التنمية البشرية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

التنمية البشرية

بين الحقيقة والزيف والانصاف

  نشر في 08 ماي 2022 .

بسم الله الرحمن الرحيم وصلاة وسلاما على حبيب الله محمد صلى الله عليه وسلم ، الحمد لله أما بعد ،

فقد قضيت من عمري ومن أول ما بصرت عيناي على العلوم المختلفة سنينا فى مركزٍ من مراكز تعليم التنمية البشرية ، وحصلت على شهادات عديدة فى كثير من مجالاتهم التى يدرسونها فى أسماء سنناقش مصطلحاتها فيما بعد ، وبعد كل هذه السنين من الدراسة بدأت أتصفح الكتب فى هذه المجالات العديدة ، وأقرأ لأسماءٍ مشهورة عالميًا أو فى العالم العربى فقط ، فاكتشفت أشياءً هدانى إلى رؤيتها ربى ، فقررت أن أسأل من هم فى نفس عمرى عن تعريفهم لمصطلح "التنمية البشرية" ، فجاءت الردود بين معارضٍ يراها مجرد "نصب" ومؤيدٍ يراها "مصدر نجاح" ، فقررت أن أجمع هذا الى ذاك وأكتب هذا المقال الذى سألخص فيه كل هذه التجارب وسأجيب على معظم الأسئلة التي تشغل بال من هم فى نفس عمرى ، ولن أتطرق الى ذكر شخصية بعينها ولكن سأكتب عن الموضوع من وجهة نظرى التجريبية والتعايشية ، وأرجو من الله الإخلاص والتوفيق .

السؤال الأول : ما هو تعريف التنمية البشرية ؟

فى الحقيقة ومع كثرة البحث والخبرة ،لم أقف على تعريف جامع شاملٍ لها ،فمنهم من قال بالمعنى الحرفى لها وهو أنها أى شئ ينمى من قدرات البشر أو يؤدى الى زيادة قدراتهم إما عقلية أو بدنية أو أى شئ آخر ، وفى الحقيقة هذا تعريفٌ أقل ما يقال عنه أنه تعريفٌ أبله أو قد يأتى من شخصٍ غير مدركٍ لما يقول ، فلو جريت على هذا التعريف أستطيع أن أقول أن الفيزياء تنمية بشرية وكذلك الطب فخرجت من مسماها كعلمٍ إذًا ، وبعضهم قال بأن هناك جزء مختزل، فقال هى تنمية المهارات البشرية ، وبدأ فى الاطناب على غرار التعريف السابق له ؛ فلهذا نقدر أن نقول بأنها ليس لها تعريف مستقر حيث أنها لا تخضع للقوانين المنطقية للتعريف بالعلوم .

السؤال الثانى : ما الفرق بين التنمية البشرية والموارد البشرية ؟

الموارد البشرية هى مجموعة من العمليات مثل التخطيط والتنظيم والتوجيه والمراقبة لكافة النواحى التى تتعلق بالأفراد ، وهى تدخل تحت ظل ادارة الأعمال ، ففى مضمونها هى مختلفة تمام الاختلاف عن التنمية البشرية التى نراها، ولكن هناك تلاقٍ بينهم فى اجزاء سنذكرها فى طريقنا .

السؤال الثالث : هل هناك شئ يسمى دكتوراة فى التنمية البشرية ؟

بكل بساطة لا ، ليست هناك جامعة معتمدة واحدة تمنح شهادات الماجستير أو الدكتوراة فيما يسمى "تنمية بشرية" .

وأما من يخرج علينا هذه الأيام بهذه الدكتوراة ففى الغالب يكون قد حصل عليها من مركز تدريبى لنفس الشئ والمدرب حاصل أيضا على شهادة الدكتوراة من مركز آخر وللأسف سلسلة لا تنتهى .

السؤال الرابع : ما هى العلوم التى تُعنى بها التنمية البشرية ؟

لا أقدر أن أسميها علوما لأنى سأفند كل مسمى لها فيما بعد ، ولكن دعنى أذكر لك المسميات ، لغة الجسد ، الفراسة ، مهارات التواصل ، تحليل الشخصيات ، القيادة والطاقة والجذب والكثير من المسميات ، وكما ذكرت آنفًا فإن الذى يتبنى التعريف الأول لها فهو يطوع أى شئٍ تحت مسمى أن التنمية البشرية جامعة .

السؤال الخامس : ما هى قصة علم الطاقة ؟

ما يسمى بعلم الطاقة هو مصنف كعلم زائف حتى الآن ، وأذكر يومًا كان عندنا دورة تدريبية فى علم الطاقة والتأمل ، وقام المدرب بتشغيل موسيقى هادئة وقال لنا أغمضوا أعينكم وتنفسوا بطريقة معينة ، وتخيلوا أشياء وبدأ بأن يقول إذا أردت أن تشعر بالتركيز فافعل كذا (حركة معينة ) ، فوالله لقد فعلتها وكنت أنام بعدها بكل سهولة .

فى الأساس ما يسمونه بعلم الطاقة هذا مقتبس من الهندوسية والبوذية وفنون اليوغا وما شابه ، ولكن العجيب كل العجب من يحاول أسلمة الموضوع -إن صح التعبير- فلقد رأيت أناسا يقولون سنعالج بقوة أسماء الله الحسنى والتأمل بها وأشياء من هذا القبيل ، فماذا اختلفوا عن الحركة الباطنية القديمة ؟

الحقيقة أن ما يسمى بعلم الطاقة هذا هو عبارة عن شعوذة بحتة ، والناس تجرى خلف الوهم لتتعلق بالأمل الزائف ، تحت مسمى علم الطاقة وقانون الجذب وهكذا ، ومن العجيب كل العجب من يقول بأنه يمكننا علاج الأمراض المستعصية بالطاقة كما قال ستيف جوبز عندما أصيب بالسرطان وكان يمكنه العلاج ؛ حيث أن الورم كان حميدًا آن ذاك ، فرفض بحجة الطاقة حتى هلك هو وطاقته المزعومة فصح فيه القول المنسوب الى الامام على رضى الله عنه " الناس نيام فإذا ما ماتوا انتبهوا" .

فلا تسع وراء الخرافة ثم تلم الدنيا بعد ذلك فمن وجهة نظرى ، أن الشعوذة فيما مضى كانت تتمثل فى السحر والدجل والآن تتمثل فيما يسمى علم الطاقة وقانون الجذب المزعومان .

السؤال السادس : هل يمكننى كشف الكذاب بواسطة لغة الجسد ومعرفة ما تحدث الانسان به نفسه ؟

لغة الجسد هى شئ موجود لا محالة ، ولكن السؤال المطروح الآن ، هل هى ثابتة فى كل الشعوب وفى كل المجتمعات وفى كل الاشخاص ؟؟

الاجابة هى لا ، لأن لغة الجسد تعتبر دلالة طبعية -طبقا لعلم المنطق- والدلالة الطبعية لا يمكن أن تنطبق على كل الناس فى كل المجتمعات ، ولكن انصافًا هى أداة يمكن الاستفادة منها فى الالقاء للمستمع ، أما كما بينوا لنا فى الدورات وفى الكتب أنك يمكنك أن تكشف بها سرائر الناس ، فهذا من الاستخفاف بالعقول ؛ حيث أنه يستغل ضعفك البشرى فى حبك أن تكون مميزا ، فترى الشاب اذا انتهى من هذا الدورة يخرج على الناس وهو يرى فى نفسه المحقق كونان ، فهو الآن يعرف أسرار النفوس وخباياها ، فماذا تنتظر من هذا .....؟

إن مثل هذه المغالطات التى تحصل أثناء القاء هذه المادة التدريبية تجعل المتلقى منبهرا حد الذهول ، وتصل به الى تعظيم الأنا فى داخل نفسه ،حيث يرى أنه حاز من العلوم ما ليس فى يد غيره وأنه فوق كل هؤلاء الأشخاص والأمر فى الحقيقة غير صحيح وغير مبرر وهذا من ضمن أكبر الأفخاخ التى وقعتُ فيها فى بداية تعلمى لهذه المواد .

السؤال السابع : هل تنكر التنمية البشرية جملة وتفصيلا ؟

لا طبعا ، فأنا أعتقد أن بها الكثير من النفع خاصة فيما يتعلق بجزئية التواصل مع الناس وما الى ذلك ، ولكن ما أعيبه هو جزئية الشعوذة التى تدخل فى منتصف الموضوع ، وفى الحقيقة ما أراه أيضا أن من يسمون نفسهم "علماء التنمية البشرية" غير المسلمين لهم كامل الحق فى كتابة كتب مثل هذه والحث عليها أيضا ، أما المسلمين فاظن أنهم ينقلون المصطلحات والجمل بمعناها الحرفى وأجزم أن بعضهم ينقلها وهو لا يدرى معناها ، ولا يعلم أصلا أنها موجودة فى الوحى المرسل اليه ، وطريقة حياته منظمة مسبقا ، فكونك مسلما يحتم عليك عدم امرار أى شئٍ علمًا كان أو غير علم بدون أن يخضع لقوانين وتشريعات الاسلام وأحكامه ، وبالطبع كما ذكرت سابقا لا حق لك بأسلمة المناهج الالحادية أو الغير شرعية وكأنك تدس السم فى العسل قاصدًا كنت أو غير قاصد.

السؤال الثامن : هل التنمية البشرية عالمية ؟

فى الحقيقة كمصطلح يمكن أن نقول نعم ، أما كمفهوم وتعريف ، فتعريفها يختلف من مكان إلى آخر ، حيث ان الجزء المطلوب هو الذى يروج ويزدهر فى هذا المجتمع ؛ حيث نرى مثلا أن اليوغا وما شابهها من أساليب الشعوذة من ما يسمى "علم الطاقة" لم تلق رواجًا فى بلادنا (المتدينة منها) ، وأنها لاقت رواجًا فى الغرب بشكل أكبر لأنهم غارقون فى المادية البحتة ولا يهتمون فعليا بجزء الروح اهتماما كبيرا ، فكما سعوا الى البحث عن ايدولوجيات تحل محل الدين ، سعو أيضا الى ما يحل محله روحيا ، ونرى أن مصطلحات مثل لغة الجسد والقيادة والتحفيز وغيرها من المسميات لاقت رواجا فى مجتمعنا العربى ، وهذه العوامل لانتشار هذا وانتشار ذاك ترجع فى الأساس الى اجتماعيات وفلسفات تلك الشعوب .

السؤال التاسع : هل يوجد فى الدين الاسلامى ما يحل محل التنمية البشرية ؟

بالطبع نعم ، أما عن الروحانيات فالدين ملئ بها ، واما عن كيفية تسيير الحياة والتعامل مع الناس فإن الدين بدقائقه لم يترك كبيرة ولا صغيرة الا وأوردها فى مثل هذه التعاملات ، فيكفيك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "الدين المعاملة" ، فحجة أنك تنصرف الى مثل هذه العلوم لأنها غير موجودة الا فى كتبهم ،شئ باطل فالدين أسلوب حياتك كمؤمن ، وبدلا من أن تترجم هذه التشريعات والمعاملات الى نتاج حضارى وثقافى، تذهب فتستقى من نفس الكلام ولكن بأسلوب آخر أو غير مستند لدين عموما ، "أتستبدلون الذى هو أدنى بالذى هو خير " .

خلاصة

إن التنمية البشرية أخذت أجزاءً وأطرافًا من علم النفس الحديث مع دمج القليل من فلسفة الأخلاق وفلسفة الجمال واليوغا ، وظهر عندنا ما يسمى بعلم التنمية البشرية ، فهى فى ظاهرها تحمل رسالة جيدة وسليمة ولكن فى باطنها شرور لا يعلمها الا الله ثم من اختبرها ، وأنا أرى أن الانهماك فى مطالعة ومدارسة كتب ودورات التنمية البشرية هو فى الواقع يضيع وقته لا أكثر ، وركز فى قولى منهمكًأ ، حيث أنك إذا قرأت كتابا فى موضوع معين من المواضيع السليمة التى تهتم بها التنمية البشرية فالأمر بسيط ولكن ومن وجهة نظرى هناك الكثير من العلوم المفيدة التى تبحث فيها وتفيدك أكثر من التنمية البشرية ، على الأقل مناهل التنمية البشرية التى ذكرناها من علم النفس وغيره ، فلا تضيع وقتك فى تحفيز زائف ينتهى بك الى الاحباط، والتمس الطريق القويم فى الدين والعلوم المادية الصحيحة التى لا تهدر وقتك ودنياك، وفى النهاية أنت حرٌ، وكلٌ سيسأل عن وقته بنفسه .

كتابة : دياب سعيد 



  • دياب سعيد
    اسمى دياب سعيد ، طالب فى كلية الطب البيطرى ومهتم بالثقافة العامة والعلوم ، مصمم جرافيك واحاول تعلم البرمجة فى الوقت الراهن ، كاتب مقالات مختلفة فى الثقافة العامة والعلوم المادية .
   نشر في 08 ماي 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا