باب الصور - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

باب الصور

لميا عباس

  نشر في 21 غشت 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

كل شيء حي، يمشي، يجول

مدينة تعتد، ليس غرور

مدينة تنسد، كم عملا مسرور؟

أمارس مما درست

مدخل مفهوم

و لا باب الصور يفهم سهولة ما أقول

بعض جنون رجب، ترتبط النجوم

في أمنية الواد و دار الغولة سانوج

تُحَاصَرُ القلعة من الصور

جدتي تعويذة، ضماد مكسور

في مدينة الباب، يدق السمع يشق العيون

عيون تسمع ما نقول

يدري الناس عني

لا يهمني ما يدرون،

لا أدري عن الناس

أدري قوام الصور

باب، قمت بدقه، رَقَّعته

ليقول الناس عني

في كل حي حب، سليم الشعور

في كل حي حب، يعدُّ النقود

كل حي حب، هَرَّبَتْهُ الطقوس

سآخذ تاريخه عنوة

أسطو على النهوض

في كل حي حد، أحاصر موسم النور

باب الواد عندي، تمادى على الصور

في مدينة الواد صخري، أفتح شباك السوق

و المدينة ياء و تاء تأتي

تبني رابية الكلس، عش البوم

تنزلق سويقة تجني

باب اللوح

يحسبون ما بقي مساحة

خشبا يا قوم الصورᵎ

تنبثق قسنطينة هداية

عرسا بطول شموع

أملاك الباي ،أملؤها سجود

أَغدق الليل ليله و أَكمل الكسوف

توسط الصور يناصف النور

قسنطينة كوكب ماجن قليلا ما يدور

سنواته كبيسة تأكل كل الشهور

كأن الواد بعبع و أنا غولة الصوف

نام البعير على الضفاف

تخلص من الصوف

يرعى شبح قرنه

خاف من الصور

الطاهر بولرواح و رحمة على الروح

يبحث الغراب الصدأ في القوت

يلمع الغراب ذهب، ينقرض في الصور

أردد صدى اليمام،

تضارب شمالا جنوب

في زاوية النحاس طيور الطوب

أتلو حجرة الباب

"حنصالة و حفصة" في الباب

أرحب بالوجوه

أُبوِّب وأدا منضود

يدق الناس حسدا معتوه

شموخ الواد سأل عن النزول

يمشي بالناس جسرا، يتمتم الصور

لا بيوت تدهن وجهي كمدينة تعرى في النور

جسور بشرى و ذكرى تجلس بالشيوخ

و لا أرتقي صلة لأنوي

كل يحسن ما يقول

ليس دمي مجلسا للشيوخ

يقترع ما أقول

لأرتقي في الجلوس

و أتَّزن في السكون

و أُعمِّد الصور

أصالح بايا، تتصالح الشعوب

أُحصِّن بابا، خمسة في الصور

تيممت قسنطينة خمسة قرون...

بضاعة السبيل على الصور

و رجال لا تنقل لي علوم

نريد أن نكتب حتى على الصور

ما لي أدرس و أدري و لا أنفع الصور؟

ما لي أركض و أركض و لا سباق على الطول

سبعة ألوان،

لونان على الباب قاتم على الصور

شرف البيت بابه،

أبحث عن قزح للدخول

نام صوت الجسر حربا للنجوم

نام سعر الجسر ثمنا للنجوم

لا يعبِّر وادا في الحضور

كل شيء حي

لا يشبه ما أقول

كل شيء حي

أحيي ما أقول

تحت الماء مدينة تتسلق الضغط مع الفول

نادر فصله و لا بأس أن أحصد الفول

طوعتني المدينة لنفسي

طاوعت المدينة في الصور

يكسي الرماد الصخر و يمضغ الروح

تفتحت رعود الطيف، التراب يفوح

كأننا نطمئن بجهد و جهد

نترك المدينة تبتل في هدوء،

جدران تسيل، تطهر السقف خزفية الروح،

سقف تاريخ سوط، يضربني عند الخروج

من هنا ᵎ

سأقول غير ما أقول

نحتاج إلى جرأة رجل، ليسرق الجميع

سأكون غير ما أكون

سيسرقني الجميعᵎ

مدينة الرماد في ثياب الإمبراطور،

حُرِّرَ العبيد يوم الطوب

قرار العبيد، عصيان المدنية على الصور

قمر العباد حر، حوار لا يدور

و كأن ماذا به؟

إلى أن يحسن ما يقول

و كأنه يشهد الزور

و كأنه يبقى به

و كأن بعده لن يكون

نشقى، نُهزم و ننتصر،

و ثياب الإمبراطور

إليادة لا تقرأ الحروف...

نحاول أن نشبه الحي

شفافا مع النور

نَغْضب جيلا و جيوشا نروح

وتقطع المدينة خيوطا لتنوح

تبكي عندي، لا أجد ما أقول

تنتصر بعدي لتحيى على الصور

بيتها صغير يخفى على الصور

تحب أن تنظر أسفل و تنظر من الصور

اجتازت أوراق النصوص، أرق اللصوص...

تريد أن أبق أسفل، أراقب الواد مع الصور

و الماء معدن يَعلَق بثوبي المنسوب..

و على وجهي أملاح تترسب

و في قلبي كهوف تتوحش،

و في يدي، أفصص الفول

المدينة لا تحتاج أن نكترث

لا تمجد من نكون

المدينة كنا و كنا

نحن لا نفعل

كنا و ما تكون

المدينة لا تكون ما نكون

من نكون؟

و من تكون؟

أظل أسفل لتنعكس ظلال البربر

تنسج حضارة السكر، تذوب على الصور

الزمن يتدحرج فوق القمر،

هلال لقبائل الصوف

تلعب المدينة مكانا تختصر ،

خصاما و خصالا و تحترس فنون

يسخط الواد أجمل، أعبّر عن الصور

يصفِّينا عروقا و زهرا و سفرجل

و ́ طمينة̀ باللوز

يصفينا سطور و جوهر و عنبر

و الرماد أبدا لا يمسح ما نقول

كلنا ندق... نبيت غرباء...

كلنا نحب ...نعدو أعداء...

رغم إن فلو، ثم لا و لن

فلما حرفان ياء و تاء

تقترنان نصرا

مدينة بعثرها الجنون

لميا عباس



  • 2

   نشر في 21 غشت 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا