رواية الصندوق الأصفر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رواية الصندوق الأصفر

تمهيد

  نشر في 25 أكتوبر 2019 .

قصتنا هنا ليست من واقع الحياة وحقائقه ولا هي من وحي الخيال وبنات أفكاره. بل  هي مزيج من هذا وذاك. ولأعيش في تفاصيلها وأجلس مع أبطالها. فقد أدخلت نفسي ضمن أحداثها. ففي النهاية انا مؤلفها ويحق لي مالا يحق لغيري.

اهداء:هذه الرواية أهديها الى شخص عزيز علي وهو من ألهمني كتابتها، وسأعرفكم عليه في اخرها.

 في أحد ليالي الشتاء القارس كنت أسمر انا وجدي في باحة منزلنا تحت نجوم السماء اللامعة، متحلقين حول نار أشعلناها لعلها تقينا برد تلك الليلة الشديد. كنت أعد الشاي الدافيء وأقدمه إلى جدي ونشرب أنا وهو سويآ.وفي أثناء جلوسنا إلتفت إلي 

وقال: يابني سأحدثك اليوم حديثا مهما فأرعي لي سمعك.

نظرت إليه وقلت: كلي أذان صاغية ياجدي فأخبرني ماتريد .

قال: في حياتي،واجهتني العديد من الظروف الصعبة والمشاكل التي لاحصر لها، ولقد تجاوزتها بحمد الله سبحانه، وسنة الله يابني ماضية في خلقه وستواجه انت ايضا الصعاب في حياتك فما أنت فاعل حيالها؟.

قلت له مباشرة: سأستشيرك طبعا ياجدي فأنت تملك من الحكمة الشيء الكثير، مايكفي لان يخرجني من أي مأزق قد أمر به في حياتي.

قال: أحسنت، لكن أخشى انني لن أكون بجانبك حينما تحتاج إلي فأنا قد بلغت من الكبر عتياً، وماعاد عقلي كسابق عهده، وإنما سأدلك على طريقة تستطيع بها تجاوز الصعاب في حياتك بإذن الله.

قلت: ماهي ياجدي أخبرني. 

عندها ذهب الى غرفته ورجع بصندوق أصفر كبير كأنه صندوق كنز للقراصنة ثم فتحه فإذا به 5 علب ففتحها أمامي وإذا بداخل كل علبة رسالة قد لفت كل واحدة منها بشريطة سوداء اللون كتب عليها عنوان الرسالة. وكانت العناوين هي:

رسالة الحيرة، رسالة الألم، رسالة الثقة، رسالة الهدف، رسالة الحب.

ثم قال لي: يابني، لقد مررت في حياتي بصعوبات كثيرة وكتبت في هذه الرسائل كل ماكان سببا في إنقاذي وحلا لمشاكلي،وهي دروس قد علمتني إياها الحياة،واليوم انا سأعطيك اياها.

أخذت الصندوق وهممت بأن أفتح إحدى رسائله لأقرأها.

فقال لي: إياك أن تفعل ذلك!!

اسمعني جيدا إن كل رسالة منها يجب ان تفتحها مرة واحدة فقط في حياتك وبعد ان تقرأها ستختفي الكتابة عنها ويمحى أثرها في ذهنك بعد دقائق معدودة. لذا أحسن توقيت فتحها فلن تتمكن من العودة لنفس الرسالة مرة أخرى.

قلت: كيف يحدث ذلك، إن هذا أشبه بالسحر!.

قال لي ضاحكا: نعم إنه يبدو كذلك. وكذلك هي حياتنا، فالحياة هي أيضا يابني في أحداثها وتقلباتها أشبه ماتكون بالسحر، لذا فنحن هنا سنستخدم عقلنا و نواجه النار بالنار.

قلت له: لكن، لماذا أنت تفترض أني قد أمر بنفس صعابك في حياتي، فربما مثلا لن أقع في حيرة او لن احتاج مطلقآ إلى فتح رسالة الألم، ألست محقآ في كلامي!.

قال: ربما تكون محقا في قولك، لكن لدي إحساس قوي بأنك ستمر بكل تلك المواقف وستحتاج عندها لفتح كل تلك الرسائل فأنت في النهاية حفيدي والابن سر أبيه كما يقال.

عندها فتحت الصندوق وأخرجت الرسائل ووضعتها في حقيبتي.

ثم قال لي: افتح تطبيق مرسول واطلب لنا بيتزا من دومينوز عندهم عروض حلوة اليوم. 

فأكلنا العشاء وكانت ليلة سعيدة.

ونمت تلك الليلة وكلي تفكير، ماذا بداخل تلك الرسائل ومتى سوف أقرر فتحها.


  • 3

   نشر في 25 أكتوبر 2019 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا