جرائم زنا المحارم - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

جرائم زنا المحارم

زنا المحارم

  نشر في 11 شتنبر 2014 .

تكاثرت في الآونة الأخيرة جرائم زنا المحارم في المجتمع بشكل غير سليم يجب الوقوف لتصحيحه قبل فوات الأوان. جرائم زنا المحارم هي علاقة جنسية كاملة بين شخصين تربطهما قرابة تمنع العلاقة الجنسية بينهما طبقا لمعايير دينية. فقد انتشرت هذه الظاهرة في المجتمع المسلم المحافظ بشكل غريب لا يمكن السكوت عنها حيث أصبحت هذه الجرائم تتصدر الجرائد يوميا.

فتصفح أي جريدة إلكترونية أو ورقية سوف تكتشف الواقع المر الذي انزلقنا إليه,تزايد جرائم الاغتصاب غير مسبوقة حيث وصل الأمر إلى اغتصاب فتيات صغيرات ,فالمغتصب أصبح لا يفرق بين الطفلة و المرأة.

في ظل غياب إحصائيات رسمية حول الظاهرة قامت جمعية ما تقيش ولدي بتقديم إحصائيات حول الإعتداءات الجنسية ضد الأطفال والتي بلغت 306 حالة اعتداء جنسي خلال سنة 2008 (106 حالة من مجموعها تبنتها الجمعية و اشتغلت عليها على امتداد سنة 2008 و 140 حالة اعتداء استقتهما مما نشرته وسائل الإعلام)و سجلت أنه من بين 166 حالة التي تبنتها توجد ست حالات اعتداء من طرف الآباء, و حالة واحدة من طرف العم, و الأخ حالتان , و 16 حالة من طرف المحيط العائلي (ابن العم,ابن الخالة...), النسبة تقريبية لا يمكن الجزم فيها في غياب إحصائيات رسمية و كذالك تكتم الضحايا و رفضهم الإفصاح عما حدث.

يمكن تلخيص أسباب تفشي هذه الظاهرة في المجتمع في النقاط التالية:

1- ضعف الوازع الديني أو انعدامه بسبب علمنة مجالات عديدة في حياة المغاربة ,حيت أصبح الدين عبارة عن طقوس مفروغ من محتواه الأخلاقي و الإلتزامي.

2- فشل المدرسة في التربية على القيم و الأخلاق و تحول بعضها إلى مشاتل لنشر الإنحرافات السلوكية, في دراسة أنجزتها وزارة الصحة في الأوساط المدرسية و التعليمية بينت وجود نسبة متزايدة من التلاميذ بمن فيها تلميذات يدخنون السجائر أو يستهلكون أنواعا أخرى من المخدرات, وحددت الدراسة نسبة هؤلاء في 15 في المائة, ما يلفت إلى الإنتباه في هذه الدراسة هو أن غالبية المدخنين و المدخنات في المؤسسات التعليمية يتراوح سنهم ما بين 13 و 15 سنة.

3- إغراق السوق المغربية بالخمور و تقريبها من المواطنين من خلال المراكز التجارية الكبرى حيث تضاعفت واردات المغرب من المشروبات الكحولية إلى 18 ألف طن ,و بلغت 469 مليون درهم خلال السنة الماضية و ذلك حسب مكتب الصرف.

4- انتشار المخدرات بشتى أنواعها في كل الفئات العمرية ,واستهداف المؤسسات التعليمية, حيث أشارت إحصائيات إلى أن المصالح الأمنية قامت مند بداية 2014 بحجز أكثر من 143000 وحدة من الأقراص الهلوسة, وفي تقرير أصدره مركز الأبحاث و الدراسات حول البيئة و المخدرات أن ما يربو عن 26 في المائة من الشباب يتعاطون المخدرات بشكل منتظم و أن 90 في المائة منهم تقل أعمارهم عن 25 سنة ,حيث تبلغ نسبة التعاطي في المراحل التعليمية الدنيا و المتوسطة 10 في المائة و تتضاعف في أوساط الطلاب في الجامعات و المعاهد العليا.

5- سياسة إعلامية علمانية تسيطر على الواقع الإعلامي بشتى أنواعه, الأفلام و المسلسلات الهادمة التي تنشر قيم الرذيلة في القنوات الوطنية, المتخصصين في الإصلاح الأسري يحذرون من أثار المسلسلات الأجنبية(المكسيكية,التركية...) على الأسرة و المجتمع نظرا لما تتسبب فيه من تفاقم حدة و نسبة الخلافات الزوجية و زيادة حالات الخيانة الزوجية. في يوم السبت 24 ماي 2014 و خلال الندوة التي نظمتها حركة التوحيد و الإصلاح عبرت بسيمة الحقاوي وزيرة الأسرة و الطفولة و التنمية الإجتماعية عن أسفها إزاء ما يبثه الإعلام المغربي من مسلسلات مكسيكية حيث اعتبرتها مهددة للأسرة ,كما شن مصطفى الخلفي وزير الإتصال و الناطق الرسمي باسم الحكومة هجوما لاذعا على الأفلام و المسلسلات المكسيكية و التركية المد بلجة باللهجة الدرجة المغربية حيث اعتبرها خطرا على الأخلاق و قيم المغاربة, نظرا للقصص التي تتناولها وبعض المشاهد الجريئة التي تتخللها.

يمكن اختصار تأثير هذه المسلسلات في المعادلة التالية:

مسلسلات ماجنة +إهمال وتزعزع فكري و مبدئي و قيمي =بداية ضياع .

6- البرامج الإذاعية التي تلعب على وتر الجنس و الكلام البادئ ,حيث نلاحظ قلة البرامج ذات الأدوار المجتمعية التأطيرية و الثقافية و السياسية و التي لها علاقة بالمواطن ,وهناك من الإذاعات من يعتمد على استراتيجية معينة كإدراجها لبعض البرامج الجريئة و ذلك بهدف استمالة المستمعين إلى برامجها التي تعتمد على مواضيع خاصة بقضايا الجنس والثقافة الجنسية و المصاحبة و الصداقة البريئة و مواضيع متعلقة بالحياة الزوجية حيث يتم من خلالها إزالة الستار عن مجموعة من الأمور(القذف السريع, العادة السرية, ضعف الإنتصاب,الخيانة...).

7- سياسة المهرجانات و تشجيع مواهب الغناء و الميوعة, حيث أصبح الجميع يتسابق للشهرة و الغنى السريع من وراء هذا الوباء , أصبح شبابنا يشارك في كل المباريات قابلا كل الشروط من عري و رقص و أفعال منحطة و لا تلائم ديننا ,ناهيك على الأهل الذين يتفرجون و هم فرحون ببناتهم و هن يقمن بكل أنواع الإنحلال الأخلاقي من لبس و علاقات و ممارسات بديئة.

8- تراجع دور الأسرة خصوصا دور الأب داخل الأسرة, ضياع مفهوم الأبوة في مقابل مفهوم الصديق بحيث تسعى عدد من النظريات التربوية الغربية إقناع المربين بأن أهم عنصر مساعد على تربية الأبناء هو الذي يعتمد الصداقة بين الأباء و الأبناء إلى درجة يغيب معها مفهوم الأبوة مطلقا بالبيت, ففي غياب توازن بين أن يكون الأب صديقا تارة و أبا تارة أخري قد يؤدي إلى سلوكيات جنسية شادة و منحرفة . حيث نبه عدد من الخبراء التربويين إلى بعض المفاهيم الدخيلة في فنون التربية التي تصور أن سلطة العائلة تكمن في يد من يملك مالا مهما كان زوجة أو بنتا أو أختا أو إبنا و هذا ساهم في بناء أسرة هشة غير مترابطة شكلت مناخا خصبا لسلوكيات منحرفة منها زنا المحارم.

فهل بعد انتشار هذه الأسباب في دواليب الحياة اليومية للمجتمع المغربي نستغرب انتشار جرائم زنا المحارم و ارتفاع وثيرة تزايدها يوما بعد آجر.


  • 7

   نشر في 11 شتنبر 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا