الصحة الجزائرية بعد كورونا *قراءات واحتمالات* - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الصحة الجزائرية بعد كورونا *قراءات واحتمالات*

سميرة بيطام

  نشر في 19 ماي 2022  وآخر تعديل بتاريخ 22 ماي 2022 .

يبدو العالم هادئا من شهور بسبب انخفاض نسب الإصابات بكورونا بعد تعدادها في أمريكا ب 84,066,379 منهم 1,026,109 وفيات و 81,163,689 معافى ، وفي فرنسا تم رصد بينهم 147,159 وفيات و28,017,247 معافى ،وفي إسرائيل 4,102,03229,097,570 

فيهم 10,749 وفيات و4,073,486 معافى وفي الجزائر 265,808 مصاب بينهم 6,875 وفيات  178,371 معافى وهذا بحسب ما نقله موقع الهيئة العامة للاستعلامات نقلا عن مصدر : أنهاworldometers.info

وبتفحصي لموقع منظمة الصحة العالمية في آخر تحديث لها وجدت أنها لخصت عدد الإصابات فيما بين سنتي 2020-2021 من 13،319 الى 16،6 مليون وفاة ومن موقع المنظمة دائما تذكر أنها منذ بدء انتشار الجائحة، يصل إجمالي الأرقام التي وفرتها الدول الأعضاء وجمعتها منظمة الصحة العالمية إلى 5,4 ملايين وفاة خلال الفترة نفسها لكن المنظمة حذرت منذ فترة طويلة من أن هذه الأرقام أقل من الأعداد الفعلية (أنظر موقع arabic.euronews)، ما يعني أن مسألة ضبط الاحصائيات توحي بنوع من اللاضمانة في العدد الحقيقي للإصابات عبر العالم كله .

وببداية اعلان الحرب الروسية على أوكرانيا تظهر معطيات جديدة على قيام منظمة الصحة العالمية بتحقيق عن هجمات على مراكز رعاية صحية أوكرانية ،ولا يشك العقل أن معرفة المصدر الحقيقي لفايروس كورونا من شأنه أن يقترح مجموعة من القراءات ببعد نهاية الجائحة ،بمعنى ما هي الخلاصة التي استنتجتها المنظومات الصحية العربية على سبيل الدراسة ومقارنتها بمنظومات صحية أجنبية لمعرفة مدى التوافق بين احتواء الظاهرة قبل وبعد، فحاليا وزير الصحة الفرنسي Olivier veranيعلن نهاية استعمال الكمامات في وسائل النقل المشتركة، في الوقت نفسه يصرح وزير الصحة الجزائري البروفيسور بن بوزيد أن احتمالية خطر كورونا لا تزال قائمة ،فبين هذا التباين في تقديم الخلاصة الصحية بعد الجائحة يظهر لدى المتابع للشأن الصحي أن يعرف مصير من لم يتم تلقيحهم وهل يشكل الملقحون خطرا عليهم وكيف، بعض المعلومات تبدو شحيحة في الموضوع وما يهمنا أكثر كمتابعين للشأن الصحي هو انطلاق وزارة الصحة الجزائرية في برنامج اصلاح المنظومة الصحية مباشرة بعد كورونا وهو ما يبين النية الصريحة والواضحة للسيد رئيس الجمهورية على اصلاح القطاع الذي يبدو اليوم برنامجا ملحا في مسار الإصلاح السياسي والاجتماعي وكذا الصحي بالأخص ،تبقى آليات الإصلاح يدرسها أهل التخصص من الخبراء على احتمالية خطر كورونا لا يزال قائما. ربما تظهر بوادر حرب أخرى الأرجح الاكترونية لأن العالم يعتمد في خططه التقدمية نحو التغيير عبر سياسة المرحلية والتدرج في اعتماد آليات التغيير ومنه كان لقطاع الصحة عبر العالم كله أن يبحث له عبر منظمة الصحة العالمية على منهج جديد لمسايرة الواقع الذي ينذر بحرب متسعة بين بعض الدول والتي ستتوسع لتشمل غيرها ومنه كان الاستخلاص لتغيير المنظومة الصحية في الجزائر متوقفا على المعطيات الآنية لنتائج الحرب الروسية على أوكرانيا ولو أن استراتيجية الدولة لن ترتبط ارتباطا مباشر بما ستخلفه هذه الحرب و لكن البرامج المحينة يجب ترتيبها بشكل جيد..ويبقى اعتماد منهج منظمة الصحة العالمية أمر غير مؤكد فلا معطيات ميدانية صريحة حول نهاية كورونا وبالتالي لا يمكن القول باعتماد أي مخططات صحية جديدة حتى تتضح المعالم جيدا في الأفق.

ان تباين احصائيات الإصابات بكوفيد 19 بين مختلف الدول انما يعطي قراءة لمدى احتواء أي دولة على الجائحة بحسب برنامج منظمة الصحة العالمية ، ما يفسر أن قراءات بعض الخبراء تبقى محل تأويلات مستقبلية ،ضف الى ذلك مستجدات الحرب الروسية على أوكرانيا لم تعرف بعد الصيغة الحقيقية لمآلات الأمور، ما يعني أن مستقبل المنظومات الصحية العربية يبقى رهين ما ستسفر عنه الحرب،فالشعوب  تفتح  نوافذها على أحداث جديدة ففي كل ثانية خبر وفي كل لحظة حدث جديد وعليه لن تبقى الدول الهادئة في ردود أفعالها محل المتفرج لأن الصراع القائم اليوم هو صراع البقاء للأقوى والصحة الجزائرية ستعرف تحولا مستقبليا يحظى بالعناية الكافية لخلق نقلة نوعية بين ركود البرامج الصحية وبين تحقيق الاكتفاء الصحي من الدواء والخبرة والعلاج والإمكانيات وفوق كل ذلك الأمن القومي ،فالصحة ليست مستبعدة من القطاعات التي تحظى بالأولوية في حماية الأمن، فقولي دائما أن المنظومة الصحية متعثرة هو رأي يبشر بالخير فليس كل تعثر سقوط وعليه نتفاءل خيرا بالمنظومة الصحية الجزائرية رغم بعض الشعور بالانتكاسة وننتظر مستقبلا واعدا بإذن الله بفضل الجهود المبذولة على أكثر من صعيد،هاته الجهود التي لم تبقى حصرا في مبنى وزارة الصحة، و حوصلة التغيرات العالمية الحاصلة في كل الميادين وربطها مع بعضها يستدعي وضع المنظومة الصحية ضمن الأولويات مع التعليم والفلاحة مع تعزيز حماية الأمن المائي حتى لا يحدث اختلال على أي مستوى، فالتكامل إشارة على القراءات الجيدة للمستقبل والاحتمالات توضع جانبا كما أقول دائما لاستدراك ما يمكن استدراكه بحسب المستجدات التي سيقرأها الخبراء مع الاشارة الى أن تحسين الآداء الذي لن يكون سهلا ولكنه ليس مستحيلا وذلك يتوقف على بذل مزيد من الجهود و توجيهها التوجيه العقلاني بحسب الأولويات ،فكما يلاحظ على اللجان المشكلة سواء لرصد كورونا أو غيره يجب أن لا تبقى حبيسة أحداث آنية بل يبقى عملها متواصلا بالتنسيق مع الاعلام لإعطاء المعلومة وتوفير البرنامج الوقائي الذي يقي المواطن مسألة اللاوعي واللافهم لكل ما هو مستجد.

نتفاءل خيرا بعد قراءة موضوعية للحاضر والمستقبل سيكون خير بإذن الله تعالى.



   نشر في 19 ماي 2022  وآخر تعديل بتاريخ 22 ماي 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا