إمرأة من الجن - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إمرأة من الجن

ذكريات قديمة

  نشر في 29 ماي 2017 .

إنْ أحبّتك امرأة من الجن، فربما مكّنتك من مقامات حياة لا عين رأت ولا أذن سمعت، ستجد مالا، قليلا في أول الأمر، هنا وهناك، إيّاك أنْ تتحدث به لغيرك، ثم شيئا فشيئا، يزيد ما تجد منه الى أن يتحول إلى كنوز من ذهب وفضة.

إنْ أحبتك امرأة من الجن، سَتُشعرك بوجودها فقط، لن تراها إلا بعد حين، ومتى رأيتها، رأيت جمالا لا عهد لك به، ستُلقي في قلبك وَلَهًا وشوقا يأخذانك بعيدا عما يحيط بك. في عمق ليلة ما، ستصحو دون سبب واضح، لتجدها في فراشك وقد ارتمت الى جانبك تثير في جسدك أقصى أصناف الشهوة والشبق، فلا تحاول أن تلمسها، فجسدها كفرع الورود يكتظ بالأشواك.

إنْ عاجلا أو آجلا، سيزيد هيامك، وسيغيب معها فكرك، حتى يظن من يراك أنك قد خرجت من رحمة الله وجن جنونك. الحقيقة غير ذلك، فإنَّ ما سيراه الناس منك ليس إلا جسدك، لأن امرأة الجن ستأخذك إلى عالمها البعيد.

تلقى اخي الأكبر مثل هذا الوصف عن نساء الجن، يعلم الله وحده ممن، أما أنا فقد تلقيته عنه، هكذا، كما ذكرت آنفا. وكنت، بالرغم من المصير الغامض والبائس، أتمنى أن أكون حبيبا لامرأة من الجن، مصممًا على لمس جسدها بالرغم من الاشواك، ومتقبلا عاهة الجنون والمَس والرحيل لعالمها البعيد.

كلما وجدت قرشًا، أو ما يزيد، في شوارع القاهرة، ظننته منها، وأخفيت أمره، وكلما أخافني ظلٌ في جنح الظلام، أو راعني ضجيجٌ في سكونه، حسبته رجعَ خطاها.

أحببتها دون أن أراها، وانتظرت جسدها، ذاك المليء بأشواك الورود، طويلاً. كلما استفقت دون سبب في جنح ليل، مددت يدي أتحسس وجودها، متطلعا للدغات الشوك ونعيم حضرة الحُسن العبقري.

ولم تَجْدُ عليَ بحبها، ولم تستلقِ على فِراشي، ولم يجن جنوني، وبقيتُ، رغما عني، في عالم الإنس كلما تعثرت قدمي بقطعة نقود، تبسم ثغري، وأخذ خلدي يسبح في عالم الشرق.


  • 5

   نشر في 29 ماي 2017 .

التعليقات

لا أصدق !!
هل تريد ان ترى إمراة جنيه ؟؟
على ما أعتقد ان الانس لا يمكن ان يرى الجن !!
0
كريم السعيدي
أن أريد .. فهذا شيء .. وأن يكون ما أريد واقعياً .. شيء آخر .. هي مجرد قصة قصيرة
creator writer منذ 6 شهر
أحقا ترغب برؤية امرأة جنية !!!
أم هو مجرّد خاطر لا أكثر ؟
0
كريم السعيدي
حقاً :) .. بالرغم من الادراك أن شيئاً كهذا ليس إلا في مخيلتنا
شكراً جزيلا لمداخلاتك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا