تنمية المجتمع هي أهم مقومات السياحة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تنمية المجتمع هي أهم مقومات السياحة

تنمية السياحة العربية

  نشر في 03 أكتوبر 2014 .

بالأمس إحتفل العالم باليوم العالمي للسياحة والذي يقام في 27 من سبتمبر في كل عام وكان شعاره في هذا العام

( السياحة وتنمية المجتمع ) .

حقيقة أن هذا العنوان يختصر ويختزل الكثير من المفهوم الواقعي للسياحة ويعطي صورة واضحة وجلية عن دور القطاع السياحي وعلاقته المباشرة بالتنمية بشكل عام , فبالرغم من أهمية هذا القطاع الحيوي وتأثيره بشكل مباشر وغير مباشر على جميع المجالات ( الإقتصادية والإجتماعية الثقافية ... إلخ ) من خلال ما يمثله هذا القطاع للعديد من الدول من عائداته إقتصادية ضخمة ورافدا هاما للإقتصادها الوطني , وكذلك من خلال دوره الكبير في خلق فرص العمل لافراد المجتمع , أو من خلال تأثيره المباشر على العديد من الصناعات والمهن وعلاقته بالعديد من الأنشطة التنموية .

بالإضافة إلى الدور الثقافي الهام للسياحة في المحافظة على الثقافة والموروث الشعبي .

ولكن السياحة اليوم تأتي لنا بقانون جديد ترسل من خلاله رسالة هامة لجميع الدول بضرورة العمل على بناء المجتمع وبيئته لكي تصبح بيئة مجتمعية جاذبة من خلال تطبيق أعلى معايير :

ü - تحقيق الأمن والإستقرار السياسي والإجتماعي على جميع الأصعدة .

ü - تحقيق معايير عالية للسلامة المجتمعية في جميع المنشآت والخدمات السياحية.

ü - تحقيق مفهوم التنمية المستدامة في جميع جوانب حياة المجتمع .

ü - تطوير إجهزة الدولة وخدماتها وتطوير الأنظمة والقوانين .

ü - إكتمال البنية التحتية للدولة بتقنيات عالية وحديثة .

ü - توفير منتجات سياحية متنوعة تخدم جميع فئات المجتمع بخدمات وجودة عالية .

ومن هنا جاءت أهمية شعار السياحة العالمية لهذا العام ( السياحة وتنمية المجتمع )

وهي حقيقة فلقد إصبحت السياحة معيار لجودة آداء الدول وتحضرها فالنشاط السياحي يتواجد حين تتواجد الدولة المتحضرة المتكاملة لعناصر التنمية , وسوف تتضاءل فرص المنافسة للدول التي عجزت عن تحقيق التنمية المجتمعية وتوفير بيئة جاذبة لشعبها , بل أنها ستصبح بيئة غير قادرة على تحقيق السعادة لأبنائها وبيئة طاردة للسائح المحلي والأجنبي على السواء مهما كانت المغريات ومهما كان الإنفاق التسويقي .

وهذه الرسالة الهامة والخطيرة التي تبعثها السياحة لجميع الدول بأهمية إستشعار دور بناء الدولة من الداخل ، فالتسويق والجذب السياحي يبدأ من الداخل , كما أنه يتوجب على جميع الدول أن تعي بأن إمتلاك المقومات البيئية الطبيعية أو التاريخية والتراثية ليس كافيا في تحقيق بيئة سياحية جاذبة , ولا يصنع سياحة أو يبني رافدا إقتصاديا تعتمد عليه الدولة في دهم إقتصادها ويساهم في في البناء ويحقق التنمية الحقيقية للدولة وللمجتمع .

وأن عليها أن تعمل أولا على بناء مجتمعاتها وتلبية جميع إحتياجاته ومتطلباته إذا ما أرادت أن تصبح داخل منظومة التنافسية العالمية وقادرة على إستقطاب السياح من مختلف الوجهات , فالدولة التي لاتستطيع إسعاد شعبها من المؤكد بأنها لن تتمكن من تحقيق السعادة والمتعة لزوارها .

د. خالد الرشيد

الأمين العام لجمعية خبراء السياحة العرب


  • 4

   نشر في 03 أكتوبر 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا