وطنية موقوفة التنفيذ...رفعت الجلسة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وطنية موقوفة التنفيذ...رفعت الجلسة

  نشر في 23 أكتوبر 2018 .


في كل يوم من هذه الالفية نجد انفسنا شهودا على محاكمة علنية للوطنية ،محاكمة قاضيها القدر والحكم فيها عدالة السماء اما المكان فهو الامتداد الشاسع لبلداننا العربية من اول الشرق الى اقصى الغرب ،هنا لايوجد دفاع لان الكل مظلوم والادعاء يتقمص صورا عديدة تارة وعد الرخاء مقدم في طبق عنوانه الخبث السياسي ،وتارة أخرى قمع صريح عنوانه الرقابة وبسط القبضة الأمنية بسجن او حصار فكري فوق الحصار الاجتماعي ،وفي شكل آخر نجد القمع المضمر عنوانه مساومة الخبز إزاء الإذعان .

اما المظالم فترفع مطالبها بالكرامة لاغير ،اقل مايكفل الانسان صار ضمنيا وصراحة المطلب الاهم ،الكرامة التي مافتئت الشعوب تنشدها منذ فجر الانعتاق والاستقلال مما لا يضع شكا اننا مازلنا نعيش اسوءحالات الاستعمار التي تمثلها الحكومات العاجزة والانظمة التي مازلت تتشبت بالحياة رغم الحكم عليها بالموت السريري وان كان الامر على حساب حياة الالاف من الابرياء ،ان مايوحدنا في الوطن العربي هو الواقع المنهك من كل الشيء ،من زيف الارقام واسهم الاقتصاد الذي يعد الخنجر الموضوع في رقاب العموم ،فيصير تصاعديا حين نريد تكميم الافواه وضبط ايقاع الاصوات المحتجة و يصير تناقصيا حين نريد تعليل الاخفاق في تحقيق وعود الرخاء او جعله تمهيدا لامتصاص ما بقي من دم المواطن العادي في مسلسل عنوانه التضحية او على ما يبدو تقديم المواطن كقربان لفشل ذوي القرار لعلة او لاخرى لا يسع الحديث عنها لان الفساد في بلداننا شعبة من شعب العلم يصعب الاحاطة به.

ان الادهى و الامر في نفس الوقت هو الحط من كرامة العقل الذي يستبيحه الاعلام المأجور والسياسي الخبيث ،بمؤازرة المؤسسات المالية و الاقتصادية التي يعد الفساد دستورا لها و منهجا ،مسيرة لخدمة القلة ،عنوانها الامتيازات و المصالح الفردانية ،مما يفرض على المرء في متجمعاتنا العيش وفق نمطين اما التعايش مع هذه الامراض والقبول بها في رد فعل لا نتيجة له سوى اقبار كل الملكات العقلية حتى وان كانت بمحض ارادة هدفها المقاومة لا نها غير قادرة على المضي قدما، او المغادرة نهائيا نحو واقع اكثر صراحة خارج هذه البلدان .

لننفذ اول حكم لهذه المحكمة الذي يفرض علينا وطنية موقوفة التنفيذ نحمل خلالها اوطاننا كعنوان لجوازات اسفارنا لاشيء حقيقي فيها غير الاسم ،او اللاشيء للذين يركبون البحر قهرا ،و الصبر للذين بقوا هنالك ينظرون الغذ والغذ لناظره لقريب ،اما القدر فلن يخلف سيرة التاريخ والذي سيكون عنوان الحكم الاستئنافي كما عودنا التاريخ انه لا بد لهذه الشعوب ان ترى النور يوما .


  • 6

   نشر في 23 أكتوبر 2018 .

التعليقات

ابو البراء منذ 3 شهر
هو فعلا واقع الحال رسمه قلمك باسلوب جميل ولكن لا يأس ولا استسلام فعدالة السماء كما اسلفت حتما هي الغالبة تحياتي لك استاذ احمد
1
أحمد أكرتيم
شكرا لك سيدي ؛تحياتي
Bouba Djaou منذ 3 شهر
واقع مؤلم للأسف الشديد ، نرجو من الله أن تتغير الأحوال قريبا ،كل التقدير لك أخي الكريم.
2
أحمد أكرتيم
شكرا لك
نور جاسم منذ 3 شهر
إذا الشعب يوما (أراد) الحياة. فلا بدّ أن يستجيب القدر.
مقالة جميلة. دام قلمك :)
1
أحمد أكرتيم
شكرا لمرورك ،وحتما هو كذلك لابد للقيد ان ينكسر ولابد للليل ان ينجلي
محمود بشارة
يرى البعض ان كلمة إذا الشعب أراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر كلمات فيها خطأ لان الجملة تصور وكان على الله ان يفعل ما يريده البشر ، والعكس هو الصحيح على البشر ان يفعلوا ما يريده الله منهم .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا