هي يدُ أمي حبيبتي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هي يدُ أمي حبيبتي

هيام فؤاد ضمرة

  نشر في 05 نونبر 2020 .

هي يد أمي حبيبتي ..

زهرات ياسمين أبيض

تربض بنصاعة روح لا تتردد

تصدر عبقاً يبلسم الوجنات

تطبعُ بالقبلات وجه البتلات

دفء يتسرب عبر أناملها

عبر الموج الهادئ في عينيها

عبر الناي بلحظة انتشاء النغمات

فيا وجها شكلته أيد الملائكة

فأملاني منها لمح البسمات

ففاض الضياء بأجواء السماء

معبأ هذا الوجه بعطر الضحكات

تماهى الندى إشراقاً ببصاتها

لا تاهت فيها روائع الخطوات

لا خاب عن حنانها ظمئي

ولا انقلب عن إروائه مسعاي

أمي التي لملاذها لاذ قلبي وعقلي

فألهبت حمى نبضي بالاشتياق

يا بلسماً أزهر بربيعي مجراها

يا مركباً أمنت به إبحاري إلى مرساها

فامنحيني يدك الياسمين يا ملاكي

أملأها تقبيلاً ليطفح المسك بيمناك

ليعتريني هذا الشذى منك موردي

ومنك يتوق بي فيض موئلي

وحسبي أني منك إليك

وأن النور ورثته عن معصميك

حين توسدهما شغف النعاس

وصوتك العذب يهدهد ارتحالي

فاحتويني يا ملاكي وإليك خذيني

واتركيني ألملم جدائلك بحنيني

أعقدها بشرائط بري واختباري

ليصهل بعضي عن بعضي إليك

فأتشبثك مهووسة لأعود طفلتك

تحبو فوق ذكريات الانتصار

سأرجع عبر تعاريج السنين

وأتوسد خاشعة صدر الرجاء

فأنا بظلك أفقد ملامح الحضور

وأنسى أني بالنضج كنت أمور

فبأي البطولات نعقد نواصي خيلنا

ونجري بعيدا عن ضجيج السطور 


  • 2

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 05 نونبر 2020 .

التعليقات

Fatma Alnoaimi منذ 2 أسبوع
وتبقى الأم
أصدق وانقى حب.
كلماتك سيمفونية جميلة تجسد أعظم حب.
2
hiyam damra
ومهما كبرنا تظل الأم مصدر إلهامنا ومركز انسكاب مشاعرنا.. شكرا لجمال مرورك وحضورك وتوقيعك.. أجمل تحية مع عبق الورد

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا