هو الله - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هو الله

ليس كمتله شيء

  نشر في 06 فبراير 2016 .


لا أحد في هذه الحياة يُحبك كما يحبك الله عز وجل فهو خالقك صنعك بيده ونفخ فيك من روحه وسخر لك الملائكة لحفظك وانزل على نبينا محمد عليه افضل الصلاة و السلام نورا يضيء حياتك اذا فهمته و اتبعت ما فيه و حدرك من الطرق المظلمة اتباع الشيطان الذي يجعلك تتبع هواك "يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحد أبدا ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم " وايضا "أرأيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلا". و نعلم جميعا ان ما نعيشه الآن في هذه الحياة ما هو الا امتحان لكل واحد منا ف الطريق ممتع لاننا نخوض كل يوم مغامرة وفرصة جديدة لتحسين نوايانا وتزكية أنفسنا و العمل بجوارحنا واجسادنا والاكتار من الاعمال الصالحة ف العمل الصالح يرفع الى الله اذا كان خالصا لله ولوجهه وليس لكي يقدروك الآخرين او ليتنو عليك ف اعلم ان الناس تتغير بتغير تصرفاتك فهذا ما كبرنا للاسف وتربينا عليه جميعا نعمل من اجلهم يشكروننا و يقدروننا و عندما نقول لا ف ستلاحظ تغيرهم معك لا لانهم سيئين ولكن هذا ما أخدوه من أبائهم ف الله عز وجل حدرنا في كتابه الحكيم من هذا القول فكل واحد فينا مسؤول عن عمله وعن ما يقوم به ومن يعبد الله ام الآخرين "وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما وجدنا عليه آباءنا أولو كان الشيطان يدعوهم إلى عذاب السعير" وللاسف جعلنا حياتنا مبنية على مظاهر ماذا سيقول علي فلان او عائلتي ان فعلت هذا الامر ، نصلي ونقوم بالعبادات لاجلهم وليس حبا ، تعبدا وشكرا لله حتى شوهنا صورة الدين في أفئدتنا وقلوبنا وشوه كل ما يتعلق بالحق والبس الباطل على انه حق ربما مؤقتا ولكن ليس كذلك ف الباطل دائما زهوقا لاننا لا نحاول ان نرى او ربما نرى ونغفل واعتدنا على الروتين نمط الحياة والاحدات ف الله معك دائما وللابد تق في هذا الله يحبك حبا لا يوصف هو حب تشعر به انت وحدك لا ابويك ولا اي احد يمكنه ان يعلمك كيف تحبه هو الواحد الصمد يلي يقدف حبك له فيك فهو أقرب لنا من حبل الوريد هو العالم باسرارك يقبلك كما انت لا تحتاج ان تبرر له فهو يعلم سرك وجهرك ربما تغيبت لبعض الوقت وغفلت ولكن حان الوقت لكي نستفيق "نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ " "وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ" يعني عندما ينسينا الشيطان الحق سبحانه فنستقر في الحالة ونصبح نعيش في دائرة مغلقة وليس نحيا ف الحياة ب الله "( أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون )" نتباها فيما بيننا بما نفعله وننسى اننا ب الله نفعل كل امر وهو من أعطانا تلك القدرة والقوة فلا حول لنا ولا قوة ف عندما يحل موعدنا سنترك كل شيء كما جئنا بدون ولا شيء سناخد معنا سوى اعمالنا ف الشيء الذي احاول ان اوصله لكم من هذا المقال بفضله سبحانه وتعالى ولنفسي ايضا " انه ما في أحد أحن وأقرب اليك سواه ابدا بالتعلم ومعرفته من جديد كانك ولدت اليوم ف نحن تعلمنا من تلك الاشياء والقناعات التي كانت تجعلنا في صراع داخلي فكل شيء حدت لك الا كان يجب ان يحدت لك تعلم منها وانها حدتت لحكمة ما ستعرف ذلك الى حين وسامح واغفر للاحدات ، الاشخاص ونفسك لانك تعبد الغفور الرحيم ولا تتبع خطوات الشيطان وما يوسوسه لك . اشكره اعبده بعمق وتوكل عليه و امشي باستقامة في طريقه واحمل في قلبك وروحك نور القرآن الكريم و اتبع هداه لانه الوحيد يلي سيهديك .. 


  • 1

   نشر في 06 فبراير 2016 .

التعليقات

Asmae Belghiti منذ 10 شهر
وكذلك سافعل بإذن الله عز وجل
1
عمرو يسري منذ 10 شهر
جميل ,
و أرى من الأفضل تقسيم المقال إلى فقرات حتى يسهل قراءته
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا