فى الذكرى الخامسة لوفاة كاتب كبير ..أحزان بلا جدوى - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فى الذكرى الخامسة لوفاة كاتب كبير ..أحزان بلا جدوى

محسن محمد يستحق إنشاء جائزة سنوية بإسمه للإبداع الصحفى

  نشر في 15 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 17 أبريل 2017 .

كان الكاتب المصري .. محسن محمد  يتمتع بحضور طاغ ومخيف فى أي مكان يحل فيه .. أتذكره هذه الايام بعد مرور خمس سنوات على وفاته.. حيث ودع عالمنا بعد 84عاما حافلة بالانجاز الصحفى .. فى الجريدة التى قفز بتوزيعها لتنافس اكبر صحف العالم العربي وهى الجمهورية .. وأحزن لأننا لم نكرمه بشكل يليق بمكانته فى قلوب تلاميذه ومحبيه ..ومازلت أحلم بأن نحيي ذكراه سنويا بحفل لتكريم المبدعين وتذكير شبابنا بالدروس التى تفيدهم من حياته

كانت الجمهورية حياته.. يعيش معها وفيها اكثر ساعات اليوم ..قصة حب نادرة اخلص لها فاعطته النجاح الذى يحلم به .. وصنع منها مدرسة صحفية من طراز فريد كما قال عنها الاستاذ حسن عامر رئيس تحرير البشائر الالكترونية قى فيديو مهم على الشبكة الدولية للمعلومات .

كان يري أن قائد العمل الناجح هو الذى يجلس فى مكانه والجميع يدرون حوله بأفكاره وتعليماته.. وقد كان هذا اسلوبه .. لم يكن يعمل كل شئ بنفسه لكنه كان يختار الانسان الذى يرى انه يستطيع القيام بهذا العمل او ذاك .. وكان يرى ان السيمفونية الرائعه .. يضعها مجموعة كبيرة من العازفين يعزفون وراء موسيقار.. استطاع ان يحدد بدقة دور كل واحد فى سيمفونية وضع فيها عصارة فكره ومشاعره ايضا .. والصحيفة الناجحة هى تلك السيمفونية الرائعة

كانت قناعته أن الصحيفة التى تسعى الى النجاح عليها أن تجرى كل عدة شهور دراسات عن مضمونها وطبيعة قرائها .. ومن خلال هذه الدراسات تعالج أوجه القصور وتسد النقص اذا كشفت الدراسات عن وجوده .. وبهذا تبقى متجدده دائما ..ولا تحتفظ بقارئها فقط بل تكتسب كل يوم قارئا جديداً

بذكائه وافكاره الجريئة حول الجمهورية الى واحدة من اكثر صحف العالم العربى توزيعا .. كان أول من تجرأ فى الصحف المصرية على كسر مانشيت الصحيفة وحوله الى اربعة اعمدة بعد ان كان 8 اعمدة ..وكان سباقا فى نشر اخبار الرياضة والفن فى الصفحة الاولى .. التى ظهرت فيها لاول مرة صور الطبقات الكادحة من العمال والفلاحين واصحاب المهن المهمشين فى المجتمع

قال لى ذات يوم انه حين تولى رئاسة تحرير الجمهورية .. كان امامه حل من اثنين لكى يقفز بتوزيعها .. إما ان يستعين باسماء مشهورة لكى تكتب فيها لجذب القراء الجدد.. واما ان يستعين بالامكانيات المتاحة ويبتكر افكارا جديدة وجريئة .. ويوظف امكانيات كل محرر. .واختار الحل الثانى حيث قرر أن يضاعف المادة التحريرية المقدمة للقارئ مع تثبيت عدد الصفحات .. من خلال الاختصار فكل الموضوعات الصحفية يمكن اختصارها .. والاخبار والموضوعات يمكن اختصارها الى اقصى ما يمكن بما لا يخل بالمعنى.. اى الاهتمام بالمحتوى الجيد فى كلمات دقيقة وهى الفكرة التى قامت عليها السوشيل ميديا فيما بعد وخاصة التويتر

كان يتابع رسائل القراء بنفسه والباب الذى كان لا يجد اقبالا من القراء يلغيه ..ويعطى اهتماما اكبر للباب الذى يرتفع حجم رسائل القراء الخاصة به.

وحين كان يجد فكرة جيدة فى صحيفة اجنبية يطورها ويضيفها للجمهورية .. وفى فترة وجيزة من عمر الصحيفة قفز بتوزيع الجمهورية من عدة الاف الى اكثر من نصف المليون نسخة.


  • 1

   نشر في 15 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 17 أبريل 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا