نصف عاشق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نصف عاشق

قصة قصيرة

  نشر في 05 ديسمبر 2016 .

انتظرَتْهُ طويلا لكنّه لم يأتِ, ولم يتصل أيضا ليبرّر غيابه. دفعت الكرسي إلى الوراء وانتصبتْ واقفة. وفي محاولة يائسة منها, لبستْ كبرياء الأنثى التي تمشي على جروحها دون أن تصرخ, ثمّ مرّتْ من أمام نادل المطعم الذي رمقها بنظرات الشفقة القائلة: "لم يأتِ إذا! يا مسكينة!"

في الخارج كان الجو ماطرا والظلام قد نشر خيوطه. إنّ هذه الأمطار الربيعية مثله تماما, تأتي بلا موعد وتذهب فجأة, متحدّية الأرصاد الجوية. سألتْ نفسها... لماذا هو تحديدا؟ عشاق كُثُر طرقوا أبواب قلبها لكنّها لم تفتح لهم. وحده هو من بذل أقلّ مجهود للوصول إليها. طرق الباب مرة واحدة ففتحت له بسرعة ثم تركت روحها تنام بين ذراعيه.

سألت نفسها مرة أخرى.. لماذا هو؟

لم يكن وسيما أو غنيّا. حتى شخصيته لم تكن من الشخصيات الآسرة بحديثها. كان رجلا عاديا لا يثير الدهشة. يداوم في الشركة نهارا, ثم يتسكع مع أصدقائه مساءً, وفي العطلة يبقى ملتصقا بالفراش.. يمسح برامج التلفاز بعينيه وبرامج الهاتف بإبهامه.

"أين سنخرج الليلة يا عزيزي؟"

"سأسهر عند أبناء عمتي الليلة."

"لكنك وعدتني أن نخرج اليوم ونتعشى في المطعم."

"الجمعة القادمة يا حبيبتي. سوف أعوضك بأحسن منها"

تأتي الجمعة القادمة, فتعود حليمة لعادتها القديمة. وهكذا منذ أن تزوّجا قبل سنة. اعتادت على كثرة استخدامه لكلمة (سوف)... سوف نذهب, سوف نخرج, سوف نفعل, سوف نتكلم, سوف أتغير!

يستمر هو بوعوده التصبيرية... وتستمر هي بالانتظار على نار, وفي قلبها شعلة أمل بالوفاء يغذيها حبها له..

لقد أكّدت عليه في الهاتف أن يحضر للمطعم الذي كانا يلتقيان فيه قبل أن تضع في اصبعها خاتما ذهبيا يحمل اسمه. أرادت أن تزفّ له خبرا مفرحا في نفس المكان الذي كانا فيه عصفوري حب جديدين. لكنه كعادته, نسي أو تناسى.. أصبح الأمر سيان بالنسبة لها.

وصلت إلى البيت ولم تجده, اتصلت به لكن هاتفه مازال مغلقا. بدأت نقاط الأفكار السوداء تتجمع في مخيلتها حتى كوّنتْ غرابا أسودا, بدأ يحوم حول رأسها ويصيح: حصل له حادث سيارة... إنه في المستشفى.. أغمي عليه في مكان ما..

رجفت شفتاها معلنة اقتراب سقوط الدموع. لكن قبل أن يبتلّ خديها, سمعت طرقة باب البيت.

دخل وهو يتكلم بهاتفه المحمول وقد ملأ صدى ضحكاته زوايا البيت. دخل المطبخ حيث تجلس. رفع يده ملوّحا لها, ثم جلس بجانبها.

انتهى من مكالمته, فصاح مبتهجا: "عندي لك خبر بمليون دولار."

قالت ببرود: "ماذا هناك؟"

قام من الكرسي واقترب منها. وفي حركة لم تتوقعها أبدا, احتضنها بقوة من الخلف حتى ظنّتْ أنها في حلم.

قال: "لقد حصلتُ على ترقية في العمل. أنتِ تقفين الآن مع نائب مدير الشركة!"

"مبارك لك."

"ولماذا تقولينها هكذا. لقد توقعتُ منك حماسا أكبر."

"لماذا تأخرت على موعدنا؟"

"أوه صحيح... آسف يا حبيبتي. سوف أعوّضك أعدك بذلك. كل ما في الأمر أني ذهبتُ للاحتفال بالمنصب الجديد مع أصدقائي."

جاء سؤالها مباغتا: "هل تحبني يا كريم؟"

"ما هذا السؤال التافه يا روضة. أكيد أحبك, لذلك تزوّجتك! أرجوك دعكِ من الغضب الآن ولنحتفل بترقيتي."

ابتسمت بفتور وقالت: "حسنٌ."

ذهبتْ لتعدّ العشاء فناداها: "صحيح. ما هو الخبر الذي أردتِ قوله لي في المطعم."

أجابت وهي تشعر بشعلة الأمل تنطفىء في قلبها: "لا شيء مهم...." سكتت قليلا كممثلة درامية تستعد لقول جملتها التي ستقلب أحداث القصة بالكامل: "فقط ستصبحُ أباً يا عزيزي."


  • 4

  • نور الكنج
    كاتبة/متزوجة/ جذوري نبتت من العراق وامتدت إلى الأردن وسوريا واستقرت أخيرا في أمريكا. الخيال هو صديقي الصدوق مثله مثل الكتابة والقراءة والرسم. أكتب قصص أطفال وقصص كبار (تستعد للنشر الآن) أم كلثوم وعبد الحليم يضعانني في ...
   نشر في 05 ديسمبر 2016 .

التعليقات

هوى القلب احيانا لا يفهمه أو يعقله من يحمل مثل هذا القلب .
. اعجبني النص فكرة وصياغة. وخاصة نفسك الوصفي .. وحسن تجسيمك وتجسيدك في بداية السرد لانفعالات وأحاسيس الساردة .. .
دائما موفقة يا أخت نور ،دعواتي لك بالتيسير في التفكير والتعبير .
2
نور الكنج
أشكرك جدا يا أخ محمد على القراءة والتعليق. هذا يشجعني لنشر المزيد مما لدي والتطور في أسلوبي وأفكاري

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا