أنا حين أزفت لغة الجوى - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنا حين أزفت لغة الجوى

هيام فؤاد ضمرة

  نشر في 18 نونبر 2018 .

أنا حين أزفتْ لغة الجوى

""""""""""""""""""""""""""

هيام فؤاد ضمرة

"""""""""""""""""


أوا تريدون أنْ تعرفُوا من أنا؟

من أيِّ أرضٍ فزَّ زَرعي واعتليتْ؟

عن أيِّ قومٍ سُلختُ وارتضيتْ؟

أنا التي وَهَبتْ اسمها للسلامِ فعفيت

افترّ فاها عن لغةِ أضواءِ الإبتسام

وما أكثرتُ هَدراً بلغةِ الكلام


أفرختُ صِغاري على الدروبِ

وبحبقةِ الرضى نلتُ أنفاسَ الضُرُوب

فكنتُ مِصباحَ ضوء سائغ الرُوح 

وكنتُ مِنجلاً يَجُوبُ ضَارباً الصروح 

فما هاجتْ رياحي وما خاب بوحي


ما كنتُ يوماً أعشقُ شحذ الغياب

ولا جنوني حطّ نكوصاً بشرع الإياب

فما بين نفسي ونفسي تباريحُ حساب

وما بين روحي وروحي برزخ انسياب

أنا السحابُ حين يظللني سديم الملاذ


أنا يا سادَتي مُهرةٌ اعتلتْ صهوةُ الفضاء

وما خابَ عنها سُرى ليل حمَّ له القضاء

أنا عفراءٌ ألمَّ بها ربيع نديّ  عاقرَ الوَفَاء

فمضتْ تظفرُ بخريف مفازه بهاء النبهاء

ضاقَ بها القيدُ فلزمَتْ سلام الأتقياء


أيا قلبا حادَ عن دربِ العشقِ تَبَتُلا

فما طيَّع النبض في الحبٍّ شغوف

ولا أضرمتُ نار الهوى الطروب اللهوف

وعجبت كيف اللآلئ تروم صُدوراً أو تعوف

تلألأ بها حلمُ الأثيرِ لوقعِ جوىً أثير


أرسمُ لوحاتَ القولِ وأأطرُ حاشيتها

لتَحملني مَطايا الخيال لأسفار فكر محال

وأدور شغفاً في متاهات التصور تتبعاً

وقد دأبَ الأسيلُ يَخُطُّ خارطة الرحيل

لتوقِظَ في عيني مرايا طيفكِ الآتي


سأبوحُ قولي وأمنح العمرَ انعتاقا

وأخلطُ الليلَ سُهد وصلٍ يَستجلي احتراقا

فملاذي بعينيكِ يصوغُ تعاويذاً طِباقا

علَّ وعسى يُشجيني منكِ اختلاق نطاقا

ليَدُبّ على أرضي طيفُ وميض يَسري 

وأدفعُ حِسِّي يَنبشُ بأمسي للزهدِ سِياقا


  • 1

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 18 نونبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا