تقنية النانو...بين الفوائد والمضار - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تقنية النانو...بين الفوائد والمضار

كلنا نعلم ان النانو جزء من المليار من المتر , وقطر شعرة الإنسان تساوي ثمانون ألف (80000) نانوميتر, فهل تستطيع ان تتخيل عزيز القارئ مدى صغر اشياء مصنوعة من هذا الحجم؟!

  نشر في 14 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

كلنا نعلم ان النانو جزء من المليار من المتر , وقطر شعرة الإنسان تساوي ثمانون ألف (80000) نانوميتر, فهل تستطيع ان تتخيل عزيز القارئ مدى صغر اشياء مصنوعة من هذا الحجم؟! انها فعلا متناهية جدآ في الصغر, تركزت اغلب البحوث والدراسات عن فوائد عظيمة لهذا الابتكار الرائع لكن هل لهذه التقنية امور سلبيه؟ دعونا نأخذكم برحلة حول فوائد ومضار هذه التقنية.


ماهي هذه التقنية؟

تقنية الجزيئات متناهية الصغر, او تقنية الصغائر, او تقنية النانو هي العلم الذي يهتم بدراسة معالجة المادة على المقياس الذي والجزيئي. تهتم تقنية النانو بأبتكار تقنيات ووسائل جديدة تقاس ابعادها بالنانومتر وهو جزء من الالف من المايكرومتر اي جزءمن المليون من المليميترز عادة تتعامل النانو مع قياسات تتراوح بين 0.1 الى 100 نانو متر اي تتعامل مع مجموعات ذرية تتراوح من 5 ذرات الى 1000 ذرة وهي ابعاد اقل بكثير من ابعاد البكتيريا والخلية الحية.

ماذا ممكن ان نصنع من تقنية النانو؟

يمكن من خلال هذه التقنية صنع سفينة فضائية بحجم الذرة, يمكنها الابحار في جسم الانسان واجراء عملية جراحية من دون اجراء جراحة. كما يمكن صنع سيارة بحجم الحشرة وطائرة بحجم البعوضة زجاج طارد للغبار وغير موصل للحرارة وورد في بعض الافلام التسجيلية انه يمكن صنع خلايا اقوة 200 مرة من خلايا دم الانسان ويمكن حقنها بالجسم وبها يستطيع الانسان العيش بدون تنفس لمدة 15 دقيقة.


مالذي انتج فعلا من تطبيق هذه التقنية؟

انتج من هذه التقنية العديد من مستحضرات التجميل مثل واقي الشمس الذي يتالف من جزيئات نانوية شفافه يكون واقي ممتاز للبشرة من الاشعة فوق البنفسجية وكما سوف يطرح في السوق عملاق الكومبيوترات "هاولت باكارد" الذي تدخل الجزيئات النانوية في رقائقه والذي يمتاز بذاكرة خزن اكبر بألالاف المرات من المستخدمة حاليآ, وكما توجد العديد من الصناعات الاخرى التي دخلت هذه التقنية في انتاجها.

لماذا توجد نظرة سوداوية لتقنية النانو عند البعض؟

يصف البعض تقنية النانو بأنها عقاب محتمل. حيث هناك مخاوف من قبل جمعيات حماية البيئة ضد تطبيقات تقنيات النانو ، وتمثلت هذه التحفظات في إمكانية تلويث البيئة ,أو إحداث تسمم للبشر عند استنشاق المادة النانوية (كريات الكاربون)، ومن الممكن تصميم بكتيريا جديدة, كذلك إمكانية تصميم وإنتاج ماكينات يمكن برمجتها وإدخال المعلومات الوراثية إليها بواسطة حبيبات فيروسية مصنعة


نظراً لصغر جسيمات النانو , فقد تنفذ بسهولة من خلال الجلد والرئتين والأجهزة المعوية للإنسان , ولكن العلماء لا يعرفون مدى تأثيرها في صحة البشر. وقد أشارت الدراسات والأبحاث الأولية على فئران التجارب إلى أن هناك احتمالية حدوث التهاب في الرئتين أكثر مما تحدثه الجسيمات ذات الحجم الكبير من النوع نفسه. كما أشارت دراسات أخرى إلى أن جسيمات النانو قد تسبب الموت لبعض القوارض وتحدث تلفا للمخ وخصوصاً لمخ السمك.


المراجع

1.   جامعة الزقازيق-إعلان مؤتمر .

2.  تقانة الكربون النانوية في السيف الدمشقي الذي يعود إلى القرن السابع عشر، باللغة الإنكليزية.

3. الموسوعة الحرة.



  • 8

   نشر في 14 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا