صاحب بالين كذاب أم عبقري ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صاحب بالين كذاب أم عبقري ؟

هل يمكن للموسوعية أن تعود من جديد ؟

  نشر في 03 فبراير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 05 فبراير 2018 .


      مقدمة 

صاحب بالين كذاب و صاحب ثلاثة منافق , دائما ما نسمع هذا المثل الشعبي الاصيل في حياتنا اليوميه .مثلا عندما تقوم بمذاكره اكثر من مادة في نفس الوقت تقول لك والدتك هذا المثل , و عندما تقوم بحل مسألة رياضيه باكثر من طريقة يقول لك المدرس هذا المثل ,ان كنت تهوي اكثر من لعبه مثل كرة القدم و السباحة فتأكد انك سوف تسمع هذا المثل , كنت في معرض الكتاب مع زملائي في كلية الطب و اردت شراء كتاب عن تاريخ السودان المعاصر فسمعت هذا المثل . 

 رأي التاريخ 

علي مر السنين اثبت التاريخ لنا ان اكثر الناس تاثيرا في العالم كانو من اصحاب البالين و الثلاتة . فهل كانو كذابين ام عباقرة ؟

ابن سينا واحد من اعظم الاطباء في التاريخ فيكفيه كتاب القانون في الطب الذي اصبح منارة للعالم الغربي حتي الان . الكثير لا يعلم ان ابن سينا كان من اكثر الناس معرفة بالعلوم القرانية , الفيزياء , الرياضيات و الفلسفة فهو عالم موسوعي فها هو لديه اكثر من بال و لكنه عبقري .و اغلب علماء المسلمين قديما كانو موسوعيين فلا يكتفون بعلم واحد مادام العقل قادر علي الاستيعاب . 

و ننتقل بالزمن الي وقتنا المعاصر نجد الكثير من الاشخاص الناجحين في اعمالهم من اصحاب البالين مثلا الاعلامي باسم يوسف لقي برنامجه الرواج في الاونه الاخيره و اصبح من اكثر البرامج مشاهده في مصر , و لكن من منا يعلم انه من احسن الجراحين في مجال زراعة القلب بامريكا . انها حقا صدمة كيف لشخص ان يوفق بين مجالين غاية في الصعوبة و التخصصية كالطب و الاعلام و يستطيع ان ينجح في كلاهما . مصر مليئه الكثير من اصحاب البالين الناجحين في مجالات كثيرة .

ما هو سبب انتشار هذا المثل ؟

بعدما اكد لنا التاريخ و الحاضر ان الاشخاص اصحاب اكثر من بال هم من اكثر الناس تاثيرا اذا استطاعو تطويع هذا العلم بقي لدينا سؤال واحد لماذا ما يزال هذا المثل مستمرا في الانتشار ؟ اذا نظرنا الي الواقع بشكل فلسفي سنجد ان سلوك الانسان دائما متوقع فالانسان كائن محب لنفسه , و كاره الخير للاخرين اذا لم يكن هذا الخير عنده , فدائما ينصح الاخرين باشياء تجعل الجميع متساوي و لا يسبقه احد . 

و نجد ان الجنس البشري بطبيعته  محب للروتين و العادات الراسخه و يخشي اي تعديل او تجديد . دائما يحاول ان يحافظ علي الوضع الحالي و علي النظام المتبع متحاشيا اي دخول عليه من الثقافات الاخري او العلوم . مثلا اذا احب احدهم الكتب الورقية فيدافع عنها ضد اي هجوم من الاصدارات الالكترونيه حتي ان لم يجرب الاخيرة .

 اصبح هذا المثل يقال لا شعوريا حينما نجد شخصا يقوم بعمل اكثر من فعل في وقت واحد , لدرجه انه قريبا سوف نقول لمن ياكل و يمسك كوب ماء صاحب بالين كذاب .هذا دليل علي ان الانسان يقلد كل ما هو حوله و يعادي كل ما هو مختلف او جديد من السلوك البشري .

هل يمكن للموسوعية ان تعود من جديد 

اذا كنت في كلية الطب و تريد ان تشارك في مجال ريادة الاعمال فاعلم ان هذا طريق الفشل , اذا كنت في كلية التجارة و تحب القراءه في علم مقارنة الاديان فاعلم انه سبيل السقوط , اذا كان تخصصك الهندسة و تحب قراه التاريخ فلن تفلح . كل هذة بديهيات مصريه بعقليه الشعب المعاصر .

و لكن الاجابه علي هذا السؤال لا يمكن ان يحلها سوي العقل البشري فهو الوحيد القادر علي حسم هذة المعضلة فالعقل هو مخزن العلوم كلها فاذا كانت قدرته تستطيع استيعاب اكثر من علم فلم لا يبادر الشخص بالقراءه فيما يحبه غير مجال التخصص .بالاخذ في الاعتبار ان يكون محب للعلم الاخر و يمكنه حقا المساواه بين العلمين و الا ينحاز لواحد و يترك الاخر . 

ان العقل البشري لا حدود له و لاسراره فيمكنه فعل اي شئ و لكن اذا سمح له الانسان. فيجب علي الانسان ان يسبح في افاق عقله و يترك له العنان لفصح عن قدراته و خصائصه العبقريه . و لكن اذا كانت عقليه الانسان متحجره فلن نري سوي شخص مهمش لا يعرف من العلوم الا فرع واحد . 

فوائد الموسوعية 

لا يمكن لانسان عادي ان يتخيل فوائد الموسوعية دعونا نتخيل ان العقل البشري مثل الدائرة الكبيرة و التخصص يمثل ثلث هذه الدائرة فاين الثلثين الباقيين , انهم العلوم الاخري من تاريخ , جغرافيا, فيزياء, فلسفة و الكثير من شتي العلوم . فما العيب في ان يكون تخصصك القانون و تحب ان تدرس علم التشريح , ما المانع في ان يكون تخصصك الادب و لكنك تحب دراسة الميكانيكا ان العقل البشري يجب ان يتناول من كل العلوم حتي يقارب مرحله الكمال في انتهاء الدائره . 

هل يستوي طبيب دارس للفلسفة مع اخر غير دارس لها , بالطبع لا فان كل ما تدرسه يثقل مهاراتك و طريقة تعاملك و منظورك للواقع المحيط بك و طريقه تصرفك في مواجهه الاحداث . غير ان الموسوعية تطلعك علي عوالم اخري و ثقافات و تفتح لعقلك الباب ليتخيل و يبدع .


 

 




  • 4

  • عمر محمد خميس
    مهتم بالكتابات في مجالات الاقتصاد و الراي العام و قضايا المرأه و الفكر
   نشر في 03 فبراير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 05 فبراير 2018 .

التعليقات

Salsabil beg منذ 4 شهر
اعتقد ان صاحب البالين عبقري ،ويملك طاقات حباها الله له ،ونشاهد ذلك في نماذج من حولنا ،اظن ان الموهبة و المثابرة تجعلان الشخص مبدعا في مجالين مختلفين ،ومثالك عن باسم يوسف يؤكد ذلك ،وغيره كثيرون ،مقال متميز ،مرحبا بقلمك.
0
عمر محمد خميس
شكرا جدا علي النقد البناء و وجهه النظر الرائعه ارجو متابعه مقالاتي القادمه لتفيديني بنقدك و اي ملاحظات او تعديلات شكرا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا