الحزب الاسلامي العراقي كلباً يخون كلب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الحزب الاسلامي العراقي كلباً يخون كلب

  نشر في 21 يناير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 21 مارس 2016 .

مازال مسلسل أنهيار الحزب مستمراً على صعيد الحاضنة الشعبية, منذ ظهوره على الساحة العراقية والسنية بالتحديد وهو يتخذ من الخيانة دين ومن العمالة مذهباً ومن الدياثة فكراً, حيث بعد كل فترة برلمانية الحزب يتضح لأهل السنة حقيقته ورخص معدنه؛ وبناءاً التوضيح يزداد حجم النفور الشعبي من الحزب الاجرامي, حتى اضطر الى الظهور على الساحة في كل فترة بأسم جديد, بدأها مع القائمة العراقية مع "اياد علاوي" نعم اياد علاوي العلماني كان زعيمهم ووقود فوزهم بالانتخابات, بهكذا تناقض وبهكذا قباحه حزباً أسلام سياسي لايكف بالثرثرة عن العلمانية, أتخذ من العلمانية شعاراً ووقوداً للفوز, وهكذا بعد كل فترة يتخذ الحزب من الاخرين مشاريع ووجهات ستاراً للبقاء في المناصب والمراكز في الحكومة, بهكذا فلسفة افلاس يجاهد الحزب البقاء في الحكومة, مقدماً اقذر العروض وأبشع التنازلات في سبيل بقائه وديمومة حكمه.

الشاهد لان الحزب الاسلامي فشل في كسب الحاضنة, فأن هذا الفشل يخيم تلقائياً على الحزب بكل مفاصله, بمعنى أن كان فيما ماضى للمناصب الحزب التنظيمية أهمية كبيرة لدرجة يتأمر كل أسبنجي على رفيقه للحصول على هذا المنصب, فأن هذا التامر أنخفض جداً الا اللهم كان التامر في الجناح العسكري "حماس" كون حماس شأن كبير والتامر عليه يعني باباً من الاموال وأشباعاً لروح الاجرام في صفوف الاسبنجية, وعليه فأن اللعب "الخشن" أصبح في الخطوط الاولى من الحزب واصبحت المراكز التنظيمية عبارة عن أجراء تقليدي كأي اجراء في احزاب القرن واحد والعشرين هراء في هراء.

ولان عقيدة الغدر والانتهازية تجري في صفوف الحزب وتقوم عليه, فأن التكالب والتنافس بينهم للحصول على المناصب جارية على قدمة وساق وعليه بأن أي سبنجي لم يحصل مما يحلم به من الحزب فأنه من السهولة أن يضرب الحزب عرض الحائط وينقلب عليه.

قبل اسبوعين أن لم يكن أكثر قام "مهدي الصميدعي" بزيارة الى ايران يرافقه كل من النائب الاسبنجي "عبدالعظيم العجمان" استمرت الزيارة عدة أيام بشكل سري مجهولة السبب والغاية, لكن بعد الزيارة وقبل ايام قلائل بالتحديد بدات الزيارة تتضح بعد محاولاتنا في معرفة أسبابها والغرض منها, مما تمت أفادتنا به:

من ابرز مقررات الزيارة هي المباركة الايرانية على مشروع سياسي بأشتراك عبدالعظيم العجمان ومهدي الصميدعي واياد علاوي, فضلاً عن مقررات تصب في مصلحة ايران وما يرافق ذلك من مجاريات حول الشأن الحالي قد تبدأ في "المقدادية" مروراً باللطيفية لتستمر كل مدينة سنية تحت خط تغيير ديمغرافي, الى حين تزودينا بتفاصيل معززة بالوثائق وطلباً منه بعدم كشف جميع التفاصيل نتحدث عن خيانة العجمان للحزب الاسلامي مع الصميدعي.

من هو العجمان ؟

عبدالعظيم العجمان حالياً نائب في البرلمان من محافظة البصرة, نبدأ مع بداية نشاطه, بعد الاحتلال الاميركي للعراق كان عضو في جمعية "النجاة البصراوية" مع كوكبة من الدعاة والخطباء, بعد أستمراره في "الاستجلاب" للحصول على منصب, تم تعينه بمنصب مدير في الاوقاف السنية بالبصرة, بالرغم كونه لايملك أي وظيفه سابقة او تسلسل وظيفي يؤهله لهذا المنصب, بعدها أنتقل الى العاصمة بغداد بعد ترقيته ونقله عقب أستحداث قسم الوسطية بالوقف السني في جامع ام الطبول عام 2012, علماً رشح للأنتخابات في عام 2011 وفشل وكيف لايفشل شخص مثله .

قبل أن نوضح اليه صعوده الى البرلمان, لابد أن نشير بأن العجمان "مخبر سري" بأمتياز فهو سلم غالبية عناصر تنظيم القاعدة انذاك الى الاحتلال الاميركي والقوات الحكومية, وبذريعة "القاعدة" سلم الكثير والكثير من شباب الفصائل الجهادية انذاك, وهنا سنة تكرر في صفوف اعضاء هذا الحزب الاجرامي أود لفت انظار القارئ اليها, وهي بأن الاسبنجية دوماً يقتلون ويعاقبون من اسيادهم الذين باعوا شرفهم وعرضهم من أجلهم, طارق الهاشمي مثلاً, بعد التذلل والخيانة كافأته الحكومة الشيعية والاحتلال بالحكم عليه بالاعدام و "رافع العيساوي" كذلك بعد الخيانة والعمالة كافاته بالحكم عليه بالسجن وتهم لاحصر لها أخرها هذا اليوم حكمت النزاهه عليه سبع سنوات, وحتى مستوى القيادات الاجرامي في الجناح العسكري "حماس" لدينا "عيسى الساير" مثلاً هذا الذي أجرم بالعباد وسفك الدماء كانت عقوبته أن يعاقب بأشد مما كان يعاقب الشرفاء والابرياء وتعلمون بما تم عقوبته, وتستمر هذه السنة في تاريخ الحزب الاجرامي ولسوف تتذكرون هذا, لكن الغريب بالرغم من معاقبة من خانوا لأجله وباعوا العرض والدين الا انهم يرجعون للعمالة مرة أخرى كأنه أدمان في عروقهم ينبض, حيث العجمان أعتقل في فترة توليه منصباً في الوقف من قبل القوات الحكومية وبعد عدة أشهر ومبلغ يتجاوز الـ3000 دولار تم أطلاق سراحه وعاود بكل ذل ومهانة في مسلك العمالة, غير هذا يعتبر العجمان من المهمين نوعاً ما او بالتحديد الى حد بعيد في الحزب الاجرامي فهو عضو المكتب السياسي للحزب الاجرامي العراقي, اما عن صعوده الى البرلمان تم بعد مقتل النائب عن محافظة البصري "الدوسري" انذاك في ظروف غامضه يعلمها العجمان وحده, اذ تم تنصيبه نائباً (عوازه) بديلاً عن النائب المقتول.

                                                    قاتل المجاهدين يحرض على الجهاد 

الغريب بأنه بالرغم طبيعة العداء بين الاسبنجية والصميدعي وزمرته, الان عضو المكتب السياسي للحزب الاجرامي العجمان لديه علاقة وطيدة مع مهدي الصميدعي فهو كما أسلفنا كان ضمن الوفد المرافق له في زيارتهم الى ايران, وهو شريك أساسي في مشروع سياسي مترقب يشترك به اياد علاوي يحظى بمباركة ايرانية, وهنا خيانة واضحه يقوم بها العجمان بحق الحزب الاجرامي وتأمر واضح علني, ووتجلى الخيانة خاصة عندما يسعى "العجمان" بأن يكون رئيساً للبرلمان بديلاً عن "سليم الجبوري" كونه منذ زمن يحلم بهذا المنصب, لكن حجمه في الحزب صغير بالمقارنة بسليم الجبوري ولذا فأن أمكانية أن يكون رئيساً للبرلمان عن طريق الحزب الاجرامي كأمكانية أن تجد سياسي سني شريف فتأمل, لذا بحسب مصدرنا ونقلاً عن زمرة العجمان, فأن العجمان يعسى من علاقته بالصميدعي وكشفه أسرار الحزب الاجرامي بالادلة والوثائق, فضلاً عن تزويده بأي مجريات وتفاصيل الحزب السرية الى الصميدعي في سبيل كسب الصميدعي حتى يساعده في تحقيق حمله "رئيساً للبرلمان" او على الاقل أن يحصل على منصب أكبر من نائباً.

لكن هناك من يقول قد يكون العجمان وخيانته بعلم الحزب الاجرامي القصد منها التامر ضد الصميدعي, لكن يرد قائل أخر العجمان أنتهازي-هتلي ليس بمؤمن بالحزب ذلك الايمان حتى يعيش دور "جيمس بوند" لكن عموماً الاجابتين ورادة تبقى الايام تحكم بصدق اي منها بالرغم من مصدرنا تؤكد على الاولى, لكن الصدق والحقيقة التي لاتنكر بأن زيارة العجمان والصميدعي الى ايران حقيقة لايمكن أن تنكرها تأشيرات جواز سفرهم.

مع خالص تمنياتي لكم يا معشر الاسبنجية بالخيانة المستمرة والفتن الكبيرة  في صفوفكم يامرتزقة العصر ومعالم العهر.



  • العم حمادي
    العم حمادي كاتب ساخر ومحلل سياسي جاد, أكتب في الواقع السني العراقي وهمومه, من ليس معني بالشأن السني العراقي لايفهم ماذا أكتب, والمصاب بداء الانتماء لايسعد بما أكتب.
   نشر في 21 يناير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 21 مارس 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا