دمعة أنثى ... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

دمعة أنثى ...

  نشر في 01 أبريل 2015 .

تحت المطر جلسة ممسكة بمطريتها تذرف دموعا تكاد لا تميز بينها وبين قطرات المطر. جلست وسط الحديقة في ذلك اليوم الذي اعتادته أن يكون مشمسا ,جلست قرب الشجرة تعتليها الكآبة ككآبة الجو وكما اختفت شمس ذالك اليوم غابت شمس قلبها,أخدها الحنين و تراءى لها شريط الذكريات كفيلم طويل يمر بسرعة قياسية أمام عينيها,وقفت ساكنة حيث هي ,رمت بمطريتها ونظرت إلى السماء ,نادت باسمه عاليا لعله يسمعها لعله يجري إلى حضنها الدافي المشتاق وتضمه بين يديها كما كانت تفعل في كل مرة في الأسبوع .كان ابنها الوحيد ,سلب من بين أحضانها منذ ثلات سنوات لكن مرارة الفراق الأبدي كان وقعه أقوى على قلبها وأمر .

جلست مرت أخرى وثيابها غارقة مبللة تبحث داخل حقيبتها عن آخر صورة التقطت لهما ,أمسكت بها تقلب تفاصيل وجهه البريء تبكي ولا يسمع بعد اسمه سوى شهيق طويل,أخدت تبحث مرة أخرى في جيب حقيبتها الداخلي ,أمسكت بصورة له في أول يوم ولادته تذكرت شعورها عندما أمسكت تلك القطعة البشرية الصغيرة بين يديها,كيف كان شعور الأمومة لاستقبال مولودها الذي لبث تسع أشهر في بطنها ,تمنت لو لم يخرج إ لى هذه الحياة تمنت لو احتفظت به في أحشاءها ,بكت مرة أخرى واستغرقت في صمت طويل لِيَليهِ شهيق آخر حزين,توقف المطر ولم تتوقف دموعها.

« في هذه الحياة نبكي كثيرا ,لكن دمعة واحدة تكون أمرهن «


  • 4

  • مينة بوتكيوت
    أُسطرُ بِقَلَمي مايَعجزُ لساني عَن قوله أَحيانا ,يترنٌَحُ يُمنَة وَ يُسرةً ليجدِدَ الولاءَ لوَرَقَة آلمها النسيَان ,يحاوِل أن يُشارِكَها أحزانَه وأفراحَه , أقِفُ وسطهُم لأبحث عن من أناَ ؟ أكتب وقلمي بينَ يَديٌَ ,أكتُب ...
   نشر في 01 أبريل 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا