خيال الضحية : سينما المؤلف وتيم برتون - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

خيال الضحية : سينما المؤلف وتيم برتون

المخرج تيم برتون

  نشر في 22 ديسمبر 2015 .

                                      

عندما نذكر الرعب فإننا غالباً ما نستحضر صور الفزاعه ذي الرأس القرع او الرجل ذو الانياب او ربما نحلق في خيالنا لنؤلف صوراً للرعب بعيداُ عن كل هذا ,لكن كم منا يستطيع ان يجعل توليفاته الدماغية ترددات لتصورات الغير.

خصوصاً إن كنا نتحدث عن عالم يذهب بك الى أبعد من الخيال ,تكون فيه الدماء واللامنطقية الشبح المهيمن على عقول وعيون وتأمل المشاهدين أو لنسمهم الضحايا فهم في عالم "تيم برتون" المجنون الذي قل ما نجد كمثله او نجد عالماً يسمى العالم "البرتوني" فما هو هذا العالم وهل حقاً يستحق ان يسمى بالعالم ؟ لنضع علامة سؤال ونبدأ بالإجابة.

تيم برتون ذو 57 عاماً والمولود في ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية والابن الاكبر في اسرته , ما زال يتصارع مع الوجود وما بعد الوجود غارقاً في ميتافيزيقيته وفتازيته , ولا غرابة في ذلك فهذا "البرتون "كان ذو منشأ صعب وغريب فقد كان طفلا منطوياً على نفسه منعزلاً عن الحياة يعيش داخل منفذه الوحيد الى الحياة وهو خياله الخصب الذي كان يسافر فيه الى بلاد العجائب .

خيالاً فنتازياً هو وبامتياز.

تيم كغيره من المخرجين المثيرين للجدل كان له عجائبه في صغره ,فإن كان المخرج العظيم هيتشكووك قد ارسل الى السجن رغماً عنه , وبعدها اجبر المشاهدين على مشاهدة نتائج هذا الاجبار في جرائم القتل العجيبة والغريبة .فأن تيم برتون احضر الشرطة الى بيت الاسرة بمزاجه وغرابة افكاره ! , فقد مثل مع اخيه الاصغر جريمة قتل بالبلطة بجوار النافذة ليرى الجيران ،ذلك فيحضرون الشرطة ليكتشفوا انه مقلب , ومن هنا خرج جرح البطلة اللقب الذي اشتهر به تيم .

وكان للبيت الذي يسكنه تيم نصيب أيضا في تشكيل نفسيه تيم برتون الغريبة , حيث كان يقطن بجوار مقبرة , وجميعنا يعلم ما تعنيه المقبرة عند شاب خصب الخيال , فبالإضافة الى الكم الهائل من الخرافات والقصص المخيفه التي تصدر بعنوان المقابر , كان له رواياته الخاصة مع المقابر حيث تحدث في احدى مقابلاته عن اثرها الكبير فيه .

وهذه صورة المشعوذ السينمائي


لكن ليس وحدها المقابر من اثر به فهناك المُدخلات التي عبرت الى عقله في طفولته ودائماً ما تحدد الطفولة مستقبل نفسية الانسان .

كان تيم من مدمني مشاهدة افلام الرعب المتوفرة لديه ،وبسبب حالة المادية لم يكن يتوفر او حتى يعرض على التلفزيون سوى افلام الرعب الرخيصة ,والتي كان اغلبها للمخرج "ادو وود" الذي عمل كمخرج ومنتج وكاتب وممثل ومؤلف ومحرر ،وقد انتج الكثير من الافلام الرخيصة التى كانت مشهورة بالممثلين غريبي الاطوار والمؤثرات البصيرة السيئة واللقطات الخاطئة ولكن الحبكة الغريبة العجيبة التي كان يقدمها وفرت له نجاحاً بسيطاً على الاقل.

اعترف تيم برتون بفضله عليه ,لدرجة ان البعض يطلق عليه الاب الروحي لبرتون او حتى النسخه المحدثة منه , والذين يقولون هذا يستندون على مقولة " ايد وود " انا لا اهتم بالتفاصيل بقدر ما اهتم بالمحتوى او بالمضمون " وقد عمل تيم برتون على هذه المقولة لكن عالجها بطريقة اذكى من "ادوو وود " حيث كانت اعماله ضرباً من الخيال وإبحار في عالم الفانتازيا حيث اللامنطق واللاخطأ واللانقد على مضمون فنتازي ,بعكس الاول الذي وضع مشهد اكشن مع اخطبوط عملاق في مجرى نهر لا يتسع للرجال المقاتلين .

كرم تيم برتون هذا المخرج وأعاده للحياة بفيلم حاز فيه على جائزة "أوسكار" على غرار ما حصل عليه المخرج من هوليوود التي كرمته بجائزة اسوأ مخرج مر على هوليوود والبشرية.

ولا يمكننا ان ننسى ايضاً ممثل الرعب وصاحب الاطلالات التي لطالما وصفت بالساخرة "فينسنت برايس Vincent Price" والذي ايضاً كرمه تيم بفيلم تحريكي قصير ليؤكد على دوره في شخصيته السينمائية الحالية ،خصوصا ان الرعب هو السمة الاساسية لتيم وأيضا لا تخلو افلامه من السخرية الى حد ما. ،والذي كان له دور العالم الذي صنع بطل فيلم "إدوارد يد المقص "Edward Scissorhands"

لِنعد الى تيم برتون وكيف تسلق سلم الفن

لم يكن تيم سعيداً كثيراً بعمله كفنان تلوين مع شركة "دزني" التي عمل معها بعد أن وفرت له منحة دراسية في معهد كاليفورنيا- الذي يضم صفوة أساتذة فن التحريك بالتوقيف Stop Motion Animation- انهى الدراسة بعد 3 سنوات وتسلسل في عمله كملون تحت التدريب في افلام كرتونية كفيلم سيد الخواتم ،لكن يبقى عالم دزني عالم مشبع بالألوان والأبطال والقصص الجميلة التي كان تيم برتون يرى عكسها فهو من النوع السوداوي القاتم الذي يرى الفيلم عبارة عن دماء وألوان شاحبة وقصص غريبة وأبطال غريبي الاطوار.

وفي هذه الفترة وفي وسط الكم الهائل من الالوان الجميلة ،كان تيم يعمل ويؤسس لأحد اهم افلامه" الكابوس الذي سبق عيد الميلادThe Nightmare Before Christmas " بعمل بعض الرسومات لهذا الفيلم.

وفي الربع الاخير من القرن العشرين اخرج تيم برتون فيلمه الاول "The Island of Doctor Agro" ويستظل هذا الفيلم تحت مظلة الافلام القصيرة وأنتج بعدها افلام اخرى قصيرة ،لكن البداية الفعلية لتيم برتون مع الافلام بمدتها الطويلة بفيلم مغامرة " بيي ويي الكبيرة Pee-wee's Big Adventure" .

يقال عن تيم برتون انه سيد اسياد الفانتازيا ويقال عنه ايضاَ من صناع سينما المؤلف " Author" ،لكن ماذا تقول انت ؟ هل يستحق ان يوسم بهذا اللقب ام لا ؟

والآن وبعد هذا التقديم البسيط عن المخرج والكاتب تيم برتون ،اعتقد انه حان الوقت لنغوص في خياله عبر ما انتج.

وسأبدأ من اللحظات الاولى لأفلامه ،من حيث يرجع الزمن!

وقبل أن استهل الحديث عن تداخلات افلامه ،سأذكر تفصيلاً صغيراً لكيفية عمل اغلب افلام تيم برتون.

تبدأ افلامه بمشهد بسيط عن الحدث الحالي في الفيلم ،ثم يذهب لاستحضار او استرجاع " flashback" مشهد او مشاهد من الماضي ،التي تحمل معها لب القصه عقدتها ونواة صراعها ،وخير دليل على ما نقول هي بعض افلامه التي سنتناولها هنا لنحاول تحليل افلام وشخصية تيم برتون ولو بشكل بسيط على الاقل.

فمثلاً في فيلم " sweeney todd" يبدأ بمشهد على سطح السفينة بين سويني تود وزميل على السفينة ،ليذهب فينا برتون الى ماضي سويني مع زوجته في حياة سعيدة سلبها منه قاضٍ فاسد لسرقة زوجته ،وبعدها يعود الفيلم الى سياقه ،وتدور الاحداث كي ينتقم من ذلك القاضي الفاسد.

وهناك ايضاً فيلم "إدوارد ذو الأيدي المقصات ، "edward scissorhands الذي يبدأ بعجوز تروي قصتها لحفيدتها مع حبيب كان يملك مقصات في يديه.

اما عن فيلم "سليبي هولو ، sleepy hollow" فالعقدة كانت قائمة على خرافة يعود بنا برتون لنراها ثم بدايات الفيلم ثم بدأت احداث الفيلم مع الفارس قاطع الرؤوس.

لكن فيلم " بيج فيش "Big Fishهو خليط بين ما يتم استحضاره والسفر فيه وبين ما يتم حدوثه ،لكن تبقى العقدة هي أداة قد سافرت الى الحاضر عبر "" flashback.

لذلك من الضروري معرفة كيف يبدأ تيم افلامه قبل أن نبدأ نحن بها.

وكل هذه الافلام الفنتازية التي تقوم في بنيتها على الاستحضار او الاسترجاع لها ذات الطوابع في القصه وطرق عرض القصه او حتى مصدر القصه ،برتون لا يدخر جهداً في جعل افلامه الاشد غرابه على وجه المعمورة السينمائية ،لكن كيف ذلك ؟

بالرجوع الى تلك الافلام وبدايةَ فيلم "sweeney todd" الذي يقوم في باطنه على قصه انتقام كما ذكرنا ،يحمل الطابع السوداوي ليس فقط على صعيد القصه التي لا شك في انها مأساوية شأنها شأن باقي القصص التي لا تنتهي نهاية سعيدة ،او ربما ان انهاها برتون فيكون ذلك بعد ان انهك المشاهد وهو يحصي الجثث ،هذا طبعاً ان حسبها سعيدة فخذ فيلم " sleepy hollow" كمثال على هذا النوع من النهايات ، لست احاول ايجاد ترابط في النهايات التي ربما اخر ما يفكر فيه تيم ،لذلك سنجعلها الاخيرة في حديثنا هذا .

صورة من فيلم سوني توود 




المهم هنا أي – سوني توود- ،هو ما يراه المشاهد في هذا الفيلم ،وما تعكسه الصور على نفسيتك انت كمشاهد

الحياة المظلمة كما صورها الضباب الكثيف الشمس لا تشرق الالوان مسلوبة الوجوه الشاحبة التي تدخل عين المشاهد في كل زاوية من اللوحه البرتونيه السينمائية ،النظرات المسمومة في العيون ،الموسيقى التي تتسرب الى الدماغ لتكمل اللوحة البصرية ،كلها تعمل على دخول المشاهد الى هذا العالم ،ربما ترى ان هذا سهل مع توافر بعض الفنيين وطاقم عمل ممتاز.

لكن هذه الربما هل ستبقى مقتنعاً بها عند ذكر لوحة تيم الاخرى " sleepy hollow" .

الضباب يطل مرة اخرى في هذا الفيلم ،


فكما ترى عزيزي القارئ ،فأن اللوحتين للوهلة الاولى يعتقد انهما لنفس الفيلم،لكن للأسف فالنظرة الاولى لا تفلح دائماً.

لكن لا تكن عجولاً فهناك المزيد ،حيث ان هذه السوداوية ليست فقط في هذين الفيلمين فهناك الكثير من الافلام التي يشبعنا بها تيم بهذه اللوحات المتشابهة .

سأفرض انك وانت تتجول على التلفاز ووقعت عينك على الدقيقه السابعة والخمسين بثوانيها العشرين من فيلم " edward scissorhands" ،اظنك ستتوقع انه فيلم طبيعي وان محاولة الاثارة هي لشيء طبيعي ،وأظنك ايضاً لن تلاحظ انه احدى لوحات تيم ،لان الالوان هناك ابعد ما تكون عن خيال برتون المقبري ، لكن وبعد عشر ثوانِ وعندما يلتف بطلنا ادوارد ويطل بسكاكينه ووجهه الشاحب التعيس ،ستستحضر تلقائياً فنتازية الفنتازي تيم.

لكن اظنك ايضا تسأل عن الترابط ما علاقة هذا بالضباب والسوداوية التي كنت اتحدث عنها في ما سبق.

ببساطة فإنه في الفترة التي لا يطف فيها تيم السوداوية على المكان فيجعل السوداوية مرآة الكاميرا ،ادوارد بوجهه ويداه المقصات يجعل المشاهد على تواصل دائم مع عالم الغرابه ،وتلاحظ في حال اكملت الفيلم بعد تلك الدقائق ،أن السواد حاضر في مسكن ادوارد ،هناك في اعلى الجبل وإليك هذه الصورة وتمعن جيداً ،وان احببت قارن بين ما سلف من الصور.


هل لا زلت مترددا بشأن السوداوية بأنها تيمه اساسية عند هذا المخرج ،ان كنت لا تزال فاترك لك فيلم" Big Fish" اذهب برفقة العملات الى داخل تلك الغابة القاحلة والمليئة بالموت وعندها لن يبقى أي شك يراودك.

كنت فيما سلف قد اطلقت تعبير اللوحة او اللوحات الفنية على افلام تيم ،الم تسل عن سبب ذلك ؟ ألم يراودك أي سؤال حيال ذلك ؟

إن افلام تيم بالمجمل هي عبارة عن ضرب من عدة فنون تحمل نفس الايحاء والتي تتعدد في تكوياتها للفكرة.

بشكل اوضح يتعمد تيم على فن يسمى " gothic" وهو فن قائم على الرعب بشكل خاص ،هذا الفن يشكل لب عدد كبير من افلامه والتي لدينا قائمة منها وحالياً نتحدث عن اربعة منها.

ال " gothic" ليس فناً يسهل التحكم فيه او استحضاره لخدمة قصة في فيلم ،فهي تعتمد على الخيال الواسع لخلق شخصية خيالية بعيدة عن الواقع وفي ذات الوقت تحمل معها الرعب للمشاهد.

حتى مع الفن الاقدم بالعمر " german expressionism او هناك من يسميه الفن او الرعب القوطي " الذي يحمل نفس المعنى والمحتوى ان اردت تحميله رسائل تيم برتون المرعبه في صنع افلامه .

ولكي نكون في قلب الفكرة ,لننظر الى هذه الصور التي تظهر العملاق وملامحه القوطية والى الغابه المستوحاة من ال Gothic""

هذه صورة العملاق.


هذه صورة من الغابه


ومن التشكيل الفني لأفلامه... الى المادة التي يشكل لها.

يمكن ان نعتبر كل ما مر علينا هو بصمات خاصة لتيم برتون ،لكن البصمة التي يمكن ان نراهن عليها ونعتبرها اقوى من غيرها هي الاساليب التي يستخدمها في عرض قصته ،وبمناسبة القصه سنقف قليلاً عندها .

القصه عند تيم شيئٌ مقدس ،فالفكرة هي اساس الغرابة وبدونها لن يتمكن من خلق الشخصيات وما يدور حولها من غرابة الاحداث التي يصدرها الى عقول المشاهدين ،وهنا وقفة اخرى مع الشخصيات سنتعرض لها لاحقاً ،اما الان فنحن مع القصه وحكايتها مع البصمة البرتونية.

بداية تدور احداث قصصه في الخيال لا الواقع ,تتميز بغرابتها من حيث عناصر بنائها فكما اسلفنا العقدة تكون بالاستحضار ،والعلاقات التي تدور داخل الافلام بين الشخصيات متشابهة من حيث القوة والمتانة ،فعادة ما تنتهي القصة بمأساة ،او بخروج شخص او شخصان سعيدان أو حتى لا تراهم . كما حدث مع افلام " edward ،sweeney todd sleepy" ذات النهاية الموحدة ان قستها بالمضمون العام للفيلم .

وما يدور بالأفلام من عنف يعد بصمة ،ليس العنف بحد ذاته هو البصمة لكن طريقة ممارسة العنف هي البصمة الخاصة انت كمشاهد ماذا ستقول عندما ترى شخص يقتل الاشخاص بنفس الاداة التي تحلق ذقنك بها ، الن تقول عندما ترى رجلا بأيدي مقصات هذا هو ذاك ؟

او حتى إن رأيت رجلا يدور على حصان يقطع الرؤوس في قرية ما ،ألن تذهب لتقول هذا ابن ذاك ؟

خصوصاً ان كانوا ثلاثتهم بنفس البيئة التصويرية , خليط الالوان المؤثرات اللوحات الفنية انت ترى رسم متحرك

اعط بعض افلامه قليلاُ من التركيز وخذ معلوماتك عن فن التحريك بالتوقيف ،وسترى كم ان هذه الافلام رسوم " gothic" متحركة.

وانظر الي الممثلين وخصوصاً جوني ديب الذي اسميه الابن المتبنى للقوثك البرتوني.

جوني بمسيرته الطويلة مع برتون حيث تجاوزت الآف الدقائق السينمائية ،يتبادر إليك احياناً انهم رسوما وتتحرك ،وهذا ما يريد ان يوصله تيم الى ادمغتنا ،وجوني هناك من يعتبره ايقونة من ايقونات تيم حيث تم تصنيفه في قائمة برتون حتى ان بعض النقاد يسخطون على جوني بأنه يسحق نفسه بهذا العصر مع مخرج الفانتازيا .

لكن جوني سعيد ،والسبب المال فهذه الافلام تدر دخلاً أكثر من غيرها.

فجوني عندما يدخل اطار الكاميرا وتحت عين تيم التي تملك خاصية " mise en scene" هذه الميزة التي تعد بمثابة الاشعة التحت حمراء للمخرج ، وبمناسبة هذا المصطلح الذي يجيد العمل تيم به استذكر هذا المشهد حيث يجلس توود في فيلم " sweeney todd" على مسلخ الحلاقة ويحمل أداة الحلاقة ،وكأن الحرب على الابواب ،تنظر في ما حوله كل شيئ حوله شكل الفكرة ،هذا الكرسي وهذه الغرفة بكل ما فيها من تفاصيل بسيطة الا انها وضعت المشاهد في حالة من الريب في إن كان هذا الرجل مجنون أم انه فقط يريد ان ينتقم ،لكن الذي ثبت في النهاية أنه مجنون .

لكن هذا المجنون ما يحبه المشاهدون والدليل حجم الميزانية التي انفقت على هذه الافلام فمثلا فيلم "sweeney todd" 52مليون دولار .

وهذا كان sleepy hollow"" ذو مال حيث وصلت ميزانيته الى 100 مليون دولار

واما عن فليلم " edward scissorhands" 60 مليون دولار.

لكن هذا الفيلم "Big Fish" جندت له اموال وقدرها 70 مليون دولار

وهذا لا يعني ان جميع افلامه كان عالية التكفلة بالنسبة للمقاييس العادية لدينا

فهناك افلام انتجت له بميزانيات لا تكفي لانتاج ربع فيلم من افلام هوليود الساحرة للعقول .

الان يمكنك الاجابة على سؤال المقدمة


هل لا زلت تستحضر صورة الفزاعة ورأس القرع ،ام ان خيالك استسلم امام هذا الخيال البرتوني ،وهل تستطيع ان تجعل خيالك برج بث كما يفعل ؟

والسؤال النهاية ،بعد كل هذا ان عرضت لك فيلم لتيم هل ستقول نعم هذا تيم برتون سيد اسياد الفانتازيا 


  • 1

   نشر في 22 ديسمبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا