يوميات سوداء - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

يوميات سوداء

في لحظة غضب قالت...

  نشر في 08 يناير 2017 .

أحياناُ عليك أن تتخلص من أحلامك الوردية ومستقبلك المزهر الذي رسمته في مخيلتك منذ طفولتك، عليك أن ترى الواقع الذي تعيشه والحاضر الذي تريده بنظرة الذبابة فكل ما يحيط بها يبدو قاتم وربما غامض أحياناً.

فعلى الأقل هذه النظرة ستجنبك الكثير من الصدمات التي تنتظرك مستقبلاً، أو عليك أن لا تفكر أبداً فأنت لا تدري هل ستبقى على قيد الحياة إلى ذلك الحين أم أنك ستنتقل إلى دار البقاء,

دعك من كلام الجرائد وأصحاب التنمية البشرية أولائك الذين يرسمون أمامك الحياة بصورة هادئة وجميلة وهم أنفسهم لم يستطيعوا أن يحققوا ذلك الترف لهم.

هكذا كانت  تحدثني نفسي حين يسيطر عليها اليأس لأنها لم تستطع الوصول لأشياء لطالما رغبة في الحصول عليه أسايرها ثارة وأخالفها في آخرى، ثم أستنهظها وأقول لماذا كل هذا اليأس والنظرة السوداوية للحياة؟ أليس من حقي العيش جيداً؟ أليست الدنيا يوم لك ويوم عليك؟ بلى هي كذلك والأيام دوال فما كنت تظن بالأمس أنه سيبقى لك مدى الدهر سيغيب عنك اليوم وما كنت تظن بأنك لن تحصل عليه سيكون لك يوماً عليك فقط النظر إلى الدنيا بنظرة إيجابية كما تنظر النحلة للحياة فهي ترى كل ما يحيطبها زهور



  • 3

   نشر في 08 يناير 2017 .

التعليقات

بسمة منذ 10 شهر
صدقت ، في طفولتنا ننظر للحياة بلون وردي ... لأن نظرتنا للحياة محدودة وتفكيرنا برئ .... وحين كبرنا اكتشفنا لون الحياة الحقيقي ، فالحياة بلا لون ..
تلوينها يكون بيدك انت ،
إما ان تلونها كما تريد ..
او تبقى سوداء قاتمة ....
"دام قلمك ياهاجر "
2

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا