الاعلامي و ذكره بجرائم شرطة الداخلية و جرائم الاعلامي وائل الابرشي نفسه كونه ساند قتل الاخوان في " رابعة " و " النهضة " و عارض و استنكر مقتل الكلب المسعور الذي اعتدى عـــــلى شــــــباب المطــــــــرية مستقــــــــويا بصــــــــاحبه , قبـــــــل ان ترد عليـــــــه احـــــــدى المتصلات : انت يا من تدافع عن المحامي و الربعاويين مبين انك واحد اخواني ؟؟

     ان التعاطف مع حيوان قتل كلبا كان او هرا لا يعني النزول لمستوى الحيوان ,فرسول الله صلى الله عليه و سلم اوصانا بالرفق بالحيوان واعطى امثلة عديدة على ذلك , لكنه قبل ذلك اوصانا بالرفق بالانسان لان الله اكرمه على الحيوان / قال تعالى : { وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا }  الإسراء/ 70 

        فرفق الممثل و المبدع و الفنان المصري بالحيوان و استهان بدم الانسان و اختار بذلك الرقي بالانحطاط . .....


                                                                                                  محمد عباد 



  • 5

   نشر في 02 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 11 فبراير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا