الوصفة المثالية للسّعادة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الوصفة المثالية للسّعادة

#المعجم_الوقح

  نشر في 28 يوليوز 2015 .

الوصفة المثالية للسعادة

#المعجم_الوقح

فلنتمعّن يا سادة كم هو قبيح هذا العنوان ... قبيح ومزعج كذلك .. إنّه أشبه بالاشهارات التجاريّة السخيفة التي تبشّرنا بعودة الشّعر بعد الصلع أو زوال دهون البطن بعد أربعة أسابيع من استعمال مرهم ... ألا يذكّركم هذا العنوان بتلك الاشهارات؟ ... أنا على نفسي أجل ... انه يذكّرني بها ...

ثم ماذا عن كلمة مثالية؟

كأننا بعد قراءة هذه الوصفة السحرية سنتخلّى بكل بساطة عن انسانياتنا لنعيش حياة المثاليين الكمّل ... اممم وجب علينا اعداد العدّة لرتابة الخلود وضجره ... فالكامل يا أصدقائي لا يشعر بالنقص ... بالتالي لن تتحرك محفّزات التحدي عنده فيصير خاملا ... آه كم هذا تعيس ...

بعيدا عن العنوان وضجره ... فلنتأمل قليلا عهر المنظومة في هذا السّياق .. إنها تجعلنا نلهث بتكالب في اتجاه أحلام مقولبة خاوية لا روح فيها ولا ابداع ... تصوّر لنا الحياة التي يجب أن نعيش ... "الحلم الأمريكي" "المعجزة اللأدري ماذا" "العائلة السعيدة" وهلمّ جرّا ...

تخلق المنظومة ترفا مصطنعا نحن في الحقيقة في غنى عنه ... وتجعلنا نقتنع بان السعادة تكمن في اقتناء هذه المنتجات و اتّباع هذا النّمط ...

كلّ هذا ... كلّ هذا القتل الممنهج للحسّ والفنّ والابداع ... كل هذا والأوباش .. أولئك الضّباع البشرية تأكل جيفتنا وهي لا تزال تهيم في حلقات دائرية بيضاء لا سواد فيها ولا روح ...

كلّ هذا والأوغاد يحركون عقولنا عن بعد ... يجعلوننا نجري كي يرقصوا على انسانيّتنا المحتضرة ... ياترى ... هل سيغفر لي درويش عندما أعلن في سبق صحفيّ أن نيرون لم يمت بعد؟؟ لقد ترك الحقير روما وألتهى بحرق فرادة كل منّا عبر التسويق لأنماط تعيسة...

حتّى وان لم يفعل ... حتّى وان لم يغفر ... هو ميّت أصلا وأنا بكل وقاحة حيّ وأكتب ...

السعادة كما أراها أنا -ولكم أن تختاروا طرقا أخرى فليس هنالك قالب جاهز- ... السعادة كما أراها أنا هي في الهجوم بكل عنف وسطوة على النمط السّائد ... هي أن نختار ما يبهجنا بكل حرّية وجرأة ...

السعادة كما أراها هي أن يبكي نيرون بعد أن نخمد حرائقه ... أن نكون كما نريد ... أن نتقاسم اللحظات مع من تتوافق كيميائنا معهم ...

السعادة كما اختار منطقي ... _ ولمنطقكم يا سادة أن يختلف حتّى أصير أسعد _ هي أن أخطو خطوة ولو صغيرة ... في اتجاه سحق هذه المنظومة ... هي أن أموت ونيرون حاقد عليّ ...

هكذا رأيتها ... وأنت ... كيف تراها؟



   نشر في 28 يوليوز 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا