أفكار للنهضة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أفكار للنهضة

إقرأ ترقى

  نشر في 02 ماي 2016 .


الضحالة التي يمتاز بها البعض نتيجة منطقية لغياب قيمة القراءة كلازمة أساسية للتثقيف والارتقاء العقلي والمعرفي وتنمية مهارة التفكير والقدرة على المحاورة ، وكلما غاضت خاصية القراءة وضمرت لدى الفرد والمجتمع قلت فاعليته الذاتية وانعدمت لديه الرؤية النظرية المعرفية الضرورية للبناء وشق طريق نحو تحقيق تحضره وتفوقه المتكامل ، والاشكالية إننا في بلد لا يشجع على القراءة والمحاورة والتثاقف بلد يشجع على الجمود والرتابة والابتعاد عن منابع النور ومنابت الضوء المعرفي ، بلد كرس فيه البعض مخاوف الاقتراب من حوامل المعرف"الكتاب" خشية أن تصنع القراءة انحرافا والحقيقة أن المجتمع القاريء مجتمع أبعد ما يكون عن الانحراف والتخلف ، وكلما ابتعد الفرد والمجتمع عن القراءة ازدادت احتمالات الانحرف وارتفعت نسبة التخلف واختل السلوك الانساني الناضج ، إن تنمية مهارة القراءة والقراءة الناضجة عملا يتطلب التشجيع المستمر وتوفير الامكانات المعرفية اللازمة من أجل إنضاج وعي المجتمع وإيصاله الى مرحلة تبني الافكار الناهضة القادرة على الارتقاء به وتحقيق نهضته وحضارته وكماله الانساني المنشود ...

٢-٥-٢٠١٤م


  • 3

  • رداد السلامي
    ضمير يستيقظ حين تغفو الضمائر، وقلم صلب ذو مداد مزيج من التحدي والارادة، نهجه وطن لنا جميعا أو لا وطن... يمني له قلم وقيم وضمير ينتمي الى الشعب وإحساس بذاته وبالناس، هو رجل على شاكلة وطن شكلته الايام فأجادت إسداء الخبرة ا ...
   نشر في 02 ماي 2016 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا