دردشة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

دردشة

  نشر في 28 غشت 2021  وآخر تعديل بتاريخ 02 شتنبر 2021 .

قيل سابقا ( من خسر نفسه خسر كل شئ ومن كسب نفسه كسب كل شئ !) لوهلة بدت لي الجملة شبه عادية نمطية لا توجد لها أهمية و أغلب الظن أنها جملة العمر ..

تعطي لهذا وذاك كل ما تملك وتظن لوهلة أن الجزاء من جنس العمل فتنتظر و تنتظر حتى تدرك أنَّك أهملت نفسك و أنك شبه مكرر كالجميع فكلنا في للحظات العمر نفقد أنفسنا من شدة تعلقنا بشخص أو عادة أو فكرة فرغم بساطة الموضوع إلا أنه خطير فلو سألت بعفوية سؤال إستنكاري لأي عابر سبيل وقلت له :

كيف حالك !؟

ستظهر عليه نظرات تيه أو تبسم او حزن فيجيب بعفوية تغطي على قصص كثيرة تتضارب بداخله كي لا تظهر فيقول :

بخير أو مغلفة بكساءٍ ديني الحمد لله ..!

نعم الحمد لله في كل للحظة ولكن أين أنت من كل هذا !؟

أين أنت داخل متاهة الحياة و قصصها التي لا تنتهي !

أين طفلك الداخلي ..هل تفتقده !؟

ربما الكل يدرك هذا الكلام ولكن القليل من يسعى خلفه لتحقيقه ، نفسك ثم نفسك ثم نفسك كي تستطيع أن تعيش كل يوم لهدا وذاك لن تصمد طويلا ما دمت لا ترفق بها وهي أساس وجودك والباقي الوحيد عند هروب الجميع و التي تتقبلك بكل نواقصك والتي تعلم جميع اسرارك و تحكي لها بشغف ما تريد فنفسك هي الأولى بالحب و العطاء و الإهتمام و ربما من فينا من كسر و خذل و جبر فنهاية فكلنا قصص تروى و شواهد على قذارة البعض و لطافة البعض الآخر ..

فكسب النفس درس الحياة تغنيك عن الطلب و الحاجة ، تعلمك الصمود و التخلي عن نفوس تتآكلها أخلاقيات فاسدة و تعززها للحظة صفا معها أو خلوة مزاجية تعيدها لصباها أو طفولتها 

من أسس النجاح أن تفهم نفسك جيدا ، تدرس نفسك كمادة علمية و تحللها كنص فلسفي و تجبر كسرها كممرض متمرس و تواسيها ثم تؤدبها كأم صارمة ..

أن تكسب نفسك يجب أن تصدِّقها إذا إستهزء بها الآخرون و تصاحبها حتى لا ترافق من لا يناسبك ثم تغذيها بما يرضيها و يناسبها و تداوي فيها أي تشوه حصل سواء قديما أو حديثا فلن يجبر كسرك سوى أنت !

دلل نفسك بأسماء كثيرة و عاشرها فهي أفضل من ألف صديق و عش معها الصدق في السر و العلن و تعلم منها أنها معرضة في أي للحظة للكسر أو الحزن أو السعادة أو الفرح ..عاتبها عند الخطأ وصحح لها مسار الحياة فأنت فيك العقل والروح و الجسد وهي تملك نفسها فقط 

النفس كطفل صغير تحتاج لتوجيه الصحيح و الصرامة عند تكرار الخطأ ووضوح في رؤية السلبيات فالنفس تحتاج لشغل كثير و صبر طويل فهي متاهة الشيطان وركن للأمراض و أرض صلبة للحرب و أم واب و حياة لمن يترك لها وحيدا سواء في الشدة أو الفرح ..

النفس تحزنها للحظة إهمال أو خيانة او كذب وتسعدها الإهتمام و الحب و الرعاية فالنفس البشرية كالثقب الاسود في للحظة طمع قد تجرف وراءها كل شئ كي تسد جوعها و ربما لن تفعل ..

فالنفس تحتاح للتهذيب و الرعاية و اتوجيه فرعايتها كأن بداخلك الف طفل وطفل وكل يوم تعطيك ألف حكاية و حكاية فكل واحد منا يرى نفسه الوحيد و الأوحد وهذا صحيح فكل نفس لا تشبه الأخرى وكل واحد منا يعيش حياة تختلف عن الآخر ولهذا لن يفهمك أحد ولن يواسيك او يفرح لك احد سوى نفسك ثم يأتي الباقي فرد المباركة او السلام يكفي  فلا تنتظر أن يُسكب في كأسك كل الشراب في حين أنك لا تمتلك كأسا يكفي لسد عطشك ..




   نشر في 28 غشت 2021  وآخر تعديل بتاريخ 02 شتنبر 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا