التناغم الكوني - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

التناغم الكوني

هذا المقال سوف يغير حياتك مائه وثمانون درجه حيث ان بداخله سر عظيم قادر علي تغيير مصيرك للابد ، لا تتردد في قراءته

  نشر في 20 ماي 2020  وآخر تعديل بتاريخ 20 ماي 2020 .

ما هي الموجات الكونيه و ماذا يعني التناغم معها ؟

لقد خلق الله هذا الكون الفسيح الذي لا يمكن لمخلوق تخيل مدى اتساعه و ماهية بدايته و نهايته كل شيء حولنا مخلوق بقدَر ، قدَر لا يعلمه الا خالقنا وحده فقط ، نحن البشر دوما ما نحاول فهم ومعرفه اسرار و ما ورائيات ذلك الكون المعقد ونسعى دوما لفهم ما ورائيات تلك الطبيعه المذهله و الخارقه ، كل شيء بداخل هذا الكون الواسع مترابط مع بعضه البعض بأساليب معقده و لكنها مرتبة نوعا ما ، كل ما يحيط بنا متصل ومتوازن عن طريق موجات من الطاقه تسمي ( الذبذبات الكونيه ) وهي ترددات موجيه تعمل علي وصل جميع المخلوقات والكائنات و الكينونات سويا في نسيج متواصل لا حدود له ولا نهايه له فيما يدعى بالكون.

قرات ذات مره أن ( لكل فكرة طاقة ولكل طاقة ذبذبة، وكل ذبذبة يحكمها قانون جذب، طاقة الخير لا تجذب إلا خيراً ، وطاقة الشر لا تجذب إلا شر ) ، ( فلكل امرئٍ ما نوى ) .

إذن فوسيله التواصل الوحيده بين الكائنات والكون ماهي الا الذبذبات الكونيه والتي تعمل بدورها على جذب الطاقات مختلفه التردد ، وكل طاقه تختلف في ترددها حسب الذبذبات المكونه لها في الاصل فهناك انواع من الذبذبات منها الذبذبات عاليه التردد والتي بدورها تخلق الطاقه الايجابيه من حولنا و التي تمكننا من فعل المستحيل تلك الطاقه الخارقه التي تجعل منك شعله من النشاط والحيويه ومنها ايضا الذبذبات منخفضه التردد والتي بدورها تخلق الطاقات السلبيه تلك الطاقه المخمده التي تخلق بداخلك الكسل و التشاؤم وانعدام الشغف وغيرها الكثير من المشاعر السلبيه إذن باختصار شديد اذا كانت ذبذباتك التي بداخل عقلك عاليه التردد سوف تجلب لنفسك الطاقه الايجابيه واذا كانت بداخلك ذبذبات منخفضه التردد لن يجلب لك ذلك الا التعاسه و الفشل ، وكل هذا بين يديك فيمكنك التحكم في ذبذباتك ، دعني اوضح لك عزيزي القارئ كيف لك ان تتحكم في تلك الذبذبات ، باختصار شديد مصدر تلك الذبذبات هو افكارك ، أجل فقط افكارك هي التي تخلق تلك الذبذبات الكونيه التي يتم ارسالها للكون و الذي بدورها سوف تتحول الي طاقات كما ذكرت من قبل ، تخيل معي عزيزي القارئ لو رددت مع نفسك بعض التوكيدات والافكار الصحيه والايجابيه مثل : ( أنا ناجح ، أنا سعيد ، أنا راضٍ ، انا قادر علي فعل ذلك ) سوف يترجم عقلك تلك الافكار الصحيه الي ذبذبات وسوف يتم ارسال تلك الذبذبات الي الكون المحيط بك والذي بالطبع سوف يرسل اليك المزيد من الطاقه الايجابيه والمزيد من الواقع السعيد القادر علي ارضائك ، وهذا عكس تماما ما يحدث حينما تفكر سلبياً و تردد التوكيدات السلبيه مثل ( أنا فاشل ، لا اقدر علي فعل ذلك ، أنا عديم الفائده ، أنا تعيس ، أتمني الموت ) بالطبع سوف تتم ترجمه تلك التوكيدات تماما مثل الطريقه التي ذكرتها من قبل الى حقائق و واقع سوف تراه في القريب العاجل .

احترس جدا مما تفكر به ومما تدخله الي عقلك ، وتذكر دوما ان اي مما تدخله الي عقلك سوف يتم تحويله الي واقع ( أحترس من افكارك فهي قادره علي قتلك ، واحترس من عقلك فهو كفيل بالقضاء عليك وتدميرك ان لم تستعمله بشكل ملائم ) يشبه ذلك الموضوع تماما موجات الراديو حينما تضبط ترددات الراديو علي قناة موسيقى معينه مثلا سوف تترجم تلك الذبذبات وترسل الي الفضاء والاقمار الصناعيه لتأتي لك مجددا في صوره تلك الموسيقي التي تسمعها فباعتبار ان عقلك هو الراديو حينما يتم ضبطه علي ترددات ايجابيه كالسعاده والتفاؤل سوف يترجمها ويرسلها للفضاء الكوني لتعود اليك في صوره الطاقه الايجابيه تماما كالموسيقي في الراديو ( فاحترس دوما مما تضبط عليه الراديو خاصتك ) . أجل عزيزي القارئ ما نتحدث عنه اليوم هو قانون الجذب والذي من الممكن ان تكون سمعت او قرأت عنه من قبل .

هناك ما يدعي بالتناغم مع الكون أي التناغم مع ذبذات الكون مما يعني انه هناك ذبذبات حينما تبرمج عقلك عليها فأنت تسلك الطريق الصحيح وتعيش حياتك علي النحو السليم ، فالتناغم مع الكون هو الاستجابه له التاثير عليه والتأثر الايجابي به ، ذلك الانسجام الدقيق والمرتب بينك وبين الكون هو ما يجعل حياتك حياة مثاليه من وجهه نظرك .

بالطبع هناك علامات لترشدك اذا كنت متناغم مع الكون ام لا وانك تعيش الحياه الصحيحه ام انك فقط تسير مع التيار مثلك مثل باقي البشر لست مختلف ولست مميز وانا اعلم عزيزي القارئ انك بالطبع مميز وتسعي دوما للاختلاف والتميز فلولا ذلك ما كنت لتقرأ كلامي ذلك الان ، اليك بعض العلامات التي قد تدل علي انك متناغمُ كونيا :

1- أفكار مستقبليه رائعه وعبقريه تأتيك في كل الاوقات ، هل حدث لك ذات مره ان تكون مشغول ومنهمك في فعل شيء وتخطر علي بالك فكره مشروع او فكره مثاليه من اللاشئ ؟ هل كنت مثلا في يوم تقود سيارتك وفجأه اتتك فكره رائعه بدون اي تفكير مسبق لها ؟ أو كنت مثلا تأخذ حماما دافئا وفجأه تأتيك فكره عبقريه لحل مشكلة ما لطالما فكرت في حلول لها ولم تجد ؟ فقط تقتحم عقلك وتأخذ تفكيرك و تحتل كل ما يفكر فيه عقلك ، أجل هذا دليل واضح انك متناغم مع الكون.

2- تكرار الارقام بشكل ملحوظ من حولك : هل سبق لك ونظرت الي الساعه لتجدها 11:11 مثلا او صادف لك ان تنظر تاريخ اليوم لتجد انه الاول من مايو حينما تكون الساعه حينها الواحده و خمس دقائق ؟ بالطبع تكرار تلك الارقام ليس هو بمحض الصدفه ولكن هي رسائل عظيمه يخبرك بها الكون انك علي الطريق الصحيح و انه يجب عليك المشي علي نفس المسار . بالطبع تلك العلامه يجب ان تكون متكرره وليست مره او مرتان ، اذا بحثت عزيزي القارئ عن رقما معينا دوما ما يظهر لك في كل شئ سوف تجد الالاف من الناس يرون نفس الرقم في حياتهم اليوميه ولكل رقم دلالات معينه ومعانٍ مختلفه لن نتطرق الي الحديث اليها الان لأنه موضوع هام و طويل .

3- تلاحظ تحقق الكثير من الامور الصغيره التي تتحقق يوميا في حياتك اليوميه مباشره بعد التفكير بها ، هل لاحظت يوما ما بعد تفكيرك في شخص معين ان تأتيك رساله منه ؟ او عند تفكيرك في شيء معين مثل قميص مثلا كان مختفياً وبحثت عنه كثيرا ولم تجده ومن ثم تجده فجأةً بعد تذكره في وقت ما؟ هل سبق لك ان تكون نائما مَثلا بعد يوم متعب من استذكار ماده الرياضيات وبعد بحثك المطول عن حل مسأله صعبه وفجأه تحلم بحل مثالي لتلك المسأله يأتيك من اللاشئ ؟ يشعرك ذلك بتواصل عميق و قوي جدا مع الطاقه الكونيه.

4- لم تعد ذلك الشخص الكئيب والمظلم تأتيك هالات هائله من طاقه حب الحياه و الرغبه في العيش فيها وشعورك بأن هناك الكثير الذي لم تفعله بعد وهناك الكثير والكثير من الاشياء الفريده التي تنتظرك انت فقط لفعلها ، هناك الكثير من النشاط والحيويه و الثقه بالنفس تغزو روحك وعقلك والتي تمكنك من فعل المستحيل وللقيام بكل ماهو رائع، تأتيك طاقه غريبه و قويه من اللاشئ تبعث بداخلك شعله من النشاط والقوه للسعي وراء احلامك واهدافك، تُشعرك تلك الطاقه بأنك فريدٌ من نوعك وافكارك ماهي الا افكار عبقريه بامكانها تغيير العالم بأكمله ، تجعلك تقفز من مكانك مشتعل النشاط للقيام بمهامك اليوميه ولتحقيق انجازات عديده كل يوم. تشعر بشجاعه رائعه لتحقيق حلمك ولم تعد تأتيك تلك الاعذار مثل (ليس اليوم ، أنا متعب ، لن اقدر علي تحقيق ذلك فهو مستحيل) كل ما عليك فعله بعد هذه الحاله (ثق بنفسك وبعقلك وانصت دوما لما يشعرك به وجدانك) .

5- تلاحظ انجذاب الاشخاص ذوي الارواح العميقه والعقول الفريده الي حياتك : حينما تكون متناغما مع كونك لن تنجذب الي الاشخاص العاديين ذوي التفكير التقليدي بل انك ستجد الملل والسأم حينما تجالسهم ، بل ستنجذب بالطبع الي الارواح المختلفه الايجابيه التي تفكر مثلما تفكر انت والتي دوما تساعدك علي سلك الطريق السليم ، فحينما تكون علي اتم الاستعداد للتناغم مع كونك سوف يرسل لك خالقك الكثير من المرشدين الذين سوف يساعدونك علي متابعه السير في طريقك الصحيح والذين سيحاولون دوما تعديل تعثرات اقدامك التي قد تخطئ .

6- سوف يلاحظ كل من حولك تغييرك الجذري بكونك اكثر توهجاً واكثر صحةً واكثر ذكائاً ، بالطبع بعد معرفتك لذلك السر الثمين سوف تتغير حياتك مما سيثير في دخيلة الاخرين التساؤل عن سبب ذلك التغيير الجذري لك ، سوف تصبح اكثر جاذبيةً واشراقاً سوف تشعر بالحياةِ في جسدك وعقلك و روحك ، سوف تصبح اكثر اهتماما بشكلك وصحتك وجسدك و روحك ، سوف تعمل علي تغذيه جسمك بطريقه سليمه و تغذيه روحك بالتأمل المستمر وتغذيه عقلك بالتعلم والقراءه و التفكر في كل الكيانات من حولك ( تذكر دوما ان كل ما تطعمه الي جسدك من غذاء ونوم منتظم ينعكس علي شكلك الخارجي وكل ما تطعمه لروحك من ممارسات الروح سوف ينعكس عليها بالجمال وحب الحياه وكل ما تطعمه لعقلك من معلومات و معرفه وعلم سوف ينعكس علي ثقافتك و ادراكك الواعي بكل شيء) فإنتبه دوما عزيزي القارئ لكل ما تدخله لعالمك الخاص.

هناك شيء مهم جدا بخصوص تلك العلامات والذي لم اذكره في البدايه ولكن أود ان أنوه عنه الان لانه في غايه الاهميه ( تذكر دوما ان لا تركز في تلك العلامات ولا تتعلق بها ابدا فتركيزك فيها قد يثبط عمليه الجذب كل ما عليك فعله هو تركها وعدم التفكير بها مطلقا بعد ملاحظتها ولا تبحث عنها ابدا ولا تنتظرها فقط دع الامور تسري في مجراها الطبيعي وسوف تذهل من النتيجه سوف تتزايد تلك العلامات الي ان تصبح عاديه بالنسبه لك ولن تعد تنتبه اليها مجدداً ، لا تنتظر حدوث التخاطر ولا تجلس مكتوف الايدي منتظر تحقق اهدافك فقط لانك رأيت تلك العلامات بل واصل العمل بجد وسوف تنبهر من استجابه الكون في تجلّي اهدافك.

كل تلك العلامات هي ادلةُ واضحه علي انك متجانسا مع كونك وانك تسلك الطريق السليم وانه يجب عليك المواصله وعدم فقد الشغف انت جدا قريب من تحقيق حلمك لا تيأس و واصل العمل و اياك ان تفقد الامل في الوصول فقط واصل المحاوله مرة تلو الاخري حتي ينفتح امامك باب النجاح والوصول .

كل ما اريده منك الان لمساعدتك في تحقيق قانون الجذب هو محاوله الاسترخاء وأن تكون واعيا و حاضرا في تلك الللحظه الان ومعني ان تكون حاضرا الان هو ان تدرك من انت الان ، وفي اي زمان انت ، و في اي مكان تجلس ان تكون حاضرا بوعيك وعقلك وقلبك و روحك ؛ وعيَك جاهز لاستيعاب كل ما يحدث الان وكل ما تريد فعله و تحقيقه ، عقلك جاهز لاستقبال كل الخطط اللازمه لتحقيق ذلك الهدف و التخطيط لتحقيقه ، قلبك حاضراً معك الان بكل احاسيسه ومشاعره الدفينه المختبئه بداخله كلها حاضره الان ومجتمعه معا ، روحك موجوده وبداخلها كم من التفاؤل و الاصرار الذي ولد من داخل احشاء التعب واليأس و الملل من عيش حياة لا معني لها ، اصرارٌ قادر علي فعل المستحيل ، انت الان موجوداً ف الحاضر جاهزاً لتؤثر في ذلك الكون وتتحكم به ولا تدعه يتحكم بك ، تقوده من خلال افكارك ، فقط افكارك المنساقه عن طريق وعيك و اصرارك ، افكارك الايجابيه التي ستتحول في القريب العاجل الي ذبذبات و طاقات ايجابيه وسوف تجعل كل ما تتمناه واقعا امامك .

أريدك ان تعبر عن شكرك وامتنانك لكل نعمه في حياتك انعم الله عليك بها وانت لا تشعر بها فقط خذ دقيقتين الان من وقتك اغمض عينيك و عدّد نعم الله عليك و انظر كم هي كثيره وعظيمه و انظر كيف انت غافل عنها ومنساق نحو اهوائك و الركض وراء النعم الاخرى بلا صبر .

أريدك ايضا ان تثق بقدراتك وتثق بعظمه و قدرة خالقك فهو قادر علي ان يحقق لك جُل ما يتمناه فؤادك ويبحث عنه دون ان تتكلم فهو يعلم ما في النوايا ولكن تذكر ( لا يغيّر الله مَا بِقومٍ حتّي يغَيرُوا مَا بِأنفسِهٍم ) فأنت مخير وليس مسير، يمهد لك الله الطريق ويخيرك بين طريقين و نفسك وحدها هي التي تختار الطريق التي ستسلكه فكن حذرا و واعيا .

أخر و اهم شئ لإتمام تفعيل قانون الجذب هو شئ في غايه الاهميه ولطالما تحدثت عنه في جميع مواضيعي وهو ( التأمل ) لا تتخيل عزيزي القارئ ماهي قوة التأمل ، فهو قادرٌ علي ان يُملِي على عقلك الباطن كل ما تريد، وعقلك الباطن ليس امامه الا ترجمه تلك الافكار الي حقائق مرئيه فقط عليك والاسترخاء ، الهدوء والجلوس كل يوم جلسه تأمل لطرد جميع هالات الطاقه السلبيه من حولك واستبدالها بأخرى ايجابيه و رائعه، كل ما عليك فعله هو الجلوس في مكان هادئ اغمض عينيك و واصل اخذ عدة انفاس عميقه و واصل حبسها حتى تشعر بأن كل عضله في جسدك مسترخيه و هادئه ومن ثم اخرج تلك الانفاس المحمله بالمشاعر السلبيه وكل ماهو غير نقي ومن ثم اطلق العنان لخيالك تصور اي شئ تعشقه من مناظر خلابه او اماكن هادئه ومن ثم ردد بعض العبارات والتوكيدات الابجابيه و تخيل نفسك بعد تحقيق حلمك تخيله بأدق أدق تفاصيله تخيل نفسك تعيشه بالفعل الان وتعيش بداخله ، تخيل شعورك وقتها و اشعر بتلك النشوه في قلبك و روحك .

انت الان في داخل حلمك حققته بعد الكثير من الصعاب ، وجاهز لتحقيق اي شئ اخر فقط لان لديك السر الذي لا يعلمه الجميع لديك سر السعاده والنجاح لديك السر العظيم الذي لطالما بحثت عنه واذ هو مختبئ بداخلك ، بداخلك انت فقط بداخل روحك الجميله القويه القادره علي فعل المعجزات .

دُمتُم وَاعِينْ ..


  • 4

  • nada yasser ashmawy
    أهوى الكتابه و آمل أن اصبح كاتبه كبيره يوما ما .. كل ما احتاجه هو القليل من الدعم لكي أتمكن من المتابعه .
   نشر في 20 ماي 2020  وآخر تعديل بتاريخ 20 ماي 2020 .

التعليقات

M. Dallash منذ 2 أسبوع
وكاني بك تتكلمين عن حركة وتناغم توافقي بين موجودات الكون ..هذا فعلا حقيقي ، فلو تكلمنا مثلا عن قانون الجذب سيكون الأمر جليا وواضحا ..كل الاجسام في الكون بينها تناغم بينها اجتذاب ، هناك الكثير من الشواهد على ذلك ..احيانا نرى شخصا لأول مرة ونشعر أننا نعرفه منذ القدم وهذا سببه ما تسميته انت بالطاقة الكونية المحفوظة في الكون ..لن أطيل في هذا الموضوع كثيرا لأنه يمثل إلى علم الفيزياء وفرعه الفلك تحديدا .....المهم مقال رائع مع ملاحظات بسيطة أن قبلتها مني :
انت لا تكتبين التاء المربوطة ابدا ...كلها هاء مربوطة هذا أحد الأمور التي أود تنبيهك لها وتقبلي احترامي
1
nada yasser ashmawy
شكرا جزيلا لرأيك الرائع وتحفيزي لكتابة المزيد .. اعلم ان حروفي ليست سليمه وهذا لأنني مبتدئه في الكتابه و اعمل جاهدة علي تطوير نفسي ، شكرا لدعمك
M. Dallash
تحياتي اختي ودام مداد قلمك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا