رسائل من تحت الركام - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رسائل من تحت الركام

إلى صوفيا

  نشر في 16 فبراير 2021  وآخر تعديل بتاريخ 01 مارس 2021 .

عزيزتي صوفيا أكتب إليك رسالة أعرف أنك لن تقرئيها أبداً، لكني أكتبها رغماً عن ذلك نكاية في القدر، لعلِّي أُبادله السخرية عندما ضحك عالياً بعدما سحق أحلامنا.أتذكرك دائماً الآن لأن الشتاء قد أتى،ذلك الفصل الذي طالما أحببناه، لقد بِتُّ أبغضه بشِّدة لأن طيف أحلامنا العذبة أصبحت تعاودني الآن على هيئة كوابيس.

كيف حالك ؟ أمازلت تحتفظين بتلك الضحكة الجميلة أم أن فوهات المدافع والصواريخ أصابتها بالبكم. هل ماتزال روحك خضراء ونضرة كغصن الزيتون أم أصابها الذبول مثل مستقبلنا. لاشيئ يدوم في هذه الحياة ياعزيزتي سوى مآسينا. لطالما كنتِ ترددين أن الغد أجمل لكن هذا الغد لم ولن يأتِ. نحن نعيش في أوطان تسرق منَّا كل مايمنحنا السعادة حتَّى وإن كان رؤيتك في المنام. ماعادت الفواجع تؤلمنا فقد فقدنا الشعور، لسنا سوى جثث ناطقة لأن المرء يموت عندما تتوقف سعادة قلبه لانبضاته. علمت أن لديكم ندرة في الغذاء والدواء، كم هو غريب أنهم بخلاء في بذل أسباب العيش لكنهم كحاتم الطائي في توزيع أسباب الموت. تُرى هل يكرهوننا أم يكرهون الحياة؟لايهم الأمر سيّان ياعزيزتي فقطار السعادة قد نسينا في محطة البؤس وغادر. لم تعد لدينا الرغبة في الَّحاق به، أظنُّ أنك تعلمين لماذا، نعم لقد اعتدنا تعاستنا وألفناها بل أحببناها لأنها هي فقط من لم يتخلَّ عنَّا. لم تندمل جراحنا لأنها في أرواحنا وليست في الأجساد.السعادة شيئ مجهول بالنسبة لنا والانسان يخاف مايجهل.

لقد أعدت قراءة كتب دوستويفسكي وتشيخوف التي قرءناها سويةً ياصوفيا، أعتقد أنني أفهمها الآن بصورة أكبر لأن المآسي تصقل البصيرة وتضيئ مناطق كانت مظلمة في الفكر. أعرف أنّه إن قُدِّر لكِ أن تقرئي هذه الرسالة ستسأليني مالعمل؟ أنقاوم أم نتأقلم؟ أعترف أنِّي لا أملك جواباً لهذا السؤال، ربما كلا الجوابين خاطئ فنحن كما قال أحمد مطر لسنا ماء لنتأقلم على الإناء الذي نوضع فيه كما أنه لم يعد بوسعنا المقاومة لأن المعاناة استنزفت قوانا ونهلت من معين صبرنا حتى نضب.

 كنت بصدد أن اكتب عن مدى اشتياقي لك وافتقادك لكنِّي تراجعت في الَّحظة الأخيرة لأن المشاعر تفقد جزء كبير من طاقتها عند البوح. لكنني بِتُّ أراك في كل جميل تقع عليه عيناي، في خيوط الشمس البيضاء عند الشروق ولعب الأطفال، وفي ابتهالات المتصوفين و حكايات الجدات.

كم أتمنى لو تمنحنا الحياة فرصة الِّقاء مجدداً لأقرأ لك الأشعار التي كتبتها فيك وأسمعك الأغاني الَّتي أنشدتها لأجلك. إياكِ أن تظنِّي أنِّي غاضب من القدر لا يا أميرتي فأنا أعلم أنّه لايحمل ضغينة ضد أحد،هو فقط كالأعمى الذي فقد عصاه.الحظ هو المُلام لأنه من رمى بِنا في هذه البقعة وهذا الزمان.علَّمني ألبير كامو أن تقبل عبثية الوجود هو السبيل إلى مجاراة آلامه وعلمتِني انت أن الإيمان والحب هو مايبعث الحياة في أجسادنا لذا فأنا مدين لك بحياتي. 


  • 6

   نشر في 16 فبراير 2021  وآخر تعديل بتاريخ 01 مارس 2021 .

التعليقات

Dallash منذ 1 شهر
حروف مطلية بالذهب ..سلم المداد
1
Mohammed alawadh
سلمت يداك استاذي الفاضل
لينا شباني منذ 1 شهر
في كلماتكَ وجعٌ نعيشه كلنا في أوطاننا. فلطالما أفقدتنا الحرب أحباء، أصبح العمر مِن بعدهم، مجرد صورة قاحلة الألوان، لا جمال فيها ولا حياة.
1
Mohammed alawadh
صدقتي يا أختي الكريمة الحروب هي الجحيم.سعدت بمرورك
نورا محمد منذ 2 شهر
رااااائع ما كتبت .. كلماتك معبرة وراقية ومؤلمة بقدر صدقها .. أحسنت .. يمكنني الآن أن أقول أنني قرأت شيئاً أضاف ليومي معنى قبل أن يرحل بلا عودة ..
1
Mohammed alawadh
شكراً جزيلاً أ/ نورا ممتن لكلماتك الطيفة وشهادتك الغالية

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا