هى و اليورانينيت - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هى و اليورانينيت

  نشر في 26 أكتوبر 2018 .

الايام تتقلب لترينا ضوء الحقائق تجعلنا نؤمن و نفكر و ندرك اخيراً و معها يحترق ثوب العمر و سنوات اللقاء او تكون الضياع ، اليوم هو كل يوم أشعر بأنى استطيع محو طيفها العملاق أستطيع ان اتجاوز تلك الفترة العنيدة لتقدمى ، عندما يذهب الجنود للحرب يتركون أخر آمالهم معها ، فهى الجزء الخاص بسلامهم على الارض ، هى هداهم المفقود بداخلهم ، هى من تحول اجراس ساحات المدارس العقيمة و مزامير المصانع المستبدة و رنين الطلقات و انين الاعداء إلى تفرد غير مستأنس من سيمفونيات الليل ، فأنا وإن كنت أشعر بجزء خاص بالجنود البائسة ، لايشعر بى إلا صوت دوي النيران ، لا يَملك خواطرى إلا ذهابهم للحروب ، لاننى لازلت فى جوف العاصفة لا أعلم كيف ام متى سأنتصر ، لكن سيبقى معى دائماً اجوبتها المعتادة و ايضاً سأغفل يوماً ما و معى بعض التساؤلات ، أعتقد دائماً انها الألهام الأوحد لخطواتى البطيئة و أن لديها ما يفيض لتحول أهوال الكون لنسمات و القمع للوحة بها جميع الوان التعبير ، لن أخبركم انها ستعود إلي هناك حيث إشعارات اللحن الهادئ و درب الظلام بدونها إلا اذا غرقت الشمس أو تغير إيقاع الحياة الرتيب ، أخيراً أمنوا دائماً بأن "اليوم نحترق غداً سنطير" .


  • 2

   نشر في 26 أكتوبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا