الماكينة رقم23 - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الماكينة رقم23

  نشر في 26 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 25 أبريل 2018 .


لو كنت هناك ما كان لشىء أن يتغير ..نكرر نفس الأخطاء ككائنات بلا ذاكرة.. تتداعى إلى عقلي مفردات الحدث وتتراكم لتصنع المشهد.. أدور بعقلي حول مركزه ولكنى أجدها دائما نفس الزاوية (عم نور ) جالساً بجوار جهازه تربطه به وصلات عدة ينساب الدم سريعاً من وريده إلى جهاز ليدور دورة كاملة ويعود إليه أقل سُمية .. أتذكر أول يوم أتى فيه (أنا هنا أول مره يا أبنى ,يقولون أن مكاني هو الماكينة رقم 23) رجل عجوز يتكئ على عصى سمراء ,مقبضُها على شكل رأس أسد .. ما أن يرحل واحد حتى يحل مكانه آخر.. ربما حكت لي (يسر) أعرفها حين تحكى.. تذكر كل التفاصيل .. الانفعالات ترتسم على وجهها ثم تتلاشى لترتسم غيرها حسب منطقة الحكى وغمازتين على جانبي وجهها يظهران أكثر كلما ابتسمت بينما تحاول أنت إيقاف نفسك من اللهاث خلف تفاصيل جسدها المتوحشة (عم نور) يدخل (صباح الخير) يقولوها بالانجليزية لكل من يقابله حتى طالبات التمريض يبتسمن له في ود .. نظارته تحجب نصف وجهه . لا أتخيله أبدا بدونها .. أحياناً أتخيل أنه مولود بها . أنها عضو طبيعي في وجهه وعندما يخلعها ليمسحها بقطعة شاش تبدو عيناه غاية في الصغر.. كمزاح اخطفها منه وأضعها على وجهي .. أحس بها ثقيلة والأرض أمامى غير مستوية ودوار بطئ يتسلل إلى رأسي .. وجهه باهت و متغضن قال الطبيب إن هذا يسمى بلغة الطب (earthy look) أي وجوه بلون الأرض .. ربما لهذا السبب تحس كأنك رأيته من قبل.. يمر على الحجرات المجاورة يلقى إلى الناس بالابتسامات و التحية ويدعو لهم بالشفاء والصبر.. يجلس على سريره .. يسعده جدا أن يجد جهازه يعمل وبلا أعطال.. لا يكف عن إبداء الملاحظات يدخل فيها الكثير من المصطلحات اللاتينية.. ربما ليوحي للذي أمامه انه يفهم هذه العملية جيداً.. سبع سنوات من توقف الكلى عن العمل كانت كافيه ليحفظ الكثير من أسماء الأدوية والأطباء وأماكن العلاج وقرارات وزارة الصحة .. كُنت اسمعه وهو يملى على زملائه في المرض أسماء أدوية للألم ومقويات للجنس.. بينما يقول لي حيث لا يسمعنا أحد (من تزوج بهذه الماكينة فلينسى زوجته التي بالبيت ) بعد أن يجلس يمد ذراعه يظهر مكان الإبر كمدمني المخدرات .. يتلقى الوخز في استكانة ويسحق آهاته فلا تسمع .. اعتاد الألم كما اعتدنا نحن سماع صوت الألم.. يقول إنه يعرف كيف يصلح هذه الماكينة حين تتعطل إن هم سمحوا له (ماشى ياباشمهندس) أقولها ضاحكاً .

كثيرا ما يكون محتفظاً في جيبه بقطعة حلوى يعطيها لمن يوصله بالجهاز.. يمضى الوقت في الكلام مع المرضى الآخرين.. حديثهم غالبا عن أناس شفوا.. تكاليف زراعة الكلى .. ينتهون إلى أن ( ليس هناك مثل خلق الله) يعطيني ذراعه الأخرى لأقيس له ضغط دمه.. في سنوات مرضه جلس وسط الأجهزه والتمريض أكثر من أى مكان أخر, يوماً بعد يوم يأتي .. عندما كنت أجلس بجواره كنت أحس به يعرف الكثير عن العاملين حوله صراعاتهم و تنافسهم وعلاقاتهم .. يتحدث معتبراً مرضه تقويم جديد (حدث هذا بعد تعبي بسنتين) يكرر

امسك أوراقي وأسجل علاماته الحيوية .. ما تم استهلاكه من أدوية ومحاليل وهو يتحدث عن حرب اليمن , عن أيام النكسة .. له طريقة خاصة في استرجاع الألم واستعذابه . أدير الكرسي لأسند رأسي على مسنده .. فأغفو .. سحاب ابيض يزحف نحوى .. أرى ماكينات الغسيل تتمرد على العمل وترفض الاستمرار.. تبتلع دماء المرضى في توحش.. ثم تنفجر ويتبعثر منها أحشاء ودماء بشرية..(يسر) هناك جالسة تبكى ومنطقة الغمازتين محتقنتين بشدة .. هذيان أثر كثرة العمل والسهر .

(أريد أن أرى وجهي في كل شىء , أريد كل شىء بلا ذرة تراب )

صداع. صوت المشرفة يأتي مرتفعا للعمال.. صداع .. أحس كأنما خيول تركض بالدور العلوي.

تكمل( يسر )هذا اليوم (عم نور) أتى متأخراً كان عليه أن ينتظر لأن شخصاً آخر اجلس مكانه.. كان الأخير والوحيد أيضا ولا أحد يتحدث معه عن زراعة الأعضاء حاول قتل وقته بالنوم ثم رأي كأنما يحلم خط طويل من الدماء تذهب مبتعدة عن سريره .. الدماء تجرى مسرعة تواقة للعودة للأصل.. عاد ببصره فرأى بقعة دم كبيرة تشربتها الملاءة البيضاء .. كل الملاءات بيضاء .. أحس بالهلع العظيم . نادي فلم يخرج صوت.. تحسس مكان نظارته ولكن يده لم تصل إليها .. الأشياء أمامه مهزوزة وغير ثابتة.. شىء حاد كنصل السكين مغروز بين رئتيه.. ثقل هائل على منطقة الصدر ومارد ظالم يعتصر باقي الجسد .. شيئاً فشيئاً .. صار خفيفاً هو .. يرى الألوان بلا أسماء .. كأنما يمشى فوق الأشياء .. ينظر إلى نفسه من بعيد آه كم تحمل هذا الجسد .. من أين آتت كل هذه الدماء ؟

رحل وحيدا صار خفيفاً بعد أن خلع هذا الجسد المنهك.. كان من المفترض أن يكون بجواره أحدً يصرخ طالبا (الأدرينالين) أحدً يجرى ليحضر جهاز الصدمات الكهربائية. شخص يراقب الشاشة بأعين قلقة حتى تصير التعرجات على الشاشة مجرد خط مستقيم . أتذكره الآن وهو يضحك وهو يحكى وهو يضع يدا واحده على صدره ويصلى جالساً لأن الأخرى متصلة بالجهاز.. تصف( يسر ) العاملة وقد أصابها المشهد بالخرس.. كانت تشير فقط .. أول شىء يجب التفكير فيه هو إزالة الدم.. يعملون بسرعة وأدمغتهم تفور بأشياء أخرى.. سلط الطبيب ضوء كشافه على حدقتي عينيه .. وضع سماعته على قلبه فلم يسمع إلا فراغ الصدر .. وإعلان (die)

هناك أشياء أخرى يجب فعلها كتسويته على السرير.. ربط الفم وأصبع القدمين وإنهاء تقرير الوفاة .. (هبوط حاد بالدورة الدموية)الجميع يعرف ما يكتب دائما.

ذهبوا للخارج ..وأغلقوا باب حجرته كيف نسوه كل هذا الوقت ..كانوا جميعا بحاجة إلى هواء جديد وحبات عرق تلمع على جباههم ..هل كنت معهم أم حكت لي (يسر) .

أجلس ألان أمام الحجرة رقم (5) , شاب يستند على عصاه ويقول لي (أنا جديد هنا .. قالوا لي أن مكانك الماكينة رقم23)


  • 1

   نشر في 26 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 25 أبريل 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا