الإنشاء 24-26 - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الإنشاء 24-26

  نشر في 28 نونبر 2021 .

24

أعرف شخصا موظّفا في شركة النّفط، يستلم هذا الشّخص راتبا ضخما.

والجميع يعلم أن شركة النّفط تغدق على موظّفيها غدقا، راتبا جيّدا، مستشفى خاصّا، وجبة في المطعم لكلّ أسبوع...

هذا الرّجل الجشع لديه سيّارتان، واحدة للنّزهة وأخرى جعلها سيّارة أجرة.

عندما يرجع من الشّركة، يخرج إلى محطّة سيّارات الأجرة يسرق فرصة عمل السّواق المساكين، هؤلاء الّذين حُرموا من التّوظيف، حُرموا من ثروات بلدهم، فاضطرّتهم الحياة إلى أن يستقرضوا من البنك فيشتروا سيّارة (برايد) يعملون بها تاكسي، لكنّ هذا الرّجل الّذي وهبته شركة النّفط بيتا يسكن فيه، واشترى ثلاثة بيوت أخرى؛ يخرج يضايق هؤلاء الفقراء.

يا أخي، كن قنوعا ولديك ما لديك من الأموال، واترك هذه الفرصة لأبناء جلدتك، اتركها لأبناء وطنك الّذين ضاقت بهم سبل الحياة فلجؤوا إلى مهنة سائق سيّارة أجرة. ليس أمام هؤلاء سوى هذه المهنة، وأنت تنافسهم عليها!

وإن كنت طموحا، وهذا من حقّك، فكن مبدعا وافتح بملياراتك مشروعا اقتصاديّا يسترزق من ورائه بعض الشّباب الّذين لا يستطيعون الزّواج بسبب البطالة.

وبدل أن تمسي مناوئا لأبناء بلدك، كن ظهيرا ووفّر لهم فرص عمل جديدة.

(شكرا للّذين لا تفوتهم أيّة حصّة من الإنشاء، فيشاركون ثلاث مرّات في الأسبوع بنصوص ذات صلة بالموضوع الّذي يُطرح، ويراجعون نصوصهم أكثر من مرّة لتنقيحها.)

28-3-2021

25

سمعته يتراطن مع أطفاله، استنكرت فعلته فقلت:

يبدو أنّهم لا يجيدون اللغة العربيّة!

قال: نعم، ذلك لأنّ أمّهم تكلّمهم باللغة الفارسيّة.

- وأنت تكلّمهم بالفارسيّة أيضا.

- أنا مضطّر، لأنّهم لا يفهمون اللغة العربيّة.

تذكّرته جيّدا، كان قد رسب أكثر من مرّة في المدرسة النّهاريّة ففصلوه، ثمّ لجأ إلى المدرسة المسائية ليكمل دورته الإعداديّة.

كان يجلس على المقعد الأخير، ولم يفقه من الدّرس شيئا!

ونظرا لأنّه كان قد التحق بال(باسيج)، أيّ قوّات التعبئة شبه العسكريّة، فقد وظّفوه في هذه الدائرة بالمحسوبيّة.

سبحان الله، العلاقة بين الغباء واستغناء الفرد عن لغته تكاد أن تكون وثيقة.

(شكرا لأنّكم تذاكرون وتحلّون التّمارين وتكتبون الإنشاء باستمرار...

أبشّركم بأنّكم سوف تتعلّمون لغتكم بعد أقلّ من سنة بعون الله.)

26

قم هيّا، خذ عربة اليد هذه واخرج لجمع الكرتون ليلا، أنت وهذا أخوك الّذي أضحى عجلا.

إلى متى أعمل وأطعمكما وأنتما نائمان؟! (كُل ونم يا غنّام)!

- ولكنّنا لا نزال تلميذين فتيّين.

- تلميذان؟!

أين المدارس يا تلميذ يا محترم؟!

المدارس تعطّلت، وهذا الفيروس سيظلّ ماكثا لن يبرح.

هذا يعني أن لا مدارس في المستقبل القريب.

- طيّب، اشترِ لنا جوّالا لنتابع دراستنا عبر تطبيق (شاد).

- وأين نقودي حتّى أشتري لك جوّالا، هذه العربة وهذا أخوك، اخرجا واعملا كي تشتريا لكما جوّالا، وتساعداني في مخارج البيت.

ثمّ هل تظنّ أنّك سوف تصبح مهندسا في شركة نفط عبّادان أو دكتورا في مشفاها الخاصّ؟!

لعلمك، حاملو الشّهادات لا يتمّ توظيفهم إلّا بالمحسوبيّة.

اترك المدرسة وتوجّه إلى الكسب من الآن، واجلب معك أخاك.

الأم: هل تريد أن تنهشهما الكلاب الضّالة؟

وهل وجدتُهما في الشّارع لأسمح لك أن ترسلهما ليلا يبحثان في القمامة مع الكلاب؟!

- ليتكِ تخشين عليّ مثلما تخشين عليهما!

- وما الفرق بينكم؟!

أنت زوجي وهما ولداي.

- إن كنتِ تخافين عليهما من الأسود والفهود ليلا، فليذهبا إلى السّوق صباحا، هذا سوق الصّفاء يعمل فيه العشرات من الأطفال، يحملون حاجيات النّساء إلى الجادّة؛ وإزاء كلّ حمل يحصلون على خمسين ألف ريال.

هذا ما دار في بيت الطّفل حسن، ونقله لي أثناء توصيله حاجياتي إلى السيّارة.

(شكرا لأنّكم لستم من الّذين منذ مئة سنة وهم يشكون حرمانهم من لغتهم العربيّة، لكنّهم ليسوا مستعدّين أن يبذلوا جهدا سنة واحدة وساعة في اليوم ليقتبسوا من مجموعاتنا التّعليميّة الافتراضية بقدر الكتابة والقراءة بها، ومن دون أخطاء إملائيّة أو نحويّة.)

1-4-2021

سعيد مقدم أبو شروق

الأهواز



  • سعيد مقدم أبو شروق
    سعيد مقدم أبو شروق مدرس فرع رياضيات أسكن في الأهواز أحب القراءة والكتابة، نشر لي كتاب قصص قصيرة جدا.
   نشر في 28 نونبر 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا