حياة ملتزم في بلادنا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حياة ملتزم في بلادنا

  نشر في 08 غشت 2019 .

الملتزم، المتدين، الشيخ، المستشيخ،مولانا

هذه ألقاب بل أحيانا تحل محل الأسماء لمن تمسك بدينه فتعلم ما لا يسعه جهله وحافظ على فرضه وحرص على ألا يقع فيما نهى الله عنه قدر استطاعته، فإن أذنب تاب، وإن بعد عاد، آملا أن ينتهى به المطاف على خير، كما أمر الله.

وإني لأكتم كلمات أود بثهن إليكم في بضع أسطر أو يزيد قليلا،

وكي لا تتشت أفكاركم نختار اسما من بين ما سبق بعد أن صرتم تعرفون ما أقصد فنشير إلى صاحبنا بالملتزم.

ما أشد ما يلقاه الملتزم في بلدنا من فعل وقول، لا يكاد يفرح بفضل الله عليه وانتصاره على شيطانه أو مجاهدته إلا ولقى من الناس أشد ما يلقى من الشيطان، فمبلغ قدرة الشيطان الوسوسة،

ودفع ذلك ورده في آيات من كتاب الله (فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (98) إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (99) إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ (100)

أما ما يلقاه من الناس فلا يرد باستعاذة ولا يسلم منه إلا بفضل من الله.

ومن ذاك،

جماعة (ادع لنا ربك)

ترى مثل هؤلاء ما إن يلتقون بملتزم إلا وقالو _احملنا على جناحك يا شيخنا_ بركاتك يا مولانا، فلا يكفون عن مضايقته أو السخرية منه.

وهم يعاملونه ملكا منزلا لا ينبغي عليه الخطأ فصغائره من الذنوب كالكبائر عندهم وكبيرته كالردة! فإذا عرفوا عنه ذنبا لم يكفوا ولم يسلم من أنظارهم ولا ألسنتهم،

تراهم يقولون: فلان هذا الذي يظهر علينا بثوب الشيخ فعل كذا وكذا ويزيدون التهويل.

أو لا يعلم هؤلاء الجهلة أن من الصحابة رضوان الله عليهم من زنا ومنهم من شرب الخمر!

وإذا لم يعرف عنه إلا الصلاح لن يسلم منهم أيضا، فإذا بالبعض يتجرأ ويتخذ ما ليس إلا لله سبحانه وتعالى فيحكم على باطن الشخص وسره قائلا: ما أدراكم أنه على هذا الحال من الالتزام والتقوى ألا يجوز أنه كذلك أمامكم فإذا انصرف فعل كذا وكذا وأنتم لا تعلمون!

وما أدراك أنت يا قليل الحيلة، أو لا يحتمل أن يكون ظاهره باطنه فيحاسبك الله على ما افتريت وأسئت الظن، ثم لك أنه كما تقول وتظن، أليس الذي ستره في الدنيا بقادر أن يتم عليه ستره في الآخرة؟، وقادر أيضا على أن يعاقبك ثلاث، أولاهما على مجاهرتك بالذنب وهتكك لستر الله عليك، ثانيهما لما اغتبت فيه غيرك وإسائتك الظن بدون أن تتبين، ثالثهما بصدك عن حق واتباع ما تهوى مبررا له بالأسباب الواهية.

وأشد ما يلقاه هذا الملتزم وأكثرها فتنة له ما يفعله الجهال من عموم الناس، فإذا ما رأوا فلان الملتزم -الذي يصلى_ على حد تعبيرها اتخذوه إمام لهم وعالما وفقيه، يسألونه عن الفتوى فإذا لم يفتهم قالوا : إذن لماذا تعيش بيننا دور الشيخ، وإذا أجاب ناقلا لكلام العلماء فلم يوافق هواهم ناقشوه الفتوى والأدله وصدوا عنه.

وبعد

فإن الصورة عند الناس إما أن تكون ملكا من الملائكة لايعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يأمرون، أو تكون شيطانا رجيما، ولا أعرف لماذا يصعب عليهم الاقتناع أن الملتزم بشر يعتريه ما يعترى البشر من السهو والخطأ.

إن الشخص الملتزم في بلادنا لا يختلف عن غيره شيء، إلا أنه تفقه القليل الذي يقيم به أمور دينه، ثم جاهد نفسه على الالتزام بما علم ، ليس إمام من الأئمة الأربعة فتستفتيه، وليس ملكا من الملائكة فتنفي عنه الذنب والخطأ، لا تحمله فوق ما يطيق ولا تكن عونا للشيطان عليه، فإن لم تكن له داعما فيكفيك أن تسكت وتكف عنه أذي لسانك وسوء ظنك.


  • 4

   نشر في 08 غشت 2019 .

التعليقات

جميل جدا ماذكرت، وهو واقع نعيشه ونراه للأسف.

للأسف هناك اُناس يحُملون الملتزم ما لايطيق، اما ان تكون ملكاً او انت من زمرة الكاذبين.
محبتي
1
زينب بروحو منذ 1 أسبوع
مقال جميل و طرحه من الواقع المعاش. و ادعوك لقراءة مقالي الذي كنت قد نشرته سابقا يعالج نفس الفكرة بعنوان: قد لا أكون شيطانا.. لكنني لست بملاك'' دام مددك أخي
0
محمد أشرف درويش
تشرف بمرورك.
إن شاء الله أقرأه
دلال بنت محمد منذ 1 أسبوع
رضى الناس غاية لاتدرك ... أحسنت مقال رائع ✔️
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا