لعنة الفرانكو..العربية المتفرنجة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لعنة الفرانكو..العربية المتفرنجة

  نشر في 11 يونيو 2015 .

معاول كثيرة ساهمت في هدم اللغة العربية ،يتجلى أعظمها تأثيرا في تلك الآونة وهو معول "الفرانكو آرب " الذي يسري كالسم بطء المفعول دون شعور حتى يمكًن من الجسم فيهده وكذا العربية .

الفرانكو أو استخدام الحرف اللاتيني بديلا عن الحرف العربي فتكتب الكلمات العربية بحروف أجنبية ، بداية المأساة تطل علينا مذ عهد سقوط الأندلس ،وإبان ظهور محاكم التفتيش إذ فُرض على المسلمين الذين ظلوا في بلادهم وأؤلئك الذين هاجروا إلى المغرب آنذاك بكتابة العربية بحروف لاتينية وقد خضعوا لذاك الأمر صاغرين .

محض ذكر ذاك المشهد من التاريخ يشي بأنها –أي محاولة تعجيم اللغة بصوغها في قالب اللاتينية - هو محاولة لطمس اللغة وإمعانا في إذلالهم وانتزاعهم من كل ما قد يمت لحضارة كانت لهم يوما .

أعقب ذاك في قرون متقدمة محاولات فردية من قبل مستشرقين وأجانب وبشيء من اللين ودون محاولات للفرض كما حدث للمسلمين من قبيل الأسبان وعلى رأسهم القاضي الإنجليزي والمستشرق "ويلمور" 1902 الذي عاش في مصر إذ ألف كتابا أسماه "لغة القاهرة " اقترح فيه كتابة العربية بحروف لاتينية ،بالإضافة إلى دعوته بجعل لغة الخطاب هي لغة الكتاب أي أن تصير العامية هي لغة الكتابة والعلم ، تبعه في القرن العشرين بعض القائلين بأن الحرف اللاتيني أصلح من الحرف العربي شكلا وموضوعا وأفتوا بأنه من الأفضل أن يستبدل الحرف اللاتيني بالحرف العربي في كتاباتنا !!

وفي باريس جاء على لسان الفرنسي لويس ماسينون عام 1929وهو يلقي محاضرة في جمع من الشباب العربي قال فيها -في دعوة صريحة للإبعاد عن العربية- أنه لا حياة للغة العربية إلا إذا كتبت بحروف لاتينية ..

تلا ذلك للأسف تجاوب واستحسان من قِبل البعض لنظرية ويلمور منهم المصري الدكتور عبد العزيز فهمي إذ تقدم لمجمع اللغة العربية بدعوة لاستبدال الحرف العربي بآخر لاتيني لكن الفكرة قوبلت بالإنكار الشديد آنذاك، حذا حذوه بعد ذلك الشاعر حسن عقل إذ قام بإصدار ديوانٍ كامل ٍ "بالفرانكوا " وأيضا الكاتب المصري عمر طاهر الذي اصدر عدة كتب استعمل فيها "الفرانكوا"في بعض فصوله وربما ذاك يطلعنا على الاسباب التي ربما ساهمت في تفشي تلك الظاهرة في أوساط الشباب وتحفيزهم عليها بإصدار كتب يدون فيها بالفرانكوا...

الشاهد من الحديث هو ان ظاهرة الفرانكوا لم تكن صدفية أو من قبيل استسهالها أو لأن بعض الوسائل الإلكترونية لا تحوي الحرف العربي، وإنما هو منهاج صيغ لنزع اللغة خطوة خطوة من ايدي أبنائها حتى ليطلع جيلا لا يعرف عن الحرف العربي ورسمه أي شيء .

ما يجدر الإشارة إليه هو أن المسلمون في أوائل عهدهم بالاندلس عقب فتحها وفي غضون ثلاثين عام غدا الناس يخطون الكتب اللاتينية بأحرف عربية تسهيلا لهم لفهمها لصعوبة الحرف اللاتيني عليهم ، وما انقضت فترة حتى دعت الحاجة إلى ترجمة التوراة وقوانين الكنيسة أيضا إلى العربية ليتكمن رجال الدين من فهمها ،ما يستخلص من ذلك أن الأمة ذات الحضارة والثقافة تقبض على لغتتها ولا تفلتها إذ لم يتنازل العرب عن لغتهم وقتها وإحلال اللاتينية محلها رغم كونهم فاتحين جدد لتلك البلد وكل المنقول إليهم من كتب ومخطوطات وخلافه مكتوب بها ،ثانيا وهو الأهم أن إلغاء الكتابة بأبجدية لغة معينة يجعل ما كان قد كتب بها بلا معنى في غضون جيل واحد .

إنها همسة إلى كل ذي بصيرة وغيرة على هويته "تنازلك عن العربية هو تنازل عن عروبتك "


  • 15

  • Heba Hamdy
    الكتابة صرخة ،نطلقها بعد أن تروض الحياة أحبالنا الصوتية على الصراخ المكتوم ...
   نشر في 11 يونيو 2015 .

التعليقات

ahmed منذ 1 سنة
فكره رائعه اكملي في الكتابه عنها
0
Heba Hamdy
أشكرك دارين ..لكن لم يكن مخططا أن أكمل في الكتابة عنها ،، كيف أكمل بالكتابة عنها برايك ؟
ahmed
يمكنك ان تبداي بمقالات تتبعيه من اين ولماذا بدات تاثيرها وهكذا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا