فتاة الفيسبوك: بنت رزق -(٣) الحضن و الشك! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فتاة الفيسبوك: بنت رزق -(٣) الحضن و الشك!

اجمل رائحة عرفتها انفي

  نشر في 14 فبراير 2019 .

رائحة جميلة .. بارعة هي بنت رزق في انتقاء عطورها .. حقيقا انا لا اعرف ان كانت رائحتها زكيه ام انا فقط اشتهيها في موقف كهذا .. انا مستقلا سيارتي الجديدة و الى جواري فتاة الفيسبوك ماسكة يدي في صمت.. لو كان باستطاعتي لضممتها بين ذراعي لكي استمد من قلبها النابض حياة لقلبي!! لكن كيف و يجب ان اركز في قيادتي!!

لا استطيع التركيز في القيادة .. مستحيل.. اجد نفسي متوقفا على جانب الطريق في منعطف مظلم.. تتخله الاشجار على الجانبين كغابة موحشة لكني اراها قمة الرومانسية! التفت الى بنت رزق لارى وجها الخجول و هي قابضة على يدي كطفلة صغيرة تائه وجدت ملاذها...

استغرب نفسي احيط خصرها بذراعي و اجذبها الي جذبة الغريق لطوق النجاه! اسمع انينها و هي بين ذراعي اعصرها عصرا!! لا ابالي بانينها فهو منطقي للفارق الكبير بين حجمي و حجمها! لكن مشاعرها كانت اقوى و اكثر ملحمية!! اجد نفسي -و هي اول فتاة اقترب منها بهذا القدر- مقبلا رقبتها ليكتمل المشهد الرومانسي الذي طالما شاهدته في افلامنا المصرية القديمة منتحلا انا دور البطولة!! لكن هل في هذه المشاهد السينمائية هل يرتجف البطل كيفما ارتجف انا؟؟ انا حقا اشعر بارتجاف المحتضر!!

بعد فترة من الزمن تجاوزت الستين دقيقة اقرر ان اوصلها منزلها على مضدد ! مغمورة بالسعادة لاني اشعر بحالة حب تكفي كل المحبين و شاعرا ببعض الذنب لاني تجاوزت الحد المسموح لعلاقتي بفتاة لاني اعتدت احترم ديني و اي فتاه اعرفها ابتغاء رضا الله تعالى... مشاعر متضاربة..

بمجرد مغادرة بنت رزق لي و بدأ عقلي المنطقي في التفكير .. كيف سمحت لي للاقتراب هكذا؟ لم يمضي سوى اقل من شهر على تواصلنا.. هل يعقل ان يكون هذا هو الحب ام هناك سبب خفي؟

على الرغم من صغر بنت رزق الا انها استهلكت عقلي كله محاولا حل لغز فتاه الفيسبوك!! 


يتبع



   نشر في 14 فبراير 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا