ها أنا ذا أوفيت بالعهد والوعد 2 - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ها أنا ذا أوفيت بالعهد والوعد 2

  نشر في 03 غشت 2018 .

بعدها تأكد بأن ما عليه سوى السير في طريق واحد ألا وهو طريق الوصل، بدأت في كل مرة أن أكثف طرق الوصول دون علمها، لعبت معي الصدفة في كثير من الأحيان وفُتحت لي طرق لكي أعرف عنها الكثير والكثير، الأمر أصبح أكثر شغفًا ففي كل مرة أعرف عنها شئ يكون لدي الفضول لمعرفة المزيد وبالتالي تتفتح سُبل أخرى.

 حتى وصل للدرجة التي يعرف أخبارها من طريقة نظمها للكلمات، أصبح في متابعة مستمرة لكل شئ حتى وصل الحال إلي "هل أخبرها من أنا ؟! " من هذا السراب الذي يرسل لها كل يوم؟ ومن هذا الشخص الغريب الذي يضرب بكل القواعد ويكسر كل الحواجز لمعرفة ما يريد وما هذا الإصرار علي ما يريد !!

كنت وقتها في حيرة هل أخبرها من أنا أم انتظر معرفتها سوف تصعب الأمر كثيرا سنحسر كثيرا مما سعينا للوصول إليه ليكون القدر بالقرار .. "أخبرها" .. فإن لم تكسب شئ فلن تخسر!

أخبارها من هو وماذا يريد ليزداد الأمر صعوبة وتعقيدًا كما توقع وكما قال لها إن علمتي من أنا فلن يكون هناك كلام وبالغعل فبعد أن علمت من هو الشخص انقطعت كل السبل التي قد عمل طوال الفترات الماضية علي بنائها دون أن تعلم.

 ماذا أفعل الأن هل سوف أقف وأستسلم؟ أم ابحث عن أمور أخري لفك هذه الكتله التي قد تكونت ! 

بعد أن انقطع كل شئ بدأ في التفكير كيف الوصل دون أن تعلم مجددا وحتي وإن علمت فعلمها سوف يكون مصحوب بشك، شك مقترن به فضول، الفضول الذي سوف يدفعها لمعرفة المزيد فالأمر وإن كان لا معني له إلا أنه فيه نوع من التشويق.

توصل بالفعل لأمور كثيره للدرجة التي أرسل لها ذات مرة  "انتي مخنوقة ليه؟ اعتقد وقتها انها اصيبت بصدمة، ما الذي يحدث؟ هل أنا مراقبة؟ كيف له أن يعرف أشياء من المستحيل له أن يعرفها؟!! في الحقيقة الأمر وما فيه أن من يريد أن يعرف شئ فسيعرفه ! فكيف لك وأنت تريد أن تعرف عمن استيقظت فجرًا على اسمه !! 

استمر هذا الطريق ميسرًا ومن الحين للأخر كان يطمئن علي حالها، إلي اللحظة التي جاءت لتغير المسار كاملاً، فإما أن تكتمل وإما أن تكتمل!؟ ولكن كيف سيتم اكتمالها !!  

..

يتبع .. 


  • 1

   نشر في 03 غشت 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا