العرب مادة الانسانية و حملة رسالتها - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

العرب مادة الانسانية و حملة رسالتها

  نشر في 22 نونبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 13 أبريل 2016 .

                                             بسم الله الرحمن الرحيم

                                  ((العرب مادة الانسانية و حملة رسالتها))

لم آت بعنوان مقالتي من الفراغ او من العدم او من تعصبي لديني او مذهبي او تمسكي بعروبيتي التي افاخر بها الامم , و انما استنبطت ذلك من كلام الله تعالى فالق الحب و النوى و خالق العرش الذي عليه استوى , فالله عزوجل كرم بني ادم و جعل الملائكة تسجد له فأبى ابليس و عصى امر ربه و توعد الله تعالى بأغوائه لبني ادم فأجابه الله تعالى : (( ان عبادي ليس لك عليهم سلطان ....الاية 42 س/الحجرات)) فما كان هناك الا مكائد الشيطان ليغوي بها عباد الرحمن , فأرسل الله الرسل و الانبياء و شرع الاديان حتى تعم المحبة و السلام و يستقيم امر الانسان , و كانت الحكمة الالهية ان يكون الاسلام آخر الرسالات السماوية , و ان يصطفي الله لها من بين الامم العرب و يصطفي من بين العرب قريشا ذات الحسب و من قريش يصطفي بني هاشم ارفع النسب و من بني هاشم يصطفي محمد بن عبد المطلب صلوات ربي و سلامي عليه ....

فشرف الله العرب بحمل الرسالة السماوية العادلة و نشرها بين الناس كي يصلحوا و لا يفسدوا و يتراحموا و لا يتباغضوا , فأعز الله العرب بالاسلام و انتشر دين الله بالسماحة و السلام و بنيت الخلافة الاسلامية التي اسس اركانها صفي الله من خلقه سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم , فكان لا بد لأرساء القواعد و اتمامها في عصر الشرك و الاوثان و عصر القوي يأكل الضعيف و عصر الموؤدة...... الخ من الامور التي لا تقيم مجتمعا و لا توحد صفا الا بأقامة الحدود اذ قال الله تعالى : ((ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب)) و على هذا قالت العرب : من أمن العقاب آساء الادب , و على هذا النهج دأب الصحابة و الخلفاء و ال البيت و بعدها بدأت الفتوحات الاسلامية , فأسقطت الدول العظمى الحاكمة انذاك من الفرس و الروم .... و هنا نرى بأن العرب و المسلمين لم يفتحوا البلاد بلغة الدم التي تشاع اليوم و انما بلغة الحوار و السلام فكانوا يعرضون ثلاثا للأختيار و هي اما الاسلام او دفع الجزية او القتال فكان الخيار للطرف الاخر , و قرأنا عن امصار و مدن فتحت حسب خيار اهلها فبلاد فارس فتحت بالسيف و مصر فتحت بلغة الحوار و القدس فتحت بدفع الجزية فكان الخيار لأهل البلد و ليس كما يشاع اليوم لتشويه تاريخنا العربي و الاسلامي بأن الاسلام انتشر بحد السيف , و ما كان من اخضاع الفرس تحت حكم العرب القادمون من الصحراء , و الفرس اصحاب الحضارة و التمدن و التعالي الا انهم دسو الدسائس للمسلمين فظهرت حركات هدامة عقائدية منها كالزندقة و عنصرية كالشعوبية التي يظهر فيها تعالي الفرس و تشويه تاريخ العرب و المسلمين و استمرت الحركات فظهرت العديد منها و بدأ الغرب ايضا بحركاته ضد الاسلام فظهرت عدة حركات كان اهمها النصيرية و في العصر الحديث الماسونية و المخططات الصهيونية و بروتوكالاتهم و المخططات الايرانية ذات العقود الطويلة التنفيذ و هذه ظهرت بعد ان بدأ المستشرقين بالبحث و الكتابة عن الشرق و لم يتم الاكتفاء بهذه الطرق و انما بدء تشويه الاسلام من خلال تجنيد الشباب العاطل عن العمل و غير المتعلم ومخاطبته بطريقة تطرفيه من خلال الاسلام مستفيدين من جهلهم و من ظروف البيئة التي تحيط بهم و تشكيلهم في منظامت و جماعات متطرفة ارهابية الهدف منها تنفيذ اجندات الغرب التوسعية الانقسامية تحت مسمى الاسلام و تشويه الاسلام و هذا ما فعلته امريكا في اسقاط الاتحاد السوفيتي و من ثم افغانستان و ما تلاها الى يومنا هذا , فكان هذا النهج هو الرسم الصحيح للسيطرة على الشرق و البلاد العربية و اعادة وجودهم و ترسيم حدود جديدة غير التي رسمت قبل عشرة عقود في اتفاقية سايكس بيكو, فما كان الا ان صنعوا داعش و لن اتكلم في التفاصيل فهي اصبحت معروفة للقاصي و الداني و من يقف ورائها و لكن ما اريد تسليط الضوء عليه هو ان هذا النهج الداعشي لتشويه الاسلام و العرب لم يكن في السلاح و الدماء و عدد الرجال المنتمية له و انما هناك فكر ينشر و اناس مدسوسة لاتمام هذا التشويه لتاريخ الاسلام , فنرى اليوم من يكتب و يتكلم ليرضي اسياده و يهرف بما لا يعرف فيقوم بمقارنات لتشويه التاريخ الاسلامي و تشويه تاريخ العرب و عظمائهم و قادتهم , فنرى احد الشعوبيين الجدد ذو نفس النهج الداعشي في تشويه الاسلام يكتب و يقول : ((الخليفة ابو بكر ,يرسل الجيوش ,يقتل المقاتلة و يسبى الذراري و ينشر الاسلام بحد السيف = فتح اسلامي رائع)) و يعود ليقارن الصديق رضي الله عنه بالبغدادي لعنه الله قائلا : ((ابو بكر البغدادي يفعل ذات الفعل =ارهاب!)) و يعود قائلا: ((ماذا لو فتح ابو بكر البغدادي أوربا و اسلمت على يديه ....)) سأقف هنا ليس للرد على هذا المعتوه و انما لتفنيد كلامه و خصوصا لمن ليس لديه معرفة و اطلاع اذ نرى الكثير في هذه الفترة بدء يؤيد و يقول : اي والله الاسلام كله حروب و دم او يقول الاسلام انتشر بالسيف و هذا هو المراد من داعش في نهجها و نهج الصهيونية و الشعوبية .....

فنأتي لهذا المعتوه الذي قارن سابقا ,كيف سمحت لنفسك بمقارنة صاحب رسول الله و اول رجل في الاسلام و من نصره الله مع صاحبه و ذكر بالقران : (( ثاتي اثنين اذ هما بالغار ... الاية 40 س/التوبة )) ايقارن عملاق الاسلام و المجاهد في سبيل الله و الباذل ماله من اجل نشر الدعوة الاسلامية بالخارج عن الاسلام و الباذل نفسه في تشويه الاسلام و انتشار الفوضى و الارهاب ,, كيف تقارن الفتوحات الاسلامية التي بدأت في زمن سيدنا ابو بكر الصديق بما يقوم به الارهابيون تحت مسمى الدين , ألم تقرا قول الله تعالى : ((و الذين ان مكناهم في الارض اقاموا الصلاة و اتو الزكاة و امروا بالمعروف و نهوا عن المنكر و لله عاقبة الامور ))/الحج41 ,, كيف تقول و تفترض ان ابا بكر البغدادي لو فتح اوربا و اسلمت على يديه هذا السؤال لا ينمي الاعن غباء و عدم معرفة للاحداث و خلط للاوراق من المتفيهقين امثالك ,, سؤالي لك كيف يفتح البغدادي اوربا و هو صنيعتهم و ما وجد و لا وجدت داعش الا لتنفيذ المخططات الاستعمارية الانقسامية في الشرق الاوسط و تنفيذ مشروع ((حدود الدم)) الذي طرحه برنارد لويس (المستشرق البريطاني الاصل الامريكي الجنسية الصهيوني الانتماء ) عام 1983 ووافق عليه الكونغرس و اعلنته كوندليزارايس قبل عقد من الزمن تحت مسمى ((الفوضى الخلاقة)) لنشر اليمقراطية و الحرية في دولنا ....

يعود فيقول : ((شيزوفرينيا العرب يفتخرون بماضيهم و يلعنون حاضرهم! و حاضرهم هو نتاج ماضيهم و ما زالوا ينتجون تاريخهم ...تمسكا بالسلف)) ,,, نعم العرب يفتخرون بماضيهم و بما صنعه السلف لانهم اقاموا اكبر حضارة عربية و اسلامية و يلعنون حاضرهم ليس لانه نتاج ماضيهم كما تدعي انت و انما لان حاضرهم هو عجين بالمؤامرات و المكائد التي اهلكت حضارتهم والتي ساعد في اهلاكها من هم على شاكلتك الذين باعوا دينهم و شعوبهم من اجل المناصب ,,انما ماضينا فخرنا و نتاجه حاضر الغرب و حاضرنا هو نتاج ماضي الغرب و ما كانوا عليه كي لا نعلوا مرة اخرى ,,يقول سيلايجتش: ((المسلمون اقاموا حضارات عظيمة في اوربا و كان من الطبيعي ان يفتخر الاوربيون بها )),, هل وعيت الان لماذا سمي فتحا للمسلمين و لم يسمى احتلالا او استعمارا كرر قراءة مقولة سيلايجتش...

كتب هذا الغافل في مقال اخر شيزوفرينيا المسلمين و جعلها في تسع نقاط و سأذكر الشيزوفرينا التي تخصك مع العلم اني لست طبيبا نفسيا .... تلبس عمامة سوداء و هي عمامة المسلمين و عمامة رسول الله صلى الله عليه و سلم و تزدري الاسلام( شيزوفرينيا) .. تكتب في صفحتك الشخصية سياسي و تنادي بالعولمة و انت تلبس لباس الدين و نحن نعلم بان العولمة فصل الدين عن السلطة (شيزوفرينيا).. تدعي بانه تم عرض مبالغ خيالة عليك و رفضتها لانك وطني و انت من جاء على الحمار الامريكي(شيزوفرينيا).. تقارن بين ابو بكر الصديق رضي الله عنه و بين البغدادي كمن يقارن بين الثريا و الثرى(شيزوفرينيا).. تقارن الغرب بالعرب في الوقت الحالي و لم تقارن العرب بالغرب في ذلك الزمان (شيزوفرينيا).. تنادي بالحرية و الديمقراطية في الشعوب التي لا تحكم شرع الله و الاسلام هو السماحة و الحرية (شيزوفرينيا) و لو كنت طبيبا نفسيا لاعطيتك العلاج على الانفصام الذي تعانيه و لكن نصيحتي لك ان لا تهرف بما لا تعرف و تدعي انك مفكر عربي و انت تزدري و تنتقص من قدر العرب و المسلمين و تدعو الى الغاء مناهج الاسلام و التاريخ من المدارس ,,ماذا تريد ان يتعلم ابنائنا عن جيفارا و يتركون التعلم عن امام الثائرين و سيد المضحين سيدنا الحسين عليه السلام , ام تريد ان يدرسوا القادة مثل نابليون و ريتشارد و نحن لدينا خالد بن الوليد و صلاح الين الايوبي , ام تريد ان يقرأو عن لينين و الماركسية و الاشتراكية و خزعبلات العصر الحديث و الاسلام يعلمها لابنائه في التعامل و ليس حبرا على الورق , الا يحق للعرب و المسلمين الفخر بقادتهم و الفخر بالذي اسس الحرية و الاشتراكية و الديمقراطية و المحبة و السلام و نشر العدل و المساواة بين الناس و هذه كلها جمعت في رجل عربي و هو امام الهدى و سفينة النجاة سيدنا و شفيعنا محمد عليه افضل الصلاة و السلام فكفى بالعرب و المسلمين فخرا به.

خارج النص: علينا التفريق بين المتأسلمين و الاسلاميين لانهم فساد امرنا و نتيجة ضعفنا و دمار بلدنا و خراب ارضنا ،،وهذا ردنا على الأفكار التي يشيعها اياد جمال الدين



   نشر في 22 نونبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 13 أبريل 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا