يومياتي ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

يومياتي !

  نشر في 21 أبريل 2016  وآخر تعديل بتاريخ 17 ماي 2016 .

قبل شهر

تحت عنوان ' لسْنَ مثالا يحتذى'

 1- لن اكون  امرأة منتجة اقرب الى ماكينة منها الى انسانة ، بقدر ما اقدم ساخذ والا سيتوقف عطائي عندها

2- ساتحاشى ان انعت بسيئة الحظ وارمق بنظرات الشفقة والعطف بل سازرع الحب في حياتي ليزهر لاجلي ويمنحني رحيقا يمحق كل صفات البؤس عني 

3-من المستحيل ان اكون تلك الثرثارة الفضّة عديمة المبادئ التي سقطت من عين نفسها لاجل عيون لا تستحق ان تكرم 

4- ولا احبذ بان اكون تلك الضعيفة التي تهز كيانها ابسط النكبات وتشعرها بانها فاشلة لاتصلح لشي وقد خلقت عبثا 

5- عند بلوغي الخمسين -إن بقيت وبقيت الحياة - لن اتقاعد عن ممارسة الحياة بل  ساحرص على ايجاد قضية او هدف اعيش به ومعه وساكتب حينها 'بوح الخمسين  'على غرار مقال قرائته هنا مع مسحات امل  وشغف عشرينية  .

لا اعرف بماذا كنت افكر حينها 

....................

قبل ثلاث اسابيع 

تحت عنوان ' حوار مع نفسي '

**يا لسوء الحظ لقد وجدت اسمي في اكثر مستشفى أمقته انها مستشفى النسائية والولادة ساضطر لتحمل النساء بمشاكلهن النفسية  قبل امراضهن الجسدية   ، مع ان الاقامة تشمل التنقل على كافة الفروع لكني لا ارغب بالبدء من هنا !!

---مابكِ ابتسمي لا تستحق خلاياك العصبيه ان تموت لاجل امر بامكانك ان تختبري صبرك فيه اهدئي ,, اهدئي وثقي بالله فالخيرة فيما اختاره،، ومثلَ ما قُلتي فالامر مؤقت ليست سوى اربعة اشهر و ستمضي بلمح البصر 

** على اية حال لا نية لدي لاخذ التخصص فيها فلم إضاعة  الوقت  ؟!  لنرى لعله خير .

هنا ابث شكواي الى ورقي كعادتي عندما تضعف حيلتي 

....................

قبل اسبوعين 

تحت عنوان 'نساء  بقلوب رجال'

# عجوز ستينية ، ام علي ،  بروح مكابرة ومتجملة وجسد هزيل تلك هي طباخة دار الطبيبات ،، المعيل الوحيد لايتام اولادها احدهما ذهب ضحية الحرب والاخر ضحية الجهل وجدت نفسها على كِبَر امام مسؤوليات تشق على الرجال  براتب تتسوله من دولة متقشفة تاخذ اكثر مما تعطي 

# ام مهند ممرضة بخبرة طويلة ، لم اتمكن من تكهن عمرها ، تبدو كشجرة ذابلة تركت الفصول اثارها على جسدها القصير الممتلئ كدرا وهما  ذات نتاج وافر  طالما اخجلني ودفعني للاستمرار بالعمل بلا شكوى فبت اشاركها في عملها  لانال قسطا اكبر من الطاقة والحب 

ما اذهب ذهولي في أمرها   انها تعمل لاجل يتيمتها  التي تكمل الماستر من ذلك الجهد وبلا شك لن تدخر شيئا من جهدها في سبيل ابنتها ،، نعم انه الايثار يرتدي اجمل حليه 

# وفاء  ، اعدادية تمريض تعمل في طوارئ النسائية،  ذات الرداء الاسود شابة ثلاثينية  بوجه مريح و ملامح هادئة ومتوددة 

ذلك الهدوء وتلك الرقة تخفي خلفها شجاعة ترفع لها القبعة احتراما ،، فقد ذهب زوجها  فداءا للوطن ولم يعد في احداث 2007م  وتركها تلعن الوطن ! مع ثلاثة اطفال  بلا حامي ولا معين عانت من الفقد ما عانت ولكنها عادت كجبل اشمّ اكملت تعليمها وحصلت على وظيفة جديدة  لتربي اولادها بعز وكرامة  

# ذاكرة الشابة   المهجرة؛  معهد صحي ، على مشارف العشرين بقوام طويل وملامح تركمانية مميزة تركت احلامها في الموصل وبدات حياة تشبه كل شي عدا الحياة ،، فلم يزيدني سردها لقصتها معرفة على ما اوحت به ملامحها ، اسدلت تجربتها على وجهها ستار الحكمة واليأس من الحياة ومن فيها 

لكنتها العربية لا تحوي تاء التانيث  فالامر عندها سواء بين المخاطب المذكر والمؤنث  ،، ان كانت الحياة لم ترأف بها وتهبها حقها من التمييز  فما نفع التاء 

# واخيرا تلك المريضة الرثة الريفية  التي لم استطع ان اغفل عن ذكرها ، اسقطت جنينها وهو في الشهر الرابع جاءت الى المستشفى مع زوجها بوضعية لها يرثى واستنكرنا عليها عملها الذي يعد حراما في شريعة الارض والسماء ،، لقد سول لها التخلف ان تتجرا على سلب حياة جنينها  ، كشفت لي قصتها عن متهم اخر هو الفقر فهي لا تملك قوت  اطفالها الاحياء و لم ترغب بزيادة حملها،، ان تقتله وهو جنين بنظرها افضل من ان تقتله الحياة على مرأى منها جوعا وجهلا مع اني لا ابرر لها شيئا ولكن بالنهاية يبقى الامر اننا لا نحصد سوى ما زرعناه ؛ وسندفع جميعنا ثمن ما فرطنا فيه من حقها ..

هذه الاسطر اردت بها التخفف منهن  ،، بعد الانتهاء اجدهن اثقل في داخلي من ذي قبل 

...............

قبل اسبوع 

تحت عنوان " بلا عنوان "

تسارع سير الاحداث بطريقة مخيفة تنذر بان النهاية اصبحت وشيكة وبان الامل الذي طالما تمسكنا به يبدو اقرب الى السراب منه الى  الحقيقة ،، انباء عن قتلى هنا ومشردين هناك ،، خيانات ومؤامرات تاخذ تسميات منمقة ،، حصار يفرض بالقرب منا وازمات اقتصادية وضعتنا في الهواية بعد ان كنا على حافاتها 

دوي الانفجارات اصبح اكثر جرأَة من ذي قبل تارة نستيقظ واخرى نأرق على وقعه ، والموت  لم يعد عابر سبيل يأتي على استحياء بل اصبح مقيما دائما يصدح بوقع خطاه على كل حال  لم اعد ابالي باعداد الشهداء فقد نجوا ! ما يفجعني هو تخيل اعداد الاناث من الثكالى والارامل والايتام  هل سنستمر بصناعة نساء بقلوب رجال ؟ 

هذا نتاج التنقل بين القنوات الإخبارية مع ان الواقع اشد وقعا وصدقا مما يخبركم  به هؤلاء 


...............

اليوم 

' لم اعد كما كنت '

يقول غسان كنفاني 

* لا تصدق ان الانسان ينمو لا انه يولد فجأة ، كلمة ما في لحظة ما ، تشق صدره عن نبض جديد ، مشهد واحد يطوح به من سقف الطفولة الى وعر الطريق * 

بعد شهر من الاحتكاك المستمر مع النساء ادركت ان كثرة المشاهد وقسوتها  ، جعلت كل نساء الحرب - وبلا استثناء - مثالا يحتذى واستثناء ، بينما يتسابق الرجال في مجال صناعة الموت يحاربن للاستمرار في معترك الحياة  

 اما انا فلم اعد كما كنت كل طرق الموت المتزاحمة حولي جعلتني  اكثر رغبة في ان اشق طريق الحياة

وها انا انهي اليوميات على عجالة لالحق احلامي  ، ما بقي من سقف الطفولة ، التي باتت تتحقق صدقا لا مجازا  اثناء نومي


تصبحون على خير 

21/4/2016






















  • 10

   نشر في 21 أبريل 2016  وآخر تعديل بتاريخ 17 ماي 2016 .

التعليقات

نعم يحق لي ان افتخر بكي سيدتي ,,, فاْنت بنت بلدي العراق الاْبي ,,, رغم كل ما حدث و يحدث ,,, هناك شمس ستشرق ,,, لينتهي هذا الليل الابدي ,,, تشرفت بحضوركي و بمعرفتكي هنا على هذا الموقع الكريم
0
فاطمة أحمد
ويحق لي ان ارفع راسي عاليا بوجودكم شباب بلدي الغيارى ، عندما عرفت ان حضرتك من بغداد ضغطت زر المتابعة بلا وعي قبل ان اقرا لك شيئا - شعور جميل اوجده فينا ليلنا الابدي بوجوب الدعم والمواساة لبعضنا فلا احد يعلم ما نعانيه غيرنا ..
صلاتي ودعائي لبغداد مستمرين
دمت بامان وسلام ..
اسماعيل المشهداني
شكرا لمشاعركي الطيبة ( فاطمة ) ,,, تركت بغداد الحبيبة من بداية عام 2009 ,,, لكني لا زلت اعيش جوها و احوال اهلها كل يوم ,,, نسال الله ان نعود يوما ,,, تحياتي لكي و عيد مبارك و كل عام و انتم بالف خير
فاطمة أحمد
ان تكون بعيدا عنها افضل في هكذا اوضاع ،،
ان شاء الله تتحسن الاوضاع وترجعون كلكم
عيدك مبارك وكل عام وانت بالف خير


هبه هيكل منذ 7 شهر
الحرب قاسية على الجميع ، فلتعبري الحدود بكتاباتك الرائعة
1
أسلوبك و سردك و وصفك و خواطرك راائعين
استمتعت كثيييرا بقرائة يومياتك
0
فاطمة أحمد
وانا استمتعت بقراءة تعليقك :)
أحمد رشيد منذ 8 شهر
مقال جميل وسرد لطيف لكن أظن أنه يوجد خطأ إملائي، ولا أذكر هذا من باب التجريح، لأن مقالاتي أصلا فيها مصائب إملائية ونحوية. بل من باب الإفادة.
"على اية حال لا نية لدي لاخذ التخصص فيها فلم -اضاعت- الوقت" سيكون صحيحا لو قصدك لماذا هي أضاعت الوقت. لكن أظن أن قصدك لماذا إضاعة الوقت أصلا. إذا يجب أن تكتب (فلم إضاعة الوقت).
تحياتي
1
فاطمة أحمد
رحم الله من اهدى إلي خطائي ..
ممنونة لمرورك القيم )) جاري التعديل ؛ انا هنا لاتعلم منكم واتطور فلا تتردد في ترك تصحيحك على كتاباتي ولا داعي للتبرير
تحياتي لك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا