غَضُّ عَينْ ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

غَضُّ عَينْ !

قصيدة غض عين ..

  نشر في 01 ديسمبر 2016 .


لما رآني ، شاحَ ، ثمّ تقـنّـعا ..

زادَ الوصـالُ غــرورَه ، فتـمـنّـعا

أم أنّه

غضَبُ الهوى؟

أم أنّه..

تَعَبُ الجوى؟

أم كان ذاك

تصنُّعا؟


كم مرةٍ لاقيتُه

مُتلفّعًا ..

ثوبَ الرضى

يا حبّذا المُتلفّعا

وتنسّمتْ نفسي رضاه

فأينعتْ ..

كالزهر حين رآهُ فجرًا

أينعا


القلبُ ينبض لي:

"هنا إنّي هنا " ..

والعين تهمسُ لي:

"تعالَ هنا

تعا .."


مِن حُبّهِ

ساءلتُه قدرَ الهوى في قلبهِ..

فاهتاجَ

ثم تروّعا

ألححْتُ معرفةً لقدري في الحشا ..

فدعا بثوبِ السُّخط

ثم ترفّعا!


قال: "القلوبُ

لدا القلوبِ

إشارةٌ ..

وسؤالُها عن حبِّها

لن ينفعا"


مَن شكّ في وصْل الحبيبِ

فقد أتى..

بابَ الكبائرِ في الودادِ

مُمنَّعا!


***


ولقد مضى للقلبِ نصفُ حكايةٍ ..

تبكي الحليم بها

سنينا أربعا!


إن كان صدق القلبِ

ليس بشافعٍ..

ماذا تًرجّي بعدَه

أن يشفعا؟


لما رأى

دمعي على خدّي

وعى..

أنّ الفؤادَ

من الغرامِ

تلوّعَا!


صعبُ الشكيمةِ

ليس يصدَعه النّوى ..

لكِنْ

إذا طالَ الفراقُ

تصدّعا


فدعا عَليَّ

بأن أهيمَ بغيرِه..

حسِبَ الفؤادَ لغيرِه

مُتربَّعا


خابَتْ مظنّتُه

وخابَ رجاؤه..

واللهَ أدْعو

أن يُخيِّبَ ما دعا


يا ربنا استودعتُه في خافقي ..

فاحفظْهُ ..

حتى إن قلى

أو ودّعا


واجمعْه بي يومًا من الدنيا

فإلّم ..

فالقيامة موعِدٌ

أن تجمَعا


-مولاي-

ذيّاكَ العزاءُ لمثلِنا ..

-يا سيدي-

فاجعل قيامَتَنا

مَعا


أبلِغْ كِلا القلبين

ألّا تقلقا..

أبلغ كلا العينين

ألّا تدمَعا !


وامنح وديعتك المسرّة والرضى ..

ما خابَ

مَنْ ربَّ القلوبِ استودَعا!



محمود الصقور


الجمعة

28-10-2016



   نشر في 01 ديسمبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا