غَافِلُونَ عَن الله !!!!!!!! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

غَافِلُونَ عَن الله !!!!!!!!

لماذا نحن غارقون فى الظلمات

  نشر في 04 نونبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 26 نونبر 2016 .


كثيراً منا لا يُدرك إنه على حافة الهاوية ,وإنه لا يمضى فى طريق النور بل هو يُبحر فى بحور الظلمات غافَلَ عَن طريق الصَّواب.... فالمعيشة الضَنك التى يحياها بعضنا هى لتعلق القلب بغير الله!!! نعم أعتقد أن كثيراً منا يغفل ويتمادى فى التعلق بجمع المال أو حَبَّ الشهوات من المال والنساء وحَب الدنيا وزينتها أوظلم البشر ليصل إلى غايته ولكى يحيا حياة يحسبُوها خيراً له !!! ويترك طريق الله وعندما تتعسر عليه يدخل فى مرحلة العزله والاكتئاب ويتسلل إلي نفسه الضيق والحزن ويسيطر عليه ويفَتح باب من أبواب دخول الشيطان الرجيم إليه بيده ليزيد عليه حزنه ويجعله يغفل عن الأقتراب من باب رب العالمين فقد يقدم البعض وقتها على الأنتحار ليخسر بذلك دينه ودنياه وآخرته!!!

فقد نسهل مهمه الشيطان الرجيم فى التسلل إلى نُفُوسَنَا ليوهمنا بأنه لا مجال للحل وأن طريق النجاة مسدود ومغلق.!! وذلك لإننا لم نرضى بالأزمات المالية أو بالوعكات الصحية أو المشاكل التى تطرأ علينا أى لم نرضى بقضاء الله ...نعم نحن غَافلُونَ عن الرضا بما قَسَم الله لنا وحسن الظن بالله .....نعترض إذا احببنا ولم يكتب لنا النصيب ونقول لماذا نحن أو إذا أقدم أحدُنا على شئ ولم يكتب له التوفيق فيه ؟ !!!! نعترض إذا مَسَّنِيَ الضُّرُّ ولا نشكر . نعترض إذا أردنا شئ ولم يكن... فنُفُوسَنَا تعترض على حُكم الله وهى غَافله إنها تعترض !!! فكثيراً هم المعترضين دون أن يعلمون.

لماذا نَغَفل أن كل ما يأتى من عند الله هو خير ؟؟..

لماذا لا نتفكر ونتأمل وننظر إلى رحمه الله؟؟

وإن الله  عندما منع عنا شئ فهو لحكمه لا نعلمها فى حيِنها سوف تظهر  وتتضح عندما يحين وقتها !! لما نجعل دنيتنا تتوقف على أشخاص بأعينهم ..لما نجعل حياتنا تنتهى عند مُصِيبتنَا فى فقد وظيفة أو ضياع المال أوالأولاد  أو أى ابتلاء !!!!

لماذا نغفل عن قولة تعالى (( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ))

لما نغفل عن قولة تعالى أ(الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)).

إن الله يمهد لعبادة الصالحين المصائب حتى إذا أصابتهُم مُّصِيبة تجد الصبر طريقهم والشكر والحمد دواء لهم

نعم يبشرهم الله بالفرج حتى إذا اتاهم كانوا لله شاركين ولكن ماذا فعل هولاء الغَافِلُون لكى يبشرهم الله أو يمهد لهم؟ !!! لم يفعلوا شئ !!

وماذا فعل الصابرون؟ الراضين بقضاء الله!

...كل ما فعلوه هو التقرب إلى الله عز وجل  والرضا بما هو آت أو قائم والدعاء واليقين بأن كل ما يأتى من عند الله هو خير

فيجب أن نضع نصب أعيُننَا قوله تعالى ((وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ۖ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ)

جعلنى الله وايأكم من الصابرين الشاكرين فى السراء والضراء


  • 3

   نشر في 04 نونبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 26 نونبر 2016 .

التعليقات

Mohamed El-leithy منذ 3 أسبوع
بسم الله ما شاء شرح للحاضر و تبشير للمستقبل بالتقرب من الله
احسنتي
0
أمل محسن
شكرا ا.محمد ربنا يبارك لك ويكرمك
بسمة منذ 4 أسبوع
رائعة يا اموله .
0
أمل محسن
تسلمى يا قمراية (:

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا