وهم الأنوثة في عين البعض - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وهم الأنوثة في عين البعض

وهم الأنوثة في عين البعض

  نشر في 22 يونيو 2018 .


قالوا لها لن تكتمل أنوثتك إلا بالزواج؛ فتزوجت.

مرت بها السنون دون أن تُنجب؛ فعاودوا الكَرة وقالوا: أنتِ لستِ بأنثى فالأمومة هي إكسير الأنوثة.

جاهدت السبل هنا وهناك من طبيبٍ إلى آخر حتى حالفها حظ عمليات التلقيح لتنجب حوريةً ملأت دنيتها ببراءتها.

هنا تغيرتْ نغمة حديثهم؛ فقالوا: لن تكوني أنثى بلا ذكرٍ يكون لكِ سنداً في كِبركِ... فعاودت البحث عن عمليات التلقيح لترزق هذه المرة بطفلين لا واحدٍ كما طالبوها.

لوهلةٍ شعرتْ أن أنوثتها اكتملتْ... زوجةٌ، أمٌ لأطفال، ظنت أن سعادتها أتتْ بعد كل تلك السنوات.

الآن شارفت الأربعين من العمر، بدأت تسير في درب الزينة والاهتمام بكيانها بعد أن أنهتْ واجبها في تحقيق الأنوثة كما أوهموها.

لكن حديثهم هذه المرة فاجأها؛

أتظنين أنكِ صغيرةٌ تقلدين فتيات العشرينات،

نظرت إلى نفسها في مرآتها، بدأ القبح يرسم خطواته في عينيها بعد أن سلمتْ نفسها لأقاويلهم! باتت عجوزاً في جسد امرأة راشدة،

فضعف الكيان أسقط روحها في بئر الاستسلام لأفكارٍ باليةٍ لم تعد تهم الكثيرات ممن كسرنَّ قيود الرجعية التي جعلت من حواء كائن لا مكان له في قاموس البشرية التي استحدثها فكرُ آدم الذكوري وسلمتْ له حواء في مسلسلات الاعتمادية.

ماتت فرحتها. كادتْ تختنقُ من ثُقل التفكير... لولا أتتها صورة ابنتها في حلمها ترجوها ألا تبكي من كلماتهم، فقالت لها كفاكِ رضوخاً لأفكار المجتمع البالية، أنت ملكَ نفسك لا أحد يُمكنه إجبارك على بيع أنوثتك بموازينهم هم.

ذرفتْ عيناها دمعة في وقتٍ لم يعد للندم فيه نفعٌ، فماذا يفعل الندم في قلبٍ شاخَ قبل الجسد وعقل اندثرت حريته قبل الأمكنة؟!


  • 20

   نشر في 22 يونيو 2018 .

التعليقات

اشرف محمود منذ 1 شهر
احسنتى كلماتك ولكن الامر الاهم من كل هذا هو الرضوخ لله عز وجل والالتزام بقوانينه وشرعته فهى التى اعطت المرأة أعظم تكريم وأجل تشريف ولن يعى قدر هذا الا عاقلة متعقلة
1
محمد حوات منذ 1 شهر
اقشعر جسمي من قسوة تعبيرك "بدأ القبح يرسم خطواته في عينيها بعد أن سلمتْ نفسها لأقاويلهم! باتت عجوزاً في جسد امرأة راشدة" ليس قبحا ليس قبحا ليس قبحا! يا الله ما هذا الكلام؟!!
1
نور جاسم منذ 1 شهر
جميلة جدا :)
1
في محاولتك إرضاء الاخرين بنصائحهم والتي كانت صحيحة اغلب الأحيان ، لا تحزني ليس لانك تسيرين الى اللقاء ، بل هل انت مستعدة للقاء ، رغم ان الاخرين يرونك كذا وكذا فلربما صحيح ما يرونه ولكن لا يعني انك انتهيت فإن نجاحك واستغنائك عنهم بالعمل والاكتفاء يعجلك فوق كل الكلمات وفوق كل الانتقادات وستريهم لا ولن يترددوا في احترامك ولأنك انثى وناجحة .
1
فعلا ارضاء الناس غاية لا ترضى ...يا اسفاه ان يضيع ربيع العمر في ارضاء الغير ......مشكورة اخت ريم دام فكرك...
2
سهام سايح منذ 1 شهر
مقالة واقعية للغاية جميل يا ريم دام قلمك عزيزتي
2
الانوثة الحقيقية ان تعيشي في ما يرضي الله و تتمتعي بالحياة و تكوني سندا للمحتاج اما كلام الناس فلن يدخلنا الجنة الانوثة الحقيقية ان تفخري بنفسك امام الله مقال رائع جدا بارك الله فيك
1
راوية وادي منذ 1 شهر
جميلة و مرهفة الكلمات و الموضوع يستحق الطرح و النقاش. لكل عصرٍ معطياته و متطلباته، و أظن أن الجيل الجديد من الإناث و الذكور يدركون أن زمن العبودية و التبعية للموروث أمر اختياري و انتقائي . و لكن المطلوب من الأم الشابة التغيير الإيجابي و ليس لوم المجتمع على تقصيرها أو استسلامها لما ينتظره الغير منها، فمثلاً ..علمي بنتك ما ينفعها و ما يجعلها تحب الحياة و تصحو كل نهار و هي مدركة أن لها مكان محفوظ في الكون. قولي لها أنت لم تخلقي عبثاً ، و أنك جميلة و هناك من سيحبك كما أنت ..طالما أنك تدركين قيمة نفسك .أحسنت عزيزتي ريم و بانتظار المزيد.
1
Ahmed Tolba منذ 1 شهر
من يسعى لإرضاء الناس لن يرضيهم مهما فعل فطلباتهم لن تنتهى
5
اصعب شي في حياة الإنسان منا ( سواء أكان كبير أو صغير... ) أن يدب فيه داء ( وما اصعبه ... بل واكثره ) قلبٍ شاخَ قبل الجسد ..
وعلينا ان نحاول الا يتملكنا هذا الداء العضال (هرم القلب أو شيخ القلب ) ويسيطر على أرواحنا حتى لا يتغلغل إلى قلوبنا..
فللأسف هناك كثير من الشباب و الفتيات وان كانوا في مقتبل العمر إلا انهم يعانون من نفس ذات المشكلة ( .. ادعوا لهم جميعا بشباب القلب و الروح ) .
مقالك ريم .... غاية في الروعة في توصيف حالة في كثير من المجتمعات... دام قلمك المتألق.. ريم
4
Ahmed Tolba
أن تشعر بأنك عجوز وأنت شاب
صدقت اخى
ابراهيم محروس
وما اكثره هذا الاحساس تلك الايام اخي المحترم احمد
Alaa Bobaly منذ 5 شهر
للأسف هيك الناس و رح يضلو يحكو ، رائعة بالتوفيق .
5
Samira منذ 5 شهر
حقيقة بعض المجتمعات للأسف
6

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا