الشهيد البطل مسعود لطيف : أبو الفقراء و المساكين - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الشهيد البطل مسعود لطيف : أبو الفقراء و المساكين

حتى لا ننسى !

  نشر في 12 ديسمبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 13 يوليوز 2017 .

الشهيد البطل مسعود لطيف : أبو الفقراء و المساكين 

حتى لا ننسى ! 

الشهيد مسعود لطيف : بطل من أبطال الجزائر 

يتوقف بِنَا الزمن برهنة ، لتطقطق دقات الساعة معلنة عن سفر طويل في أعماق الذاكرة الجماعية ، حيث يتربع على عرش أمجادها رجل جمع بحنكته السياسية و ذكاءه الحاد كل معاني المروءة ، إنه الشهيد البطل " مسعود لطيف " إبن أحمد بن مبارك و الخامسة  الثور ، المدعو " أبو الفقير " ، الذي لطالما حمل هم أبناء بلده منافحا عنهم و دافعا عنهم كل ضر و ضير .. عمي "مسعود " الذي كان عّم كل الناس ، فقيرهم و غنيهم ، كبيرهم و صغيرهم ، نسائهم و رجالهم ، هو أحد رجالات الزيبان العظام من قبيلة لعمامرة عرش أولاد زيان ، ولد عام 1886 م ببلدية البرانيس ولاية بسكرة ، لم يكن أحد يعلم أن هذا المولود بهي الطلعة ، سمح الوجه ، لطيف المحيا ، الذي تربى و نشأ بين جدران المسجد يتلو كتاب الله سيكون له شأن عظيم و حضور قوي في الذود عن ثوابت الأمة الجزائرية و درء مخططات العدو ، إلا أن عنفوان الشباب الثائر قد زجر منددا بالاستعمار الغاشم جارا إياه نحو تخليد إسمه على صفحات التاريخ بأحرف من ذهب ، لا لشيء سوى لأنه نهض نهضة المقاوم و المكافح ، و المدافع عن عزة و كرامة شعب الجزائر الأبي ، هكذا هو التاريخ لا ينسى عبق صناعه و رجالاته ، و هكذا هي جزائر العزة و الكرامة لا تدخر جهدا ولا نفسا في سبيل تمجيد و تخليد ذكرى رجالاتها و تضحياتهم الجسام ..

عام 1937 ، كانت بداية هذا البطل ، حينما تأسس حزب الشعب الجزائري كحركة وطنية لطالما آمن مناضلوها بأن الحقوق تؤخذ ولا تعطى ، و أن الاستقلال مطلب شرعي لا تراجع فيه ، غير أن تلك المرحلة كانت تستدعي الحل السياسي من باب المداهنة لا الخنوع ! ، فلقد كان له دور بارز في نضالات حزب الشعب الجزائري مرددا مع مناضليه أن أرض الجزائر ليست للبيع و أن كرامة الجزائريين لا تباع بفتات خبز لافيجري ، و أن العروبة و الاسلام ثوابت أمة لا ينبغي العبث بهما .. و هكذا استمرت نضالاته السياسية المخاتلة للعدو ، إذ كان ممثل حزب الشعب في بلدية البرانيس ، و لطالما كان منزله محطة انعقاد اجتماعات و لقاءات تنسيقية بين مختلف المناضلين باختلاف تصوراتهم ، بحثا عن حل يرضي الجميع ، أمثال الحكيم سعدان و فرحات عباس و بركات لعرافي و ميدة معمر .. و كان ذلك قبل الثورة بسبع سنوات ( 1947) . إلى أن خرج من رحم هذه الحركة الوطنية رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، إختاروا حمل السلاح لخوض غمار معركة الشرف ، فكان للمناضل البطل مسعود لطيف الشرف في أن يكون من الأوائل اللذين استجابوا لنداء العزة و التحقوا بثورة الكرامة ، فآثر الحل الثوري على الحل السياسي لينظم إلى جبهة التحرير الوطني و يكون بذلك من المشاركين في تفجير ثورة الفاتح من نوفمبر 1954 ضمن القسمة الثانية الناحية الأولى المنطقة الرابعة للولاية السادسة ، رفقة مصطفى بن بولعيد و عمار حمشة بن علي .. و نصب على إثر ذلك رئيسا للجنة السرية لبلدية البرانيس . و رغم نشاطه السري ، إلا أن الرجل المحنك ذو الشخصية الكاريزمية كان ذو هيبة و ريبة أربكت العدو ، الأمر الذي كان يثير قلق المستعمر ، فبات مراقبا بشدة في تحركاته و تنقلاته كلما توجه إلى بسكرة . 

إذن ، لقد تولى الرجل المحنك مهمة صعبة لا يولاها إلا ذو قلب شجاع باستطاعته التوفيق بين مواجهة العدو بصبر و حكمة و بين الالتفاف حول مطالب الأهالي بكرم و سخاء ، فكانت اللجنة تحت رئاسته تضطلع بأدوار لوجيستيكية جليلة متمثلة في اللجان الفرعية التي يديرها المسبلون تحت رئاسته ، كاللجنة العسكرية المكلفة بحراسة الطرقات للثوار ، و مراقبة حركة الجيش الفرنسي في المنطقة . و اللجنة الإخبارية التي جمعت بين دور توصيل الأخبار من و إلى الثوار بالجبل ، و بين دور التجسس على مخططات العدو الفرنسي الغاشم . و لجنة التموين المكلفة بتوصيل المعونات إلى الثوار ، أما اللجنة السياسية فكان دورها متمثلا في جمع الأموال للثوار و تعزيز قوة الكفاح المسلح ، فما لا يمكن للتاريخ نكرانه هو أن الشهيد البطل "مسعود لطيف " قد جعل ماله و أملاكه كلها في خدمة الثورة و خدمة الفقراء و المحتاجين من أبناء الشعب الجزائري من أهل منطقته الذين تجرعوا مرارات الجوع و الفقر و التشريد بيد الآلة الاستعمارية الظالمة ، فكان يبيع ممتلكاته من أجل أن يأكل فقراءهم و مساكينهم ، ولا ينام له طرف عين حتى يطمئن على يتيمهم و ثكلاهم ، فاستحق كل الحق أن ينادى باسم " أبو الفقير " .

لقد عاش البطل و هو يباغت العدو بحنكة و جرأة ، و يذود عن الثوار و الفدائيين بشجاعة و مروءة ، فاتحا بيته لكل من يحمل في قلبه حبا للإسلام و العروبة و الوطن ، و مما يجدر التنويه به هو أن بيته كان نقطة عبور و مركزا للتموين و التمويل و قاعة للاجتماعات التي تدار بين رجالات الثورة ، بل أن الشهيد البطل المدعو " سي الحواس" قد توجه ملتحقا بصفوف جيش التحرير انطلاقا من منزل مسعود لطيف ، و كان ذلك في أفريل من عَام 1955 م ، حيث كان منزله جسرا للعبور نحو ساحة الكفاح المسلح ، يقوم فيه بتعزيز عزيمة الثوار و المسبلين ، و مدهم بكل ما يشد أزرهم و يقوي إيمانهم و يحقق آمالاهم ، كما لم يخلو بيته قط من قوت يستقبل به ضيوفه من الثوار و المسبلين و المحتاجين ، و حتى عابري السبيل .

و كما كان نضاله السياسي إبان الحركة الوطنية سريا ، فقد استمر على المنوال ذاته في تسييره اللجنة بطريقة سرية ، إذ   كانت اتصالاته بقيادات الثورة تمر عبر وسطاء سريين يأتون إليه بقرارات القيادة العامة و ينقلون منه إنجازات اللجنة إليهم ، فكان " ابراهيم بو يخف " و " علي حمشة " الوسيطان اللذان لعبا دور حلقة الوصل بينه و بين الشهيد البطل و الأب الروحي للكفاح المسلح " مصطفى بن بولعيد " . و مع تطور الكفاح المسلح و اشتداد عوده داخل الوطن و خارجه ، و وصول الثورة إلى مرحلة التنظيم و اتضاح الرؤية الاستراتيجية تم تعيينه مستشارا سياسيا سنة 1956 ،  ليستمر في عطاءه الثوري و النضالي في مجاكرة العدو دون هوادة ، وبلا كلل ولا ملل ، إلى أن تمت محاصرته و القبض عليه في نفس السنة 1956 جراء إحدى العمليات العسكرية للجيش الفرنسي ، كما تم تحويل بيته إلى مركز عسكري للجيش الفرنسي بعدما كان منارة يهتدي بها و إليها الثوار و الفدائيون ، فتكبدت روحه الطاهرة أصناف التعذيب تحت طائل الترهيب و التنكيل ، ليستشهد على إثر ذلك سنة 1956 ، تاركا خلفه مسيرة بطل ، و حاملا معه أحلام و آمال أمة اكتوت بنار الاستعمار البغيض .. أمة جزائرية ، عربية إسلامية ، نافحت العدو ببسالة و شرف أملا في جزائر الغد : جزائر العزة و الكرامة ، فكان لها ما أرادت .

د/ لبنى لطيف 


  • 2

  • د/ لبنى لطيف
    الدكتورة لبنى لطيف استاذة محاضرة بجامعة الجزائر 2 متحصلة على شهادة دكتوراه علوم في علم الاجتماع التنمية باحثة و مفكرة ، و كاتبة ناقدة في علم الاجتماع و الفلسفة و الدين و الاعلام و السياسة
   نشر في 12 ديسمبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 13 يوليوز 2017 .

التعليقات

نهلة بورزق منذ 4 شهر
مقال ممتاز دكتورة اتمنی لك الافضل دوما
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا