فنانٌ أم حِرفيّ ..! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فنانٌ أم حِرفيّ ..!

  نشر في 23 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 25 يوليوز 2016 .

خلال إحدى دورات الفوتوشوب التي كنت أتابعها على الانترنت، تدخل أحد المشاركين المخضرمين في المجال قائلا بحيرة :

"أنا أجيد التعامل مع البرنامج بشكل تام، بل وأكثر من ذلك، أتقن العمل على كافة برامج باقة الأدوبي في كلّ مناحي التصميم والانفوغرافيك والمونتاج وغير ذلك ..أتقن ذلك ببراعة، لكن مع ذلك لم استطع تقديم انجاز حقيقي أعتد به، تنقصني الفكرة، وتعوزني الإضافة التي يمكن أن أنسبها إليّ دون أن أكون قد وقعت في فخ التكرار أو السرقة الإبداعية ..أريد أن أكون فنانا حقيقيا لا مجرد مجتر لأفكار الآخرين!"

لم يكن هذا التعليق مجرّد تذمّر عابر، ولا هو تنفيس عن طموح مبالغ فيه من طرف متخصص في مجاله، إنه تعبير عن جدلية تمس كلّ عوالم الفن والإبداع ، إنها جدلية "الحرفة والفكرة " التي بفضلها يمكن التمييز بين "الفنان" و "الحِرفي"، فصاحبنا أعلاه أدرك أنه باتقانه للأداة (برامج التصميم) لم يرتق أبدا إلى رتبة فنان، وأيقن انه بالأداة وحدها لم يكن سوى حرفيّ فقط ، ولهذا أصبح ينشد اكثر من مجرّد حرفة ، ينشد "الإبداع" الذي يقوم على الفكرة والتي قوامها الإلهام والموهبة ، وهذان امران لا يتوفران في كافة النّاس ، فالفنان إذن هو مؤلف تجتمع فيه الحرفة والفكرة في آن معا، أما الآخرون فيتدرجون كحرفيين يقتاتون على عبقريته ويبنون على أفكاره المتوالدة نُسخهم ، و ايضا أسماءهم..

في مجال الكتابة تظهر هذه الجدلية بوضوح تام بين كتاب عباقرة يزاوجون بين الفكرة والاسلوب باقتدار، وبين أيتام الحرف الذين يهيمون بين اسلوب بارع و خواء رهيب في المعنى والأفكار، كثيرة هي هذه النماذج وبخاصة في عالم التواصل الاجتماعي اين اختلط الحابل بالنابل ولم يعد من السهل التمييز بين الكاتب والكويتب والمتطفل على عالم الكتابة، والحق أن حرفيي الكتابة لا يعوزهم جمال الحرف ولا بلاغة الوصف ، بل أكثر من هذا يمكن تصنيفهم كتابا بجدارة، غير أن ثغرة الفكرة تبقى عالقة بنصوصهم ومؤلفاتهم، وهوية كتاباتهم ملحقة على الدوام بغيرهم، تتحسس ضياعهم في المواضيع التي يتخيرونها فتارة تجدهم في عالم الخواطر ، وتارة أخرى يتيهون في موضة النمط العاطفي المبتذل، الأداة موجودة اما الجديد ..فلا شيء !

لعل أفضل مثال على أزمة حرفيي الكتابة في عالمنا العربي هو ما جاءت به أحلام مستغانمي وما تلاه من نُسخ طبق الاصل لمؤلفاتها، أحلام أتقنت الأسلوب وأبدعت الفكرة وعرفت كيف تكيف عبقريتها مع متطلبات السوق الأدبية فنجحت، اما المؤلفات المستغانمية التي هطلت بعد ذلك شرقا وغربا فقد كانت محض تقليد مبتذل عرّت اصحابها أكثر مما شهرتهم في عوالم الكتابة..ليس من ناحية الفكرة وحسب بل ومن ناحية الاسلوب المنسوخ أيضا ..!

إلى كل مشروع كاتب أو مشروع فنان ، وحدها الحاجة للإبداع هي التي تجعل منا مبدعين ، وحدها تلك الرغبة الجموح في البوح بأي لغة و بأي أداة هي التي تقرر متى نبدع ، ومتى نعرض..القلم لا يُستنطق والحرف لا يُستكتب ، والرّيشة لا تُمتر، والوتر لا يُستنزف، إن وجدت الفكرة وإن حضر الإلهام فالحبر سيمور سيالا، واللحن سينسكب عذبا سخيا ، والألوان ستنهمر باذخة غزيرة ..وإن لم تحضر فأن تكون لاشيء خيرلك من ان تكون نسخة رديئة عن فنان آخر..!


  • 12

   نشر في 23 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 25 يوليوز 2016 .

التعليقات

قمر بدران منذ 4 شهر
أرى أن أحد الأسباب الرئيسية بل والأهم في قتل الابداع وجعل الكاتب مجرد ممارس هو القارىء الذي يصفق لأي شيء ويكيل عبارات الدهشة والاعجاب الشديد لما يطرح أمامه وفي أغلب الاحيان يكون محض مجاملة لا أكثر، كذلك لدور النشر دور مهم في هذا الأمر وأقصد تلك التي تتعامل مع الكتاب على أنه باب للتجارة، ولا ننسى الكاتب الذي في معظم الأحيان لا يتقبل النقد الذي هو بالأساس لمصلحته لجعله ينظر إلى أدواته بطريقة ابداعية حقيقية.
1
فاطمة بولعنان
أحسنت ياقمر ، النظر إلى الفن بطريقة تجارية مادية غلّب التفكير الحِرفي على التفكير الإبداعي فأصبحت الكتابات مجرد نسخ لصق و اللوحات أفكارا م هرّبة من رسام لآخر، والألحان مسروقة بخبث التوزيع الموسيقي حسب الموضة .. بالنسبة للقارئ أو المتلقي البسيط فأعتقد أنه عنصر لا يُعوّل عليه كثيرا فرأيه في الغالب مرتبط ارتباطا وثيقا بالآلية النقدية التي تلعب دور وساطة بينهما فتتلقف العمل الفني وتحدد موقفه بشكل معتبر من هذا العمل .. الذائقة الفنية تلعب دورا هاما في هذا المجال لكنها مؤسسة على الوسط الثقافي والاجتماعي وموروثاته ان كانت راقية أو منحطة إلا أن النقاد والإعلام هم أكثر مسؤولية في التفريق بين الغث والسمين ..أشكر لك عبورك العطر عزيزتي ..
حنين ذكرى منذ 4 شهر
.. و زدتني شغفا بالحرف.. و حبا لفكرتي في الطرح...
دمت و دام قلمك...
1
فاطمة بولعنان
دُمتِ بود يا حنين ..
في كافة المجالات هناك فرق بين الحرفي و الفنان الذي يزاوج بين الإحتراف و الإبداع
للكتابة الإبداعية التي تزاوج بين جمالية الحرف و إيصال الأفكار أثر كبير في النفوس.
حضرتك ذكرت مجال التصميم كمقدمة جميلة ومن خبرتي في العمل في المجال فواضح أن كثرة الأدوات و التمكن منها هو شيء جيد، لكن الأساس هو الإبداع و إتقان العمل.
وحب المجال هو ما يجعلك تبدع و تتقن، أما التطفل على المجالات بهدف الربح أو الشهرة، فهو سحابة عابرة . الأداة و الوسيلة تسهل الإنتاجية فقط.
الكتابة في يومنا هذا لم تسلم من التطفل أيضا سواء الورقية أو الإليكترونية (خصوصا)، ما يجعل مشروع الكاتب محدودا أو قد ينتج عن العملية وعيا مشوها خصوصا في حالة التأثير في جماهير عريضة.
شكرا على المقال المميز أستاذة
3
فاطمة بولعنان
تدخلك كمتخصص في المجال أثرى الموضوع وزادأفكاره مصداقية ..جزيل الشكر لكم

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا