"نعم, لا زلت أشاهد افتح يا سمسم" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"نعم, لا زلت أشاهد افتح يا سمسم"

  نشر في 19 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 20 أكتوبر 2019 .

..كالعادة لدي وقت طويل للتأمل..التأمل في أثرنا على الآخرين..وما قد تركوه من أثر في نفوسنا..

شهر تشرين ( أكتوبر) كان ممتعا، مجنونا، مليئا بالإكتشافات، ولحظات الراحة المسروقة..

أريد أن أفشي لكم سرا..فأنا الى الآن لا زلت أتابع برنامج " افتح يا سمسم", ولن أخجل من إفشاء هذا السر..لطالما حاولت قراءة طفولتي..تلك الأيام البريئة, واللحظات النقية..ذلك البرنامج الذي لطالما عشقته في طفولتي كما عشقت غيره من برامج الأطفال مثل توم وجيري وصاحب الظل الطويل وغيرها...فأنا لا أزال أرى طفولتي فيه !!

تلك البرامج التي تتسم بالبراءة والعفوية، أشاهدها لأنسى واقعا لا ينبىء بخير ..حاضره مآسي وماضيه فقر وضنك وخوف..أما مستقبله فلا تعليق!!

"أحيانا يتحول المرء إلى دمعة ضخمة يطفو فوقها جسد..إن بكى أو تذكر موقفا أليما"

يبدو أن الرحم الخبيث لا يزال ينجب الضياع والحرمان والفاقة والعوز ...أصبح رحما مريضا ملوثا غير قادر على إنجاب رضيع - حتى لو كان مشوها - يسمى الكرامة!!

الكثير من الأمور تحدث في الوقت الخطأ..في المكان الخطأ..في المسافة الخطأ..ماذا لوكان الأمر عكس ذلك؟

تحقيق الأشياء العظام لا يشعرني باللذة..لطالما حلمت بجسد وروح يشيخا معا..ولكن هيهات, فالعمر يمضي والجسد باق والروح تهزل وتشيخ..ولم يبق سوى انزال الستائر خلفي!!

أصبحت أفضل صداقة الكتب ، فهي تعط دوما ولا تطلب شيئاً.. أصبحت أبحث عن الحقيقة في أفواه المواقف..

الحياة مليئة بالأحلام ولا سيّما في كل ما هو مرتبط بالإنسان.. لا بد من مقدار معيَّن من الشعور بالتسليم لكي نتقبّل الحقيقة القائلة بأن معظم هذه الأحلام لن يعرفها أحد في حياتنا..سوى أنفسنا..لهذا نخرج من مجرة الأبعاد الثلاثية التي تجسد واقعنا إلى بعد رابع هو الزمن!!


  • 6

  • DALLASH BAKEER
    سلام على اكتفائي القرب من أحد، سلام علي وعلى اكتفائي ، أصبحت افضل صداقة الكتب ، فهي تعط دوما ولا تطلب شيئاً.. اصبحت أبحث عن الحقيقة في أفواه المواقف..
   نشر في 19 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 20 أكتوبر 2019 .

التعليقات

Ahmed Mahmoud منذ 4 أسبوع
أصبحت أفضل صداقة الكتب ، فهي تعط دوما ولا تطلب شيئاً.. أصبحت أبحث عن الحقيقة في أفواه المواقف..
نعم الصداقة هي. تحياتي لقلمك الجميل
2
DALLASH BAKEER
تحياتي لك اخي صاحب الذوق الرفيع
>>>> منذ 4 أسبوع
أصبحت أبحث عن الحقيقة في أفواه المواقف..
تحياتي لك أخي ماهر. دام مدادك
2
DALLASH BAKEER
تحياتي اختي الفاضلة الكريمة
المواقف هي ما تصنع العلاقات ...دام حضورك
هدوء الليل منذ 4 أسبوع
الكثير من الأمور تحدث في الوقت الخطأ..في المكان الخطأ..في المسافة الخطأ..ماذا لوكان الأمر عكس ذلك؟ . انا على ثقة بـ أنهُ لن يحدث شيء . فـ لا يصيبنا إلا ما كتب الله لنا . لكن عندما تُزرع المصاعب بطريقك لا تتخطاها ابدا بل اقطعها من جذورها وامضي بسلام . اتمنى لك التوفيق دائماً وابدا اخ باكير . دُمـت
1
DALLASH BAKEER
تحياتي أختي الفاضلة الكريمة
كثير من الأمور تحدث هكذا ...في الوقت الخطأ
دام مدادك ودام حضورك..سعدت بمرورك
>>>>
قد أخالفكما الرأي في ذلك...لا شيء يحدث في الوقت الخطأ و لا المكان الخطأ و لا المسافة الخطأ...بل كل شيء يحدث لحكمة في الوقت و المكان و المسافة المناسبة... فقط نحن من لا نعيها ربما. تقبلوا مروري
DALLASH BAKEER
لكنه القدر اختي ..أليس كذلك
>>>>
و القدر لا يخطئ... "ما أصاب الانسان ما كان ليخطئه و ما أخطأه ما كان ليصيبه" و لنا في قصة الخضر مع موسى حكمة...لو كان الخضر بيننا ربما لأرانا الحكمة وراء كل "ما لم نحط به خبرا" لكن الله أراد أن نؤمن بأن لا شيء خاطئ... كل شيء بميزان.
DALLASH BAKEER
احسنت ...دام حضورك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !

مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا