المصير الحلقه الثانية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المصير الحلقه الثانية

الحلقه الثانية

  نشر في 14 أبريل 2021 .

الحلقه الثانية


ابويا مات الراجل الي كان سندي في الدنيا مات الراجل الي كنت بحارب و بدخل في الدنيا بصدرى عشان هو معايا خلاص راح و مشي سبني في الدنيا بطولي كل الكلام ده جه في دماغي وانا مسحوب للبوكس زي الدبيحه مقدرتش اقول حاجه علشان انا في صدمه كبيره جدا لحد ما البوكس وقف

الضابط : ابعد يا حيوان عن البوكس بدل ما ادوسك

حربي : (ببرود واقف قدام البوكس) انتا تدوسني انا انتا مجنون باين عليك

ضابط : (نزل و هو متنرفز) انتا مين يحيوان انت خدوه بيشاور للعساكر الي معاه

حربي : (بص لي الرجاله الي معاه بدأت تتحرك حربي بنبره حاده اثبت) انا حربي القصاص (طلع تلفونه و رن على رقم و بدأ يتكلم) الو يا باشا..... في ظابط هنا عايز ياخد عز ابن اخويا..... طيب خد كلمه (اداله التلفون) خد كلم

ضابط : (رد علي التلفون) ايوه انا الضابط محمود سالم....... تمام يا باشا....... ده سوء تفاهم.......

عز باشا ينزل دلوقتي و يتقدم لي اعتزار...... تمام يا معالي الباشا (اده التلفون لي حربي وبنبره اسف) اتفضل يا حربي بيه نزل عز بيه يا بني انتا و هو يلا

نزلوني من البوكس

ضابط : احنا اسفين يا عز بيه دي غلطه اكيد بلاغ كيدي و انا راجع القسم تاني و هتابع مع الباشا الكبير و اعتبر المحضر مش موجوده

حربي : (حط ايده على كتفي و خدني معاه) يلا يا عز

مشيت معاه وانا مش عارف افكر ولا اتكلم اليوم غريب و فيه حاجات كتير غريبه من اوله ل اخره مش عارف افكر خالص ركبت العربيه مع كارم و امي و اختي و كلنا ساكتين يا بنعيط ست ساعات لحد ما وصلنا ل اسيوط بلد اسمها القصاصين دخلنا البلد وصلنا ل قصور مش بيوت لا من جمالها و شكلها الزاهي تحفه كان في صوان مفتوح نزلت من العربيه و خدنا النعش و طلعنا على منطقه صحرا فيها مدافن دفنا و رجعنا تاني كان الوقت اتأخر تقريباً العشا وصلنا الصوان و كان الناس كلها هناك من الاهل الي عرفته بعدين يعني

حربي: بص يا عز ياولدي انا عارف ان اليوم غريب فجأه يطلع ليك اعمام و الحكومه تحاول تقبض عليك وداخل علي بلد انتا مش عارف فيها حد بس اطمن انا عمك اخو ابوك و لو القدر اتأخر يوم واحد بس انا كنت جيلكم النهارده بس شكلها كده نصيب يا ولدي اعرفك على عمك منتصر و عمك عزت و عمك اشرف و عمك راضي ده جي من القاهره بكره و عمك ابراهيم تعاله ندخل جوه علشان ترتاح انتا وصحبك

كارم: اعزرني انا مش هينفع ابيت عشان البيت عندي لوحدهم

حربي: ازاي يابني انتا صاحب عز يعني مش غريب

كارم : معلش يا حج سبني براحتي (خدني بالحضن) البقاء لله يا صحبي انا هجيلك الصبح ماشي

انا : ماشي

كارم: سلام

مشي كارم وانا دخلت مع عمي حربي قصر من القصور دي كان بيته علي حسب ما هو قالي يعني

حربي : تعاله يا عز محدش غريب اعرفك على مرات عمك

إكرام

إكرام: محدش يعزيك يا ولدي

حربي : دي جدتك سكينة

سكينة : تعاله في حضني يا غالي يا ولد الغالي تعالي يا ولدي

انا : (خدتها بالحضن)

حربي: دي بنتي مياده

ميادة : البقاء لله يا عز

امي : (بدموع شديده) دفنت ابوك يا عز دفنت الغالي

انا : (نزلت دموعي) دفنته يا امي دفنته

حربي : تعاله يا عز تعاله

سكينة: روح مع عمك يا ولدي روح

رحت مع عمي طلعنا الدور التاني و فتح باب اوضه و دخلني

حربي : انتا ها تبات هنا ماشي الاوضه بحمام خاص علشان تاخد راحتك في البيت

انا : (رديت وانا باصص في الارض و الحزن مالي قلبي) ماشي

حربي : (رفع راسي ل فوق) بلاش تفكر كتير الي مات ارتاح و الي عايشين ها يعيشه في عزاب لو فضلو باصين وراهم بص ديما قدامك و الكلمه دي بتاعت ابوك قالها ليا لما جدك مات و من بعدها مفيش دمعه نزلت من عيني يلا نام و ارتاح عندنا بكره يوم طويل

طلع عمي حربي من الاوضه وانا فضلت قاعد افتكرت ابويا عيطت كتير جدا لحد ما خلصت الدموع لقيت طقمين واحد بيتي و واحد خروج على السرير دخلت اخد دش و البيجامه لبستها و كانت علي مقاسي بالظبط نمت على السرير من التعب و الإرهاق صحيت تاني يوم على خبط على الباب قومت افتح لقيت واحده غريبه

انا : انتي مين

بنت : انا مياده بنت عمك

انا : اه صحيح معلش يا مياده لسه صاحي من النوم

مياده : حصل خير بابا بيقولك خد دش و البس علشان الصوان بداء يتملي

انا : ماشي

قفلت الباب و دخلت الحمام اخد دش و لبست الطقم التاني و نزلت تحت قعدت في الصوان وسط الناس و كارم وصل بأمه و اخواته و خلص اليوم و التاني و الثالث خلاص ايام الصوان خلصت و اتشال في نفس اليوم الثالث

انا : ماما و اجهزي انتي و علياء علشان نرجع

سكينة: ترجعو فين يا ولدى

انا : الشقه و ارجع كليتي و علياء تروح مدرستها

سكينة : متقول حاجه يا حربي

حربي : اقول ايه يا امي ابن اخويا مش عايز يقعد يوم زياده يسمع حتي مني اي حاجه

انا : اسمع ايه

حريي : طيب تعاله نتكلم لوحدنا شويه

انا : ماشي

رحت مع عمي المكتب بتاعه و اقل ما يقال عليه انه فخم جدا

حربي : اقعد يا عز اقعد

انا : ماشي (قعدت قدامه) خير يا عمي

حربي : بص يا عز في حكايه قديمه و لازم تعرفها

انا : ايه هيا

حربي : زمان ابوك سافر القاهره علشان يكمل تعليم قعد اربع سنين و رجع بس في الفتره دي كان على علاقه بواحده كان بيحبها جدا طلب من جدك انه يجوزهاله بس جدك رفض علشان هي من اسكندريه و امها كانت اجنبيه ابوك كان مخه ناشف اوى فا اصر انه يتجوزها راح و اتقدم ليها ابوها طرده و وصل ابوها لي جدك يونس و الاتنين كانو شايفين ان الجوازه دي متنفعش بس ابوك صمم انه يتجوزها اتجوزها فعلا و سافره عاش في القاهره بعدها جدك يونس و جدك محمد ابو امك قرره ان الاتنين مطرودين حرموهم من الميراث

انا : اممم يعني كل الكلام ده علشان تقولي احنا ملناش ورث صح خلاص مش مهم

حربي : لا ليكم ورث جدك وصي اني ابوك يدفن جنبه في المدفن و بني مدفن مخصوص علشان يدفن لوحده فيه و محدش يدفن معاه غير ابوك محمد بس كان قاصد يقوله انك مش معايا في الدنيا بس جنبي في الدفنه اصل ابوك كان الكبير و جدك تقل كتفي بأمانه اني ورث ابوك يفضل معايا بالربح بتاعه ياخده اولاده الي هو انتا و علياء ( اتحرك ناحية رف كده وطلع ملف كبير جدا) ده ملف فيه كل حاجه من ورث ابوك من جدك و بالارباح بتاعته بالورقه و القلم و الفواتير كمان اقعد ركز فيه و اجل موضوع السفر ده شويه

انا : (باصص لي الملف و بقول ياتره يا ابويا كنت مخبي ايه تاني) طيب ياعمي

خدت الملف و طلعنا بره تاني وسط الكل

انا : ماما اجلي موضوع السفر ده

امي : ليه

انا : (مش عارف اقولها ايه لاني مدايق من السر ده) مش عارف بس أجلي السفر

طلعت الاوضه الي فوق و قفلت علي نفسي وفتحت الملف و كانت اول ورقه فيه كانت اعلان وراثه لي جدي غير كشف بكافه الاملاك اولها 200 فدان ارض تتوزع على خمسه كل واحد 40فدان و غير سيوله في البنك 15 مليون جنيه نصيب كل واحد 3 غير كمان جدي كان سايب 500راس ماشيه متقسمه على خمسه

في بقي شغل جانبي يعني نصيب ابويا بعد الزياده و الارباح كام 40 فدان ارض و السيوله زادت من 3مليون جنيه لي 20مليون جنيه اما المواشي فا فضلت زي ما هيا كل عمليه بيع و شراء بتحصل متسجله بالفواتير و في مكسب جانبي منها 16 ميلون جنيه

في نسبه في فندق على النيل في الاقصر و ده بعد ما جدي توفي بخمس سنين و نسبه ابويا 20٪ و في عشر عمارات سكانيه في اسيوط و دي بعد موت جدي بسنه بس و ابويا ليه عمارتين و الايجار مودع في حساب بنك لوحده بقيمه 70 مليون جنيه

خلصت الورق و انا مبلم خالص مش فاهم حاجه بحاول استوعب ليه عمي حربي يديني كل ده مع انه كان ممكن يضرب عليه و كده كده ابويا مات مش عارف طلعت البلكونه اولع سيجاره وانا واقف لقيت شجره كبيره جدا بره البيت (بيوت العيله كلها متحوطه بسور حواليها و كل بيت لي الجنينه بتعته بس الشجره دي بعيده قوي في اخر السور مش عارف شدتني ليه روحت عندها و قعدت تحتها و لعت سيجاره في التانيه و لقيت راجل كبير جدا جدا في السن داخل عليا شكله جلد على عضم و ماسك عصايه سوده بيسند عليها

واحد : صباح الخير يا ولدي

انا : صباح النور يا حج

واحد : (قعد قدامي) مش ها قولك انتا مش عارفني اياك الانك متعرفنيش انا جدك عثمان

انا : اهلا يا جدي

عثمان : (مد ايده يسلم عليا) السلام بالأيدي ميضرش يا ولدي

انا : طبعا يا جدي (سلمت عليه و هو ابتسم ليا جامد)

عثمان : (مبتسم) بتحب التفاح يا ولدي

انا : هو في حد مش بيحب التفاح

عثمان : في ناس مش بتحبه انتا عارف انك قاعد تحت اكبر و اقدم شجره تفاح في مصر كلها الشجره دي انا زرعتها انا و جدك زمان (مد العصاية بتعته و خبطها في الشجره وقعت تفاحه) الشجره دي مهما عدي عليها زمن ها تفضل تثمر (خد التفاحه و مسحها) كل يا ولدي

انا : (مسكت التفاحه كانت كبيره شويه و قطمت منها قطمه) طعمها حلو قوي و مسكر

عثمان : انتا عارف يا ولدي اني التفاحه الحلوه دي كانت سبب خروج ابونا ادم من الجنه

انا : عارف بس مش معني كده اني اسيب التفاحه دي اصل طعمها حلو قوي (يضحك)

عثمان :انا مش قصدي انك تسيب التفاحه انا قصدي تخلي بالك من حوا هيا الي عطت التفاحه لي ادم و ادم قطم منها اتعلم يا ولدي مش كل التفاح طعمه حلو ولا يتاكل كله

في مشهد اخر

جامعه القاهره كارم واقف يركب عربيته ومعاه واحده

واحده : كارم رايحين فين

كارم : رايحين الشقه عندي ناخد دش و نريح شويه و ننزل

واحده : ماشي بس لازم ارجع بدري عشان انا عندي كورسات مهمه

كارم : (بنظره حمدي الوزير) موعدكش يا قمر

دخل عليهم ضابط

ضابط : كارم صبحي

كارم : (بص وراه) انتي بلغتي عني ولا ايه

ضابط : افندم

كارم: لا مفيش حاجه خير يا باشا

ضابط : اتفضل معايا

كارم : طيب ممكن اعرف فين و انا مقبوض عليا ليه

ضابط : لا انتا مش مقبوض عليك انتا جي بصفه وديه

كارم : لو كده يبقا ماشي يلا امشي يا بنت الفقريه من قدامي امشي

ركب كارم البوكس بس من قدام و طلع بي على المحكمه الدستوريه وصله لي مكتب قاضي و دخل كارم

ضابط : كارم صبحي يا فندم

شخص : طيب اتفضل انتا اقعد يا كارم

كارم : (قعد قدام الشخص ده و وصف سريع راجل ابيض بحمار و شعره ابيض رزي و تخين) خير يا فندم هو انا هنا ليه ولا بعمل ايه يعني لو ممكن اعرف

شخص : طبعا طبعاً انا القاضي عمرو ابو رحمة زملتك في الجامعه

كارم : اه اهلا يا عمو انا سعيد اني شوفت حضرتك بس هو انا هنا ليه

عمرو :ينفع يا كارم يا ابني صحبك عز يبتز رحمة بنتي

كارم: يبتز ازاي

عمرو : يفبرك صور ليها و يطلب منها حاجات غلط

كارم : بس ده محصلش

عمرو : (وشه احمر اكتر و اكتر و اده كارم ورقه) لا حصل

كارم: (فتح الورقه كان جوها شيك بمبلغ 200 الف جنيه) حصل عز ده واطي اوي

عمرو : (بص ليه وابتسم) انا بقول كده برضو انتا جي معايا اسيوط حالا نقابل اهله ماشي

كارم : يا باشا انا اروح معاك الهند

عمرو : شاطر ليك مستقبل

خد كارم و نزله ركب العربيه مع عمرو و طلعه على المطار خده اول طياره و وصله اسيوط بعد ساعه كانت في عربيه مستنياهم خدوها و طلعه على مدريه الامن قابل مدير الامن اسمه منتصر

منتصر : اهلا يا عمرو بيه شرفت المدريه كلها

عمرو : اهلا يا سياده اللواء

منتصر : اقدر اخدمك ب ايه

عمرو : في واحد هنا في اسيوط بقاله ثلاث ايام اسمه عز نازل في القصاصين عايزه

منتصر : هو منين

عمرو : من بولاق

منتصر : (رفع السماعه بتاعته) يا باشا يجي بس اسمه بالكامل (كلم حد في التلفون) خد يبني عندك الاسم ده اكتب (قول يا باشا)

عمرو : عز محمد يونس صفوت القصاص

منتصر : اكتب يابني عز محمد يونس ا*ا لا مش انتا اقفل دلوقتي و امسح الاسم ده (قفل معاه التلفون) هو الي حضرتك عايزه يبقي من عيله القصاص

كارم : ايوه

منتصر : ابن مين فيهم

كارم : ابوه يبقي المرحوم محمد القصاص و عمه يبقي الحج حربي القصاص

منتصر : (بيدعك في دقنه شويه) كده يا عمرو بيه مدام فيها حد من عيله القصاص يبقا انا عايز امر من رئاسه الجمهوريه و دعم من وزاره الدفاع

عمرو : ليه رايح تجيب مين ده حتت عيل بشخه

منتصر : حتت العيل ده يبقي عمه اخو ابوه حربي القصاص و عمه التاني يبقي راضي القصاص مساعد اول وزير الداخلية ده غير بلدهم الي تعداد سكنها 10 الف فرد و كلهم مسلحين على اعلي مستوي و كلهم من عيله القصاص يعني دخول و خروجي ب عز ده وانا عايش او حتي القوات مستحيله دي اسيوط مش جاردن سيتي

عمرو : يعني ايه انا مش هعرف اخد حقي من نكره زي ده

منتصر : لو من عيله القصاص يبقي مش نكره لو هو مضايقك اوي كده انا عندي حل

عمرو :ايه هو

منتصر :قعده صلح عرفي

عمرو :لازم اخد الضمان الحكومي الاول

منتصر : لا لو علي ورق الحكومه فا ده ملهوش لازمه عندهم قد كلمتهم قدام الناس

عمرو : انتا شايف كده

منتصر : ايوه و ده عين العقل

عمرو : ماشي بس لازم النهارده علشان لازم ارجع بكره الصبح

منتصر: بس كده ماشي (طلع تلفونه و كلم عمي حربي) حج حربي صباح الخير يا حج

حربي : صباح النور يا منتصر خير

منتصر : كل خير يا حج انا معايا واحد اسمه عمرو قاضي من المحكمه الدستوريه جي في عتاب مع ابن اخو معاليك

حربي: انهي واحد فيهم

منتصر : عز بيه

حربي : طيب تشرف انت وهو منتظركم

منتصر : مسافه السكه يا حج سلام

قفل معاه و قامه نزله

المشهد الريسي

قاعد مع جدي عثمان تحت الشجره

عثمان : خلي بالك من حوا يا ولدي

انا : حاضر يا جدي

عثمان : اقوم انا امشي عايزني في حاجه

انا : شكرا يا جدي

عثمان : طيب سلام ابقا ادخل عشان عمك عايزك و خليك فاكر خلي بالك من حوا سلام

مشي وانا مش عارف هو قصده ايه بس شكله و سنه الكبير بيقول انه اكيد بيخترف لقيت علياء بعتالي رساله ادخلها قومت و رحت البيت لي علياء

سكينة : (بصت لي التفاحه و حجمها) انتا جبت التفاحه دي منين

انا : جدي عثمان ادهالي

سكينة : (بصوت عالي) يا حريي تعاله هنا بسرعه

حربي : (جه بسرعه) في ايه يا امي

تيتا: (اتكلمت بصوت عالي و نرفزه) عز اكل تفاحه من الشجره القديمه

حربي : (بص ليا بستغراب) انتا جبتها منين

انا : جدي عثمان خبطها بالعصاية بتاعته و نزلت التفاحه و ادهالي

تيتا: و جدي عثمان يعمل فيا كده ليه

حربي : (خد تيته في حضنه) اهدي يا امي اهدي سبيها على الستار تعاله يا عز معايا

مشيت معاه و سمعت صوت تيتا و هي بتعيط وانا لسه ماسك التفاحه في ايدي دخلنا المكتب

انا : هو ايه الي حصل انا مش فاهم حاجه

حربي : الشجره دي ملعونه زمان زرعها جدي عثمان و جدي صفوت و هما شباب علي فكره جدي عثمان عنده تقريباً كده 150 سنه ده معمر و هما شباب كانو مغرورين جت ست فقيره عايزه تاكل من الشجره رفضه بس هيا كانت سحاره بتعمل سحر و عملت لعنه علي الشجره دي لعنه ان اي حد ميعرفش حكايتها و يشوف الشجره يتشد ليها و لما تقعد تحتها تطلع ثمره لما تاكلها تبعد عن هنا

انا : ازاي

حربي : هي كده لو رحت انا وانتا تحتها دلوقتي و خبطناها ها تنزل تفاحتين مش واحد بس لو طلع عليها اي حد تاني مش ها يلاقي فيها ثمره واحده لو كلت منها تكره البلد

انا : (بصيت لي التفاحه باستغراب و قطمت منها حته) كل الكلام ده تخاريف انا لو مشيت من هنا يبقي عشان انا عايز كده و لما امشي اكيد هارجع انا مصدقت لقيت اهل و اسره

حربي : معلش يابني جدتك ست كبيره و تعليمها على قدها المهم انتا تعرف واحد اسمه عمرو شغال قاضي

انا : (ابتسمت) ايوه ليه

حربي : طيب قولي ايه حكايتك معاه علشان هو الي بلغ فيك في القاهره

انا : (حكيت لي عمي عن رحمة من البدايه لي النهايه) بس يا عمي دي كل الحكايه

حربي : طيب ابوها عايزنا نقعد نحل القصه دي النهارده و عمك راضي وصل و جي كمان شويه و هما جاين كمان تقعد و نحل الموضوع ده خالص

انا : ماشي دي مش حاجه اخاف منها

حربي :طيب اطلع اجهز

طلعت بره و لقيت تيتا قاعده تعيط و مرات عمي بتهديها رحت ليها و قعدت قدمها على الارض

انا : ممكن اعرف يا ست الكل انتي زعلانه من ايه

تيتا : خايفة تمشي يا ولدي

انا : طيب يعني امشي و اسيب تيتا القمر دي ل مين ها يعني ابقي معنديش دم

تيتا : كلامك حلو زي ابوك يا ولدي

انا : بلاش الكلام ده امشي ماشي لكن وانا عايز امشي وارجع تاني

تيتا : يعني لو مشيت هترجع

انا : و اسيب القمر ده لي مين بس (ضحكنا كلنا)

سبتهم وطلعت الاوضه البس و حصلتني امي

امي : عز انتا اجلت السفر ليه

انا : (باسلوب جاف) كده عادي

امي :مالك يا حبيبي فيك ايه

انا : في اني ازاي كل ده انا معرفهوش ازلي ليا بدل العم اربعه و عيله و بلد كامله وانا معرفش

امي : نصيب يا ابني نصيب و ابوك هو الي قال مش عايز حد فيكم يعرف

انا :ازاي منعرفش ازاي دي حياتنا برضه

امي : عايزني اقول ايه ها ابويا رمي بنته علشان خرجت عن طوعه و اختارت الي حبته و رفضت ابن عمها انا ابويا طلق امي علشان جت تزورني يوم ما ولدتك تخيل بقي احكي ايه ولا ايه عز الي حصل حصل خلاص و لوله وصيه ابوك انه يدفن هنا و وصيه جدك يونس محدش فيكم كان هيعرف حاجه

فضلت باصص ليها شويه و سبتها و نزلت تحت رحت لي عمي المضيفه كان قاعد مع ناس و كارم معاهم

حربي : تعاله يا عز ده مدير الامن منتصر و ده عمرو بيه الضيف

انا : اهلا و سهلا

حربي : خير يا عمرو بيه

عمرو : عز عمل علاقه مع بنتي و استغل انها بريئه

حربي : طيب ممكن توضيح علاقه من انهي نوع

عمرو : علاقه حب

حربي : برضو مش فاهمني علاقه ل انهي مرحله وصلت لي ايه

عمرو : لا كلام و شات بس و لما رفضت انها تعمل حاجه غلط بدا يبتزها و ده الشات (طلع الشات مطبوع على ورق)

انا : (مسكت الورق قريته ده مش كلامي ايوه الصوره و الاسم المتسجل ده بتاعي) طيب هو تليفونها معاك

عمرو : ايوه

انا :طيب ممكن تطلعه

عمرو : (طلع تلفون رحمة و هو تليفونها) اهو

انا : طيب ممكن ترن علي الرقم ده الي اخدت منه الشات

عمرو : في رقم 010 و رقم 012

انا : لا 012

عمرو : (رن علي الرقم و هو فاتح السبيكر عطه مغلق)

انا : طيب ممكن ترون علي الرقم 010

عمرو : (رن على الرقم فا تلفوني رن)

انا : ده رقمي الوحيد بتاعي و ممكن تتأكد من شبكه المحمول لو تحب وانا مقولتش الكلام ده خالص انا علاقتي ببنتك اني كنت بحبها و مستحيل اعمل حاجه زي دي في بنت بحبها

عمرو : (حس انه محرج فا قال انه مأمن نفسه ب كارم) متقول كلمه يا كارم و اهو صاحب عمرك يقول الحقيقه

كارم : (باصص في الارض وعامل كأنه مش سامع)

عمرو : ما تتكلم يا ابني قول حاجه من الي قولتها عندي في المكتب

كارم : انا

عمرو : ايوه انتا مش جيت و قولتلي علي كل حاجه

كارم : اه صحيح الكلام الي في المكتب طيب قولي الي قبل الشيك ولا بعده (طلع الشيك من جيبه و قطعه) لو انتا سألت عني كويس كنت عرفت ان 200 الف جنيه دي مصروف شهر بالنسبه ليا

عمرو : (بغضب) قول الحقيقه لا اوديك وره الشمس

كارم : توديني وره الشمس انتا برضو متعرفنيش انا كارن صبحي صفوان فوق انتا متخيل انك تعرف تعمل معايا حاجه

عمرو : (قام) بقا شويه عيال زيكم يلعبه بيا انا الكوره

حربي : (ب استفزاز) لا هما لسه عمله حاجه و بعدين قومت ليه اقعد يا راجل اقعد

عمرو : (بص لي حربي بشر) انا هادفنك انتا و عيلتك و اهلك و بلدك كلها تحت التراب

حربي : يعني اعتبر دي البدايه

عمرو : و النهايه مش بعيده

طلع عمرو و مدير الامن فضل قاعد و هو متوتر

حربي : (باصص لي الباب) منتصر خليك فاكر انتا في مكانك علشان انا عايزك هنا مش اكتر

منتصر : فاكر يا حج

حربي : شاطر تقدر تمشي يلا

مشي منتصر

انا : اصيل يا ابو رحاب (بوجهه كلامي ل كارم)

كارم : حاولت اعمل حاجه صح

انا : اخويا مش صحبي

حربي : بجد شكرا يا كارم على الحركه دي كان ممكن تقبل الفلوس بس انتا رفضت و علشان الجدعنه دي ليك عندي شيك اكتبه بنفس المبلغ و لو عايز ازيد

انا : لالا يا عمي 200 الف دي كارم بيغير بيها عربيته

حربي :بيضحك عمي حربي ( انتا بقي يبقي ابوك صبحي صفوان صاحب شركه المقولات

كارم : ايوه و بعدين ولا كنوز الدينا تساوي صاحب تدخله بيتك على امك و اخواتك البنات و يصون العيش و الملح و عينه مترحش علي حد منهم و كل ده في عز ابيعه ليه بقا عشان شويه فلوس ملهاش لازمه

حربي : جدع يا كارم انتا عمك يبقي اسلام صفوان رئيس الغرفه التجاريه

كارم : ايوه

حربي : طيب لما تشوفه قوله الحج حربي القصاص بيسلم عليك و يقولك عايزين نسافر العمره السنه دي

كارم : هو حضرتك تعرفه

حربي : ايوه انا و ابوك و عمك طلعنا عملنا الحج مع بعض و من ساعتها واحنا اصحاب

كارم: الدنيا دي ديقه اوي

حربي : اكتر مما تتخيل المهم انتا تبيت يا كارم النهارده

كارم : مش هينفع

حربي : لا ينفع يلا خده يا عز اقعده بره شويه عشان عندي زياره يلا

انا : ماشي يا عمي يله يا كارم

طلعت انا و كارم و دخل ناس لي عمي حربي من باب المضيفه بعد ما طلعنا علي طول

حربي : (قام و هو فاتح دراعه) اهلا وسهلا بالحاج علاء الصردي اهل المنيا

علاء : (خده بالحضن) كويس يا حج حربي احب اعرفك على

حربي : علي راضي الصردي طبعا عارفه ده ابن الغالي ازيك يا علي

علي : (بيسلم عليه باسلوب جاف جدا) اهلا

حربي : (ابتسم ليه) تعاله ندخل المكتب جوه

دخله المكتب و قعده

حربي : انا الود ودي ادبح لي زيارتكم دي بس انتا عارف يا حج علاء وفات محمد مش مخلياني عارف اعمل معاكم الواجب كويس

علاء : واصل يا حج حربي

حربي : عمال تبص علي المكتب يا علي عجبك الديكور انا عارف انه عجبك الديكور ده زوق ابوك الحج راضي الصردي

علي : باين جدا

علاء : المهم علي هيسافر خلاص

حربي : بص يا علاء انتا قولت سفر قعدنا رسمنا الحوار سوا لكن موضوع السفر ده لا هو يقعد هنا معزز مكرم و نجيب الي عمل كده لحد هنا تحت رجله

علاء : معلش يا حربي سيبه يخلص نفسه بنفسه

حربي : هو مسافر لي مين و فين

علاء : باريس لي فرحات

حربي : (بص ل علاء بخضه) فرحات الشامي

علاء : ايوه

حربي : طيب يا حج احنا نصبر شويه لحد اليل عشان الورديا الليلي سهله عن النهاري

علاء : ماشي

حربي : علي انا عارف اني الي اتعرضت ليه مش قليل عشر سنين في مستشفي المجانين صعبه بس الي شفته جوه وحش بس العالم دلوقتي اوحش عندك استعداد تواجه

علي : (كان الكلام مهزش فيه شعره) عارف

حربي : خلاص تسافر

المشهد الريسي

اليل دخل علينا و مفيش حاجه تتعمل خالص قولت لي كارم تعاله نروح الفندق نقعد فيه شويه و رحنا هنا و هناك حصل حاجة غريبة جداا... ايدااا ازاى

يتبع.....



  • Abdelrahman Ahmed
    Dr. Abdel-Rahman Ahmed Doctor of E-Marketing and Self-Development
   نشر في 14 أبريل 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا